4.1 مليارات أرباح «الإمارات للألمنيوم» 2020

صورة

حققت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أرباحاً بقيمة 4.1 مليارات درهم خلال 2020، قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، بنمو 63% عن 2019، في حين بلغت الإيرادات 18.7 مليار درهم، بحسب النتائج المالية الصادرة عن الشركة.

وبلغ هامش أرباح عمليات الصهر قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 23% مقارنة بـ 14% في 2019 ما يجعله من بين الأفضل على مستوى العالم للشركات المماثلة. وارتفع النقد الناتج من الأنشطة التشغيلية بنسبة 35% إلى 5.5 مليارات درهم مقارنة بـ 4.1 مليارات في 2019.

مرونة

وعملت الشركة على تعزيز مرونة مزيج منتجاتها من الألمنيوم خلال 2020 استجابة لمتطلبات السوق المتغيرة جراء تداعيات جائحة «كوفيد 19» على قطاع التصنيع العالمي.

وتمكنت الشركة على مدار العام ككل من الحفاظ على مكانتها كأكبر منتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم من حيث الحجم، حيث بلغت مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة 1.8 مليون طن ما يمثل 72% من إجمالي حجم المبيعات، وباعت الشركة منتجاتها ذات القيمة المضافة لأكثر من 400 عميل في أكثر من 50 دولة خلال 2020.

وتجذب المنتجات ذات القيمة المضافة أسعاراً أعلى من الأسعار المعيارية مقارنةً بتلك التي يحققها الألمنيوم القياسي، والتي من شأنها تمكين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من زيادة قيمة إنتاجها من الألمنيوم الأساسي.

وباعت الشركة 2.52 مليون طن من المعدن في 2020 مقارنة بـ 2.60 مليون طن في 2019. ويعزى هذا الانخفاض جزئياً إلى مزيج المنتجات، حيث لا تتم إضافة مواد السبائك في عملية صب المنتج القياسي «P1020».

وبلغت المبيعات المحلية لقطاع صناعة الألمنيوم النهائية 252 ألف طن مقارنة بـ 294 ألف طن في 2019، ونما قطاع صناعة الألمنيوم حول الشركة لتصبح واحدة من أهم الصناعات في الإمارات. وواصلت الشركة التركيز على تحسين الكفاءة التشغيلية وتحسين رأس المال العامل الذي انخفض بأكثر من 1.4 مليار درهم في 2020 لتوليد أموال إضافية.

تحسن

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي للشركة، إن الإمارات العالمية للألمنيوم حققت تحسناً في الأداء المالي بشكل ملحوظ في 2020 .

والذي شهد تحديات غير مسبوقة منذ عقود على قطاع الألمنيوم العالمي، وقد تمكنا من تحقيق ذلك من خلال تعزيز مرونة المنتجات، والتركيز المستمر على التكاليف التي يمكن التحكم فيها وتوليد النقد، والأداء القوي في المشاريع الجديدة لإنتاج المواد الأولية على الرغم من التحديات الإضافية التي خلفتها جائحة «كوفيد 19».

وأضاف: استمر تعافي سوق الألمنيوم العالمي الذي بدأ في النصف الثاني من 2020 حتى 2021، كنتيجة للانتعاش الاقتصادي العالمي والتفاؤل المتزايد مع بدء حملات التطعيم ضد «كوفيد 19»، ونتوقع أن تظل أسعار الألمنيوم المعيارية عند حوالي 2000 دولار طوال 2021. وأشار إلى أن «الإمارات العالمية للألمنيوم» تواصل التركيز على زيادة تحسين القدرة التنافسية العالمية لأعمالنا باعتبارنا أحد رواد الصناعة الوطنية لدولة الإمارات.

تصدير

وقامت شركة غينيا «ألومينا كوربوريشن»، التابعة للإمارات العالمية للألمنيوم بتصدير 9.56 ملايين طن من خام البوكسيت، ما جعل «الإمارات العالمية للألمنيوم» ثاني أكبر بائع للبوكسيت من طرف ثالث في العالم في أول عام إنتاج كامل لها.

وأنتجت مصفاة الطويلة للألومينا التابعة للإمارات العالمية للألمنيوم 1.92 مليون طن من الألومينا، وهو ما يقارب طاقتها الاسمية السنوية البالغة 2 مليون طن في أول عام كامل من الإنتاج. وكان إنتاج مصفاة الطويلة للألومينا أعلى من قدرتها الإنتاجية الإسمية في كل شهر من الربع الأخير من 2020، وتزود مصفاة الطويلة للألومينا مصاهر الألمنيوم الخاصة بالإمارات العالمية للألمنيوم.

وفي إطار مساعيها لتعزيز كفاءة الإنتاج والاستثمار في المشاريع ذات العوائد المرتفعة، تعمل الإمارات العالمية للألمنيوم على توسيع خطوط الإنتاج الحالية في مصهر الطويلة للألمنيوم من خلال 66 خلية صهر لزيادة الطاقة الإنتاجية بمقدار 78 ألف طن من المعدن سنوياً.

وتم إنجاز 60% من مشروع التوسعة، ومن المتوقع تنشيط خلايا الصهر الجديدة، التي تستخدم التكنولوجيا المملوكة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، على ثلاث مراحل خلال 2021 مع بدء إنتاج جميع خلايا الصهر الجديدة خلال هذا العام.

طباعة Email