مدير حرة الحمرية بالشارقة لـ«البيان الاقتصادي»:

756 شركة جديدة في 2020 واستثمارات بالمنتجات الطبية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد سعود المزروعي، مدير المنطقة الحرة بالحمرية في الشارقة، أن المنطقة تواصل نجاحاتها في استقطاب المستثمرين من داخل الدولة وخارجها، حيث بلغ عدد الشركات التي تم افتتاحها العام الماضي 756 شركة متنوعة.

وأوضح في حوار مع «البيان الاقتصادي» أن جائحة «كوفيد 19» سلطت الضوء على أهمية الاستثمار في قطاع الصناعات الطبية، بما يساهم في تعزيز الأمن الدوائي بالدولة، مشيراً إلى أن المنطقة الحرة بالحمرية اجتذبت شركات واستثمارات في مجال الصناعات الطبية، أبرزها افتتاح مقر جديد لشركة «ميدترا» الأمريكية، إحدى أكبر الشركات العالمية في إنتاج وصناعة المعدات والمنتجات الطبية والصحية، وذلك بداية عام 2021. وفيما يلي تفاصيل الحوار:

كيف روّجتم المنطقة الحرة بالحمرية خلال جائحة «كورونا» التي فرضت على الجميع قيودها وتحدياتها؟

واصلت المنطقة الحرة بالحمرية جهودها الترويجية استناداً إلى مكانتها كمنطقة حرة رائدة في منطقة الشرق الأوسط والعالم وفي ظل البيئة الاقتصادية المثالية التي تتمتع بها الشارقة، إلى جانب جودة الخدمات والتسهيلات التي تقدمها المنطقة للمستثمرين. كذلك فإن المنطقة الحرة بالحمرية تتبنى الحلول الرقمية المبتكرة. وكان تحولنا الذكي شاملاً ومتكاملاً.

كيف تقيمون أداء المنطقة الحرة بالحمرية في العام 2020؟

حرصنا على استقطاب استثمارات نوعية تدعم الاستراتيجيات الوطنية، لا سيما فيما يتعلق بالتنوع الاقتصادي، حيث تنوعت اختصاصات الشركات المستثمرة في المنطقة بين الصناعات البتروكيماوية، وصناعة المعدات والمنتجات الطبية والصحية. وبلغ عدد الشركات التي تم افتتاحها العام الماضي 756 شركة.

كذلك شهدت بداية 2021 استثماراً ضخماً لشركة «ميدترا» الأمريكية، وشركة «أليو هيدروفارمز» المتخصصة في إنتاج الأعلاف والتي تطبق مفهوماً مبتكراً للمرة الأولى في الدولة باستخدام أحدث التقنيات لإنتاج وزراعة العلف العضوي المخصص للماشية في المزارع المائية.

كذلك أعلنت «أورينت سورس هونج كونج»، المجموعة العالمية المتخصصة في قطاع التجارة والتمويل وإصلاح السفن وتقديم الخدمات اللوجستية، تدشين أولى مراحل مشروعها الجديد في المنطقة من خلال افتتاح أول منشأة تجارية بحرية متعددة الأغراض على مساحة إجمالية 247,570 قدماً مربعة في ميناء الحمرية بالشارقة.

نجحت المنطقة أيضاً في استقطاب شركتين من أفريقيا متخصصتين بالصناعات البتروكيماوية، وهما شركة «جلوبال فيجين سبيشيلتي كيميكلز» وشركة «براود للمزلقات والشحوم».

كما قام العديد من الشركات المستثمرة بتوسعة أعمالها وتعزيز استثماراتها ومن ضمنها إعلان مصنع منتجات الألبان الإيطالية توسيع نشاطه في السوق المحلية والخليجية، ومضاعفة مساحة مصنعه الإجمالي إلى 26 ألف قدم مربع، ليغدو المصنع واحداً من أكبر مصانع إنتاج الأجبان الإيطالية على مستوى الدولة.

حوافز

ما الحوافز التي قدمتها المنطقة الحرة بالحمرية لأصحاب الشركات خلال 2020 في ظل الصعوبات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19»؟

كان حفظ مصالح المستثمرين لدينا على رأس أولوياتنا، ولعل هذا ما ساعد المنطقة على تجاوز التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19»، وتجلى ذلك باستقطابها للاستثمارات من مختلف مناطق العالم بعد أن أثبتت خلال العام 2020 أنها بيئة مثالية للنمو والتطور وحاضنة لازدهار الشركات المحلية والعالمية.

وشكلت الحزمتان التحفيزيتان التي أقرهما المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، الجزء المحوري في المنظومة الناجحة التي أرستها المناطق الحرة في الشارقة لخدمة المستثمرين بكفاءة عالية، حيث خصّت المناطق الحرة بمجموعة واسعة من التسهيلات والحوافز التي خففت الكثير على أصحاب الأعمال مالياً ومعنوياً، ومنحتهم دفعة قوية لمواجهة التحديات وتجاوزها بأقل الأضرار وبشكل يسمح للأعمال بسرعة التعافي.

وقد أطلقنا مجموعة من المبادرات الهادفة إلى تخفيض تكلفة الأعمال وتعزيز السيولة المالية للشركات. وتضمنت حزمة المحفزات إعفاء جميع شركات الشحن والتخليص الجمركي من الضمانات البنكية المطلوبة لمزاولة نشاطها وإعفاء الشركات التجارية من رسوم التفتيش، وإعفاء الشركات من غرامات تأخير تجديد الرخص والإعفاء من غرامات التأشيرات بالمناطق الحرة، إلى جانب تقديم خصم 50 % على رسوم تحويل أسهم الشركات، وإعفاء جميع الرخص الجديدة من الرسوم وفقاً لنشاطها التجاري.

منصة

ماذا عن النجاح الترويجي الذي حققته المنطقة خلال المشاركة في الدورة الـ26 من معرض الخليج للأغذية «جلفود 2021»؟

نحرص سنوياً على المشاركة بمعرض الخليج للأغذية «جلفود» لما يمثله من أهمية كمنصة عالمية نعمل من خلالها على إبراز المنتج المحلي وإيجاد أسواق ومنافذ جديدة. وقد قمنا خلال المعرض بالترويج على مشروع المنطقة الرائد «مجمع الشارقة للأغذية» الذي يعد أول وأكبر مدينة متكاملة من نوعها على مستوى الدولة والمنطقة.

وكان من أبرز النجاحات خلال المشاركة في المعرض إعلان شركة «أليو هيدروفارمز» لإنتاج الأعلاف انضمامها إلى قائمة المستثمرين في حرة الحمرية. وتواصل المنطقة دعم نمو قطاع الصناعات الغذائية في الدولة خاصة أن قطاع الصناعات الغذائية يعتبر أحد القطاعات الرئيسية التي تحرص الشارقة على تطويرها ضمن أهداف استراتيجية الدولة الوطنية للأمن الغذائي. ومن هذا المنطلق، حرصت المنطقة على دعم قطاع الصناعات الغذائية من خلال تطبيق استراتيجية عمل متكاملة.

صناعات طبية

أكدت الجائحة أهمية استقطاب شركات تعمل في القطاع الطبي، فهل هناك شركات دخلت هذا المجال خلال 2020؟

سلطت جائحة «كوفيد 19» الضوء على أهمية الاستثمار في قطاع الصناعات الطبية، بما يساهم في تعزيز الأمن الدوائي بالدولة وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الأدوية والمستلزمات ومعدات الحماية والأجهزة الطبية، وتمكنت المنطقة الحرة بالحمرية من استقطاب الشركات العاملة في مجال الصناعات الطبية.

وتم افتتاح مقر جديد لشركة «ميدترا» الأمريكية، إحدى أكبر الشركات العالمية في إنتاج وصناعة المعدات والمنتجات الطبية والصحية وذلك بداية العام الجاري. وتنشط الشركة في أكثر من 40 دولة. ويتوقع أن يبلغ حجم استثمارها في المنطقة 100 مليون درهم خلال السنوات القادمة، مع تشييدها مرافق إنتاج وتصنيع حديثة.

1700

يضم «مجمع الشارقة للأغذية» نحو 1700 شركة، ويمتد على مساحة إجمالية تزيد على 11 مليون قدم مربعة. وهناك مكاتب مجهزة وفق أرقى المواصفات، وأكثر من 136 مخزناً تتنوع بين مخازن التبريد والمخازن المخصصة للبضائع سريعة التلف.

وتتوفر خيارات متعددة للمستثمرين تبدأ من 200 إلى 600 متر مربع، إضافة إلى مساكن للعمال داخل المنطقة لأكثر من 26 ألف عامل، علاوة على العديد من الخدمات التي يقدمها قسم الأغذية في المنطقة لشركات الأغذية. وتقدم المنطقة الحرة بالحمرية مزايا تنافسية عديدة للشركات الراغبة بالاستثمار في المجمع والشركات القائمة.

 

طباعة Email