دراسة لمجموعة «آر إف آي»:

«أبوظبي الإسلامي» تفوق على متوسط أداء السوق في مواجهة تداعيات «كوفيد 19»

حاز مصرف أبوظبي الإسلامي، إشادة واسعة بين أوساط العملاء، بفضل استجابته الناجحة والإجراءات والتدابير الناجعة التي اتخذها في مواجهة تداعيات الجائحة العالمية كوفيد 19، والتخفيف من تأثيرها على العملاء، وذلك وفقاً للدراسة البحثية التي صدرت مؤخراً عن مجموعة «آر إف آي». 

وأعرب (73 %) من العملاء، عن رضاهم تجاه الإجراءات التي اتخذها المصرف، تخفيفاً من تأثير تداعيات الجائحة العالمية.

وتفوق مصرف أبوظبي الإسلامي على متوسط أداء السوق في كافة جوانب التعامل مع تحديات جائحة كوفيد 19، بما في ذلك حماية المعلومات، وتخصيص الإرشادات التوجيهية والإجراءات الاستباقية، وممارسات شفافية الاتصالات، وسرعة الاستجابة والخدمات الرقمية.

وأظهرت الدراسة، أن المصرف حقق أعلى معدل في مؤشر تصنيف رضاء العملاء في القطاع المصرفي بالإمارات.

والذي يقيس احتمالية قيام العملاء بتوصية آخرين للاستفادة من خدمات مصرف ما، ويُعزى ذلك إلى جُملة من الأسباب، شملت علاقات العملاء، وأداء فروعه، ومحفظته الواسعة من الحسابات والبطاقات المصرفية المتنوعة.

وقال ماهر الرز رئيس العام لمجموعه التميز للمتعاملين: 2020 كان عام التحديات، حيث ألقى بظلاله على العديد من عملائنا، الذين تضرروا من الجائحة الدولية كوفيد 19.

وواصلنا تركيزنا في هذه الأثناء، على دعم عملائنا باستمرار، وتمكينهم من إدارة شؤونهم المالية، كما خصص المصرف سلسلة من الإجراءات الإدارية الاستباقية، عبر تدشين محفظة جديدة من المنتجات والحلول المخصصة.

ولاقت هذه المبادرات الناجحة، صدىً وإشادةً واسعة بين عملائنا، ونحن فخورون بنتائج الدراسة البحثية الصادرة عن مجموعة «آر إف آي»، ما سيحفزنا على مواصلة تطوير تجربتنا وخدماتنا المصرفية، عبر شبكتنا من الفروع والقنوات الرقمية.

وقال سايمون حداد، أحد محللي المجموعة البحثية «آر إف آي»: "حاز مصرف أبوظبي الإسلامي، على إشادة واسعة من العملاء، بفضل سلسلة الإجراءات التي اتخذها عقب تفشي أزمة كوفيد 19، وهو ما انعكس إيجابياً على مكانته في القطاع المصرفي.

وأثنى العملاء على مبادرات المصرف، للتخفيف من حدة تأثير الجائحة الدولية، والذي حقق أعلى معدلات تقييم رضاء العملاء، متصدراً القطاع المصرفي في الإمارات، من حيث مؤشر تصنيف رضاء العملاء، في أغلب المجالات التي تطرقت إليها دراستنا.

وتولت مجموعة «آر إف آي»، أعمال المسح الميداني، كجزء من سلسلة الأبحاث نصف السنوية، خلال الفترة بين 28 أكتوبر 2020 وحتى 6 يناير 2021، بمشاركة أكثر من 1000 متعامل.

وكان المصرف ساهم خلال 2020، بدور محوري في دعم مسيرة تعافي الاقتصاد الوطني، من خلال اعتماد حزمة من التدابير الداعمة، مثل تأجيل سداد أقساط التمويل، وإعفاءات دفع الرسوم، تخفيفاً لعبء الضغوط المالية عن كاهل العملاء من الأفراد والشركات. كما أطلق العديد من الحلول المبتكرة، التي تمكّن العملاء من إجراء معاملاتهم المصرفية، ضمن تجربة مرنة ومريحة وآمنة.

طباعة Email
#