استأثرت وحدها بربع استثمارات الصناديق السيادية العالمية في 2020

دراسة إسبانية: الإمارات الثانية عالمياً في استثمارات الصناديق السيادية

صُنِّفت الإمارات في المركز الثاني عالمياً في حجم الاستثمارات التي استقطبتها من جانب صناديق الثروة السيادية العالمية في 2020، وذلك وفقاً للدراسة الصادرة حديثاً من «مركز الحوكمة من أجل التغيير» التابع لجامعة «آي إي» الإسبانية، بالتعاون مع مبادرة «آي سي إي إكس- انفست إن سبين» الحكومية الإسبانية لتنشيط الاستثمارات.

وأفادت الدراسة الصادرة بعنوان «صناديق الثروة السيادية العالمية 2020» بأن الإمارات استأثرت وحدها بنسبة 24.5% من إجمالي استثمارات صناديق الثروة السيادية العالمية في 2020، أي ما يقرب من الربع، ولم تتفوق عليها سوى الولايات المتحدة الأمريكية التي استقطبت 25.1%.

وتفوقت الإمارات على الصين التي جاءت في المركز الثالث واستقطبت 15% من استثمارات صناديق الثروة السيادية العالمية في 2020، وعلى الهند التي حلَّت رابعة وفازت بنسبة 7.5% من الاستثمارات، والمكسيك التي نالت المركز الخامس بنسبة 3.8%.

وذكرت الدراسة، التي ترصد الأنشطة الاستثمارية لصناديق الثروة السيادية العالمية على مدار العام الماضي، أن عدد صناديق الثروة السيادية النشطة بلغ 95 صندوقاً في جميع أنحاء العالم حتى نهاية 2020.

وأضاف التقرير أن القيمة الإجمالية للأصول المملوكة لهذه الصناديق تجاوزت للمرة الأولى تاريخياً 9 تريليونات في نهاية 2020، وبارتفاع نسبته 8% عن القيمة الإجمالية للأصول في نهاية 2019.

وفيما يخص عدد الصفقات التي أجرتها صناديق الثروة السيادية العالمية في 2020، صنَّفت الدراسة الإمارات في المركز الخامس عالمياً، بعدد 7 صفقات تمثل 4.24% من إجمالي الصفقات.

وكانت الصدارة من نصيب الولايات المتحدة، التي شهدت 51 صفقة بنسبة 30.91%.

وجاءت الصين في المركز الثاني بعدد 20 صفقة تمثل نسبة 12.12%، فيما حلت المملكة ثالثة بعدد 14 صفقة ونسبة 8.48%، والهند رابعة بـ10 صفقات ونسبة 6.06%.

وعلى صعيد حجم النشاط الاستثماري لصناديق الثروة السيادية في 2020، جاءت شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة» في المركز الثالث عالمياً بعدد 17 صفقة تمثل 10.3%.

وجاء جهاز ابوظبي للاستثمار «أديا» في المركز التاسع بعدد 3 صفقات ونسبة 1.8%.

وأفردت الدراسة مساحة واسعة للحديث عن «مبادلة» ونشاطها في 2020، وذكر أنها عززت خلال العام الماضي دورها الحيوي الذي تضلع به أصلاً في تنفيذ خطة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الإمارات وفي استراتيجية تطوير القطاع الصناعي بالدولة.

كما أشادت الدراسة بالدور الذي اضطلعت به «مبادلة» في 2020 في دعم اقتصاد الإمارات في مواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة «كوفيد- 19» في أنحاء العالم كافة.

وذكرت أن «مبادلة» أعلنت، خلال العام الماضي، عن حزمة دعم بقيمة بلغت 114 مليون دولار لإعفاء مستأجري وحدات التجزئة في مركز التسوق التابع لها في أبوظبي من سداد قيمة الإيجارات لمدة ثلاثة شهور.

وكان المركز الأول من نصيب شركة «تيماسيك القابضة» السنغافورية التي أجرت على مدار العام الماضي 60 صفقة بنسبة بلغت 36.4%، فيما جاءت مؤسسة الاستثمارات «جي آي سي» التابعة للحكومة السنغافورية أيضاً في المركز الثاني بـ46 صفقة مثلت 27.9% من إجمالي الصفقات التي أجرتها صناديق الثروة السيادية العالمية على مدار 2020.

طباعة Email