الإمارات تعيد الزخم للمعارض والفعاليات العالمية

عودة المعارض العالمية في الدولة بتدابير احترازية منضبطة | البيان

برهنت الإمارات، من خلال المناسبات الدولية الكبرى التي استضافتها على أرضها منذ بداية العام الجاري، على قدرات استثنائية في التعامل مع جائحة «كورونا»، وإدارتها على النحو المثالي، حيث شكلت الإجراءات التنظيمية والتدابير الوقائية المحكمة التي طبقتها في تلك المناسبات، خارطة طريق عالمية للخروج من الأزمة، والدخول في مرحلة التعافي، والعودة التدريجية لمظاهر الحياة الطبيعية.ونجحت الإمارات خلال عام 2021، في إعادة الزخم للفعاليات العالمية، بعد التراجع الكبير الذي شهدته منذ ظهور الجائحة نهاية عام 2019، وذلك من خلال تنظيمها العديد من المعارض والبطولات الرياضية، مثل معرضي «آيدكس» و«نافدكس» للصناعات الدفاعية، ومعرض جلفود للصناعات الغذائية والمشروبات، و«طواف الإمارات» للدرجات الهوائية.

وشكل معرضا «آيدكس» والدفاع البحري «نافدكس» 2021، بمشاركة 900 عارض وحضور 62 ألف زائر، حدثاً استثنائياً، دشن من خلاله قطاع المعارض الدولية مرحلة التعافي من «كورونا».

وبرهن «طواف الإمارات» على مكانة الدولة وقدراتها الاستثنائية الكبيرة، وتعاملها المثالي في إدارة الأزمات، وحرصها الكبير على الالتزام تجاه الأسرة الرياضية العالمية، باستئناف النشاط الرياضي.

ونجحت إمارة الشارقة في تنظيم نسخة مميزة من المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر» بمشاركة 400 مصور عربيّ وأجنبيّ.

وتضم قائمة الفعاليات العالمية التي تستضيفها الإمارات هذا العام، العديد من المواعيد، لعل أقربها كأس دبي للخيول العالمية، في ذكرى يوبيله الفضي، الذي سيقام يوم 27 مارس الجاري، على أرض أيقونة مضامير العالم، مضمار ميدان لسباق الخيل.

معرض جلفود

مؤشرات التعافي العالمية التي انطلقت من الإمارات، امتدت لتشمل قطاع الأغذية والمشروبات، حيث شكل معرض جلفود 2021، الذي أقيم في دبي، في الفترة ما بين 21 إلى 25 فبراير الماضي، أول فعالية مباشرة تُقام في هذا القطاع منذ قرابة سنة، حيث ساهمت المشاركة الواسعة التي شهدها المعرض، والمتمثلة بـ 2500 شركة من 85 دولة، في تعزيز مستويات الثقة بإعادة تنشيط قطاع الأغذية والمشروبات حول العالم.

طباعة Email