رئيس الموارد البشرية لشركة «باير» الشرق الأوسط لـ«البيان»:

تمديد إجازات الأمومة والأبوة يزيد إنتاجية الموظفين

أوزدن يجيت

أكدت أوزدن يجيت، رئيس الموارد البشرية لدى شركة «باير الشرق الأوسط» ومقرها دبي، أن برامج إجازات الأمومة والأبوة تسهم بصورة مباشرة في الحد من معدلات استنزاف الموظفين وتساعد الشركات في الحفاظ على أفضل المواهب.

وقالت لـ«البيان الاقتصادي» إنه على الشركات إدراك أن الأولويات الشخصية لموظفيها، من الذكور والإناث، والتي تتغير بتغير ظروف حياتهم العائلية، أو حتى بعد عودتهم من إجازات الأمومة أو الأبوة، مضيفة أن تحديث سياسات الإجازات سيلعب دوراً مهماً في تمكين الموظفين من الجنسين من المشاركة في واجبات تربية الأطفال، ما يسهم في الحد من عدد السيدات اللواتي يغادرن الشركة ويساعد في الحفاظ على المواهب وتعزيز التكافؤ بين الجنسين وتحسين الإنتاجية الاقتصادية. وأشارت إلى أن الشركات تمنح إجازات مرنة للأمومة والأبوة بما يحقق التنافسية لهذه الشركات ويجعلها وجهة مثالية للكوادر الوظيفية والمواهب.

وتابعت رئيس الموارد البشرية لدى شركة «باير الشرق الأوسط»: «تعد المواهب والقدرات المحرك الرئيسي في الشركة عبر مكتبها الإقليمي ضمن مُجمع دبي للعلوم ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط، حيث للشركة مسيرة تعود لأكثر من 85 عاماً، ولتمكين فريق عملها وفرت بيئة عمل تتسم بالتنوع والشمولية، من خلال ربط ثقافتها الداخلية بالمزايا التنافسية للشركة».

وأشارت إلى أن الشركة العاملة في مجال علوم وابتكارات الحياة، تواصل تركيزها على جهود تطوير كوادرها النسائية، بما يشمل المناصب القيادية، وتحرص على تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والشخصية، ودعم أعضاء فريقها من الجنسين على حد سواء عبر توفير الفرص والأدوات اللازمة لتضمن لهم حرية أكبر ضمن حياتهم الشخصية والمهنية في مختلف مراحلها».

وأضافت: «نحرص على توفير مختلف مجالات التدريب المهني التي تدعم القيادات النسائية، إلى جانب التركيز على قيم الشركة الجوهرية والتي تتمثل في القيادة والنزاهة والمرونة والكفاءة، والتي نعتبرها أساساً لكافة أنشطتنا. وتسهم هذه الجهود في توفير ثقافة عمل تعتمد على الحوار وتبادل الآراء ومفاهيم الشمولية واحترام التنوع وتكافؤ الفرص».

سياسة متطورة

وبهدف تطوير بيئة عمل منتجة تحرص الشركة على تزويد أفراد الفريق بالوقت اللازم لتحقيق طموحاتهم الشخصية، طرحت «باير الشرق الأوسط» سياسة متطورة تتضمن نظام عمل مرن إلى جانب العديد من التحسينات على نظام الإجازات الشخصية وإجازات الأمومة والأبوة.

وقالت: «قررنا تمديد إجازات الأمومة لتُصبح 16 أسبوعاً مدفوعة الأجر والأبوة إلى أسبوعين مدفوعة الأجر، مقارنة بالإجازات المعتمدة في القطاع والتي تتراوح بين 10 ـ 12 أسبوعاً للأمهات ويومين فقط للآباء، في مختلف المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط. كما عملنا على توسيع نطاق الإجازات غير المدفوعة وخيارات العمل المرنة بعد إجازة الأمومة».

وأضافت: «تسهم هذه الخطوات في تمكين موظفينا من الرجال والنساء من تحقيق التوازن بين حياتهم الشخصية وأهدافهم المهنية. وعقب انتهاء إجازة الأمومة مدفوعة الأجر لمدة 16 أسبوعاً، يمكن للموظفات الحصول على إجازة غير مدفوعة لمدة شهرين، والاختيار من بين مجموعة واسعة من خطط العمل المرنة لمدة ستة أشهر، وهو ما يتيح لهن قضاء وقت أطول مع عائلاتهن، ومن جانب آخر، يعكس تمديد إجازة الأبوة دعمنا لدور الآباء ضمن بيئة الأعمال المعاصرة، ولأثرهم الإيجابي الداعم في حياة الأمهات عبر مشاركة مسؤوليات العناية بالطفل».

طباعة Email