فعالية افتراضية للاحتفال بالنسخة الإماراتية من برنامج أكاديمية رائدات الأعمال

استضافت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في أبوظبي، و«ستارت إيه دي»، منصة تسريع الأعمال العالمية المدعومة من شركة «تمكين»، والتي تتخذ من جامعة نيويورك أبوظبي مقراً لها، فعالية عبر الإنترنت للاحتفال بالدورة الأولى من برنامج أكاديمية رائدات الأعمال بنسخته الإماراتية، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة. 

ويهدف البرنامج المكثف على مدار ستة أشهر إلى توفير التدريب والتواصل والتوجيه اللازم لرائدات الأعمال المقيمات في دولة الإمارات العربية المتحدة ممن تأثرت أعمالهن بأزمة «كوفيد 19»، لمساعدتهن على تحقيق النمو الاقتصادي، وتم اختيار عشر شركات تملكها سيدات في ثلاث إمارات، وتتخصص في 6 قطاعات مختلفة من التجزئة والبناء إلى خدمات الرعاية الصحية من بين أكثر من 100 شركة متقدمة. 

وسجلت هذه الشركات نمواً كبيراً في أعمالها بفضل البرنامج، حيث عقدت اثنتان منها اتفاقيات تجارية مع شركات كبيرة في أبوظبي، بينما وسّعت شركات أخرى عملياتها في أسواق جديدة مثل المملكة العربية السعودية وقطر. واستقطبت الشركات إجمالاً أكثر من 10عملاء جدد، وحازت 4 شهادات تخصصية جديدة، واعتمدت نماذج أعمال رقمية لمواكبة ظروف السوق الجديدة.

إرساء الروابط

وقالت أليسون ديلورث، المستشارة الاقتصادية والقائمة بأعمال نائب رئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة في أبوظبي: «تدرك الولايات المتحدة الدور الفاعل للقيادات النسائية ورائدات الأعمال، لذلك تسعى من خلال شراكتها مع دولة الإمارات إلى دعم الجهود الإماراتية، لتعزيز إمكانات القوى العاملة المحلية وإرساء روابط بين رواد الأعمال لتفعيل التعاون الاقتصادي بين البلدين. 

وأضافت أنه بالنظر إلى التحديات التي تواجه النساء عند إطلاق شركاتهن الخاصة، تبرز أهمية التمكين الاقتصادي لمساعدتهن في الاستثمار في عائلاتهن ومجتمعاتهن وتحفيز النمو الاقتصادي وبناء مجتمعات أكثر استقراراً. ومن المنتظر أن تسهم نماذج الأعمال الجديدة المبتكرة في عملية الانتعاش والتعافي، من خلال تعزيز نمو المبيعات وفرص العمل».

تمكين التعافي

وقالت هناء بركات، المديرة المشاركة لمنصة «ستارت إيه دي»: «واجهت الشركات الصغيرة أضراراً كبيرة بسبب تداعيات (كوفيد 19) في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم ككل، حيث تسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بأكثر من 85% في الناتج المحلي الإجمالي للإمارات.

وفي ظل تنامي دور النساء حول العالم إلى شريحة سريعة النمو من أصحاب المشاريع الصغيرة، بات من الضروري أن نقدم الدعم اللازم للشركات الواعدة المملوكة من النساء لتمكينها من التعافي والازدهار، لذلك قررنا توحيد جهودنا مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية عبر برنامج أكاديمية رائدات الأعمال، لنعمل على دعم سيدات الأعمال ومساهماتهن في تعزيز النمو الاقتصادي والابتكار وتوفير فرص العمل.

ويسعدنا الإعلان عن الدورة الثانية من برنامج أكاديمية رائدات الأعمال بنسخته الإماراتية والتي ستنطلق في وقت لاحق من العام الجاري».

وفي ما يلي قائمة بالمرشحين النهائيين، الذين شاركوا في الدورة الافتتاحية للنسخة الإماراتية من أكاديمية رائدات الأعمال:

●    هِمّة، مبادرة اجتماعية لتعزيز الصحة النفسية للفتيات.

●    سيف سبيس، تهدف لتوفير فرص تعليمية وتعزيز الصحة النفسية.

●    ميليو للاستشارات البيئية، شركة تقدم خدمات فنية عالية الجودة في مجالات التنمية المستدامة.

●    بروجرامرز زون، شركة متخصصة في دورات البرمجة للأطفال والبالغين، بالإضافة إلى خدمات تطوير المواقع والتطبيقات.

●    فلورولوجي، مشروع بيع الأزهار أسسته رائدات أعمال إماراتيات.

●    سوشال ميديا استراتيجي إم إي، وكالة رقمية تقدم حلولاً تقنية ورقمية للأفراد والشركات والعلامات التجارية.

●    سمثينغ ديزاين هاوس، شركة للتصاميم المعمارية والديكورات الداخلية.

●    ترايدنت تراكواي، شركة متخصصة بمشاريع البناء والتصنيع والتأجير وبيع المسارات المؤقتة والأرضيات المستخدمة لتغطية التمديدات الميكانيكية للفعاليات وأعمال البناء وتطبيقات الطوارئ.

●    ترف كافيه ونوفمبر كافيه، مقاهٍ متخصصة بكل ما يتعلق بالقهوة.

● كنزي بيوتي تريدينج، تقدم منتجات ومعدات.

طباعة Email