الإمارات تناقش تداعيات الجائحة على الاقتصاد العالمي

شارك معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية في الاجتماع عن بعد الذي عقدته كريستالينا جورجيفا مدير عام صندوق النقد الدولي مع محافظي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفغانستان وباكستان، على هامش اجتماعات الربيع لصندوق النقد ومجموعة البنك الدوليين 2021، بهدف مناقشة آخر التطورات المتعلقة بتداعيات جائحة «كوفيد 19» وانعكاساتها على مختلف القطاعات الاقتصادية العالمية.

شارك في الاجتماع معالي عبد الحميد سعيد محافظ مصرف الإمارات المركزي، إلى جانب عدد من وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية ورؤساء المؤسسات المالية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وأفغانستان وباكستان.

وخلال كلمته في الاجتماع، أثنى الطاير على الجهود المتواصلة التي يبذلها صندوق النقد الدولي لمواجهة تداعيات الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة، مؤكداً أهمية هذا الاجتماع باعتباره منصة أساسية لمناقشة وتبادل وجهات النظر بهدف إيجاد حلول فعالة ومتوازنة لمواجهة تداعيات الجائحة وتحقيق الانتعاش الاقتصادي في مرحلة ما بعد «كوفيد-19».

وأشار إلى أن تحقيق التعافي والانتعاش الاقتصادي يتطلب ضمان توفير اللقاحات بشكل فعال ومتعادل وميسور التكلفة بين جميع دول العالم، وخاصة في البلدان ذات الدخل المنخفض، بما يسهم في تسريع وتيرة النمو الاقتصادي العالمي. وقال: أطلقت الإمارات مؤخراً استراتيجية التنمية الصناعية الموحدة الرامية لزيادة مساهمة القطاع الصناعي للدولة في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 126% على مدى الأعوام العشرة المقبلة.

طباعة Email
#