فيما ظل الطلب على الشقق السكنية متقارباً

ارتفاع الطلب على الفلل والأراضي السكنية في دبي بالربع الأول من 2021

حققت مبيعات العقارات خلال الربع الأول من العام الجاري نمواً تجاوزت نسبته 15% لتصل إلى 24.89 مليار درهم مقارنة مع مبيعات الفترة المماثلة من العامين 2020 و2019 التي بلغت فيها المبيعات 21.3 مليار درهم و20.21 مليار درهم على التوالي وفقاً لعمليات رصد قامت بها الرواد للعقارات المتخصصة في الاستشارات والتسويق العقاري في دبي استناداً على بيانات تصرفات دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

وسجلت عملية الرصد نحو 11664 معاملة تمت خلال الفترة ذاتها من العام الجاري مقارنة مع 10111 معاملة نهاية الربع الأول من العام الماضي و8863 معاملة خلال الربع الأول من العام 2019.

وأظهرت الإحصائيات تسيّد شهر مارس المبيعات العقارية بقيمة 10.73 مليارات درهم من خلال 4585 معاملة توزعت على 3156 وحدة سكنية و989 مبنى ونحو 440 قطعة أرض، مقارنة بشهر فبراير الماضي الذي بلغت فيه قيمة المبيعات 7.4 مليارات درهم تم تنفيذها من خلال 3785 معاملة بيع لـ 2789 وحدة سكنية و633 مبنى ونحو 363 قطعة أرض، وشهر يناير الذي حقق نحو 6.7 مليارات درهم مبيعات عقارية جاءت من خلال 3294 معاملة تم من خلالها بيع 2213 وحدة سكنية و738 مبنى و344 قطعة أرض.

وقال إسماعيل الحمادي المؤسس والرئيس التنفيذي للرواد للعقارات، إن المبيعات العقارية المسجلة في الربع الأول من العام الجاري، التي بلغت نحو 24.89 مليار درهم تظهر تحسناً كبيراً في سوق عقارات دبي مقارنة بالربع الأول من 2020 و2019، كما تشير قيمة مبيعات شهر مارس إلى اتجاه تصاعدي للمبيعات العقارية في دبي بالنظر إلى مبيعات شهري يناير وفبراير.

وأضاف الحمادي إن السوق العقاري أظهر قدرة فائقة على التحسن السريع بالنظر إلى المزايا الإيجابية التي يوفرها للمستثمر العقاري، كما أظهر سرعة التعافي الاقتصادي للإمارة والدولة ككل من تبعات «كوفيد 19»، بفضل حزم الدعم الكبيرة التي قدمتها الحكومة المحلية والاتحادية، والتي أعطت الثقة للمستثمر المحلي والأجنبي في قدرة دبي على تجاوز الأصعب.

وأفاد الحمادي، أن نتائج الربع الأول سجلت 2289 معاملة بيع فيلا بقيمة 7.17 مليارات درهم مقارنة بـ 1734 معاملة بيع في الفترة نفسها من 2020 بقيمة 4.4 مليارات درهم و1485 معاملة بيع فيلا في 2019 بقيمة 4.1 مليارات درهم، مما يظهر التحسن الكبير في حركة الطلب على الفلل بسبب تغير سلوك المستهلكين نحو المساحات الكبيرة نتيجة الجائحة وبفضل ملاءمة الأسعار، وفيما يتعلق بالشقق السكنية فقد سجل الربع الأول 6827 معاملة بيع بقيمة إجمالية 8.75 مليارات درهم مقارنة بـ 6726 معاملة بيع شقة بالفترة نفسها في 2020 بقيمة 8.55 مليارات درهم و5928 معاملة بيع شقة في 2019 بقيمة 7.7 مليارات درهم، مشيراً إلى أن الطلب على الشقق السكنية ظل متقارباً خلال السنوات الثلاث مقارنة بالطلب على الفلل.

وقال الحمادي كذلك إن الملفت في تصرفات مبيعات الربع الأول من السنة الجارية هو زيادة الإقبال على الأراضي، حيث تم تسجيل 1147 معاملة بيع أرض بقيمة 5.8 مليارات درهم مقارنة بـ 437 معاملة بيع في 2020 بقيمة 3.63 مليارات درهم و417 معاملة في 2019 بقيمة 5.11 مليارات درهم، وأكّد أن أراضي الفلل السكنية هي أكثر فئة من الأراضي التي سجلت طلباً كبيراً في السوق، وذلك لأن الكثير من المستخدمين النهائيين فضلوا تملك أرض وبناء فللهم الخاصة بدلاً من شرائها جاهزة.

كما أشار الحمادي إلى مرونة البنوك والمؤسسات المالية في الدولة في منح التمويلات العقارية للمستثمرين والمشترين مستدلاً بقيمة الرهونات الإجمالية التي حققها الربع الأول والتي بلغت 39.54 مليار درهم مقارنة بـ 22.15 مليار درهم بالفترة نفسها من 2020 و32.20 مليار درهم في 2019، قائلاً إن مرونة البنوك وتوفر السيولة المالية كان من العوامل التي ساهمت في رفع قيمة المبيعات العقارية في دبي خلال هذه الفترة.

واختتم الحمادي: سرعة عودة الحياة بشكل كبير في دبي عززت من مكانتها بين الأسواق العالمية فكما أظهرت الاستبيانات فإن دبي كانت ضمن أبرز الوجهات العالمية للأفراد في مختلف دول العالم للعيش والإقامة، ولهذا نؤمن بأن الفترة المقبلة للقطاع العقاري ستكون أفضل مع انحسار الفيروس والعودة التدريجية لحركة السياحة إلى الإمارة، والفرص المتاحة حالياً للعملاء قد لا تتكرر بحكم الأسعار المغرية التي تمكن شريحة الطبقة الوسطى من الشراء والتملك في دبي.

طباعة Email