غرفة دبي تعزز الشراكات الاستثمارية مع كازاخستان

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً بالتعاون مع سفارة كازاخستان في الدولة منتدى افتراضياً حول تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين الإمارات وكازاخستان، وذلك ضمن فعاليات سلسلة الشراكات العالمية التي أطلقتها غرفة دبي لبحث آفاق الاستثمار والتعاون التجاري مع عدد من الأسواق العالمية الواعدة والمجزية.

وشكل المنتدى الافتراضي الذي حضره 130 مشاركاً، وضم مسؤولين حكوميين وصناع قرار ومستثمرين من كازاخستان والإمارات، فرصة مهمة أتاحت للجانبين مناقشة العديد من الفرص التجارية الواعدة بين الجانبين وخاصة في الأمن الغذائي والزراعة والرقمنة في القطاعات الاقتصادية. وشملت قائمة المتحدثين ماجد الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، وماديار مينيليكوف، سفير دولة كازاخستان لدى الدولة، وأليشر عبدقاديروف، نائب وزير الاقتصاد الوطني في كازاخستان، وفهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وأسيلبيك جاكييف، الممثل الرسمي لمشغلي النفط والغاز وتطوير خدمات حقول النفط في الغرفة الوطنية لرواد الأعمال، وأزمات كوزانوف، المدير العام لوكالة الاستثمار الكازاخستانية، وعمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة تجارة وصناعة دبي. ووصف سفير كازاخستان لدى الدولة الإمارات بالشريك الاقتصادي الرئيس لبلاده في المنطقة، مضيفاً إن العلاقات الثنائية تعززت في السنوات الماضية بفضل المشاريع والمبادرات المشتركة المفيدة، مشيراً إلى أن زيارة الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف، وزيارة رئيس الوزراء الكازاخستاني أسكا رمامين إلى الدولة ساهمتا في تعزيز أجندة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الجانبين.

تبادل تجاري

وأضاف إن التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى نحو نصف مليار دولار في 2020، في حين بلغت الاستثمارات الإماراتية المباشرة في كازاخستان نحو 130 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، في حين تعمل أكثر من 350 هيئة قانونية، وفروع وممثلو شركات من الإمارات في كازاخستان. وبدوره قال نائب وزير الاقتصاد الوطني في كازاخستان إن حكومته تركز جهودها على ترويج التعاون الاستثماري مع الإمارات لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية، وذلك في أعقاب توقيع اتفاقية ثنائية لإيجاد خريطة طريق للتعاون التجاري والاستثماري مبنية على مشاريع ملموسة.

وأضاف إنه بموجب هذه الاتفاقية، تمت الموافقة على 30 مشروعاً في مجالات الزراعة والتعدين والبتروكيماويات والصناعات الصيدلانية، مؤكداً أن تطبيق هذه المشاريع سيعود بالنفع المشترك على الجانبين. وسلط ماجد الغرير الضوء على الروابط الاقتصادية بين كازاخستان ودبي، والتي أصبحت وجهة مثالية للشركات الكازاخستانية الراغبة في توسيع وجودها في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط، مشيراً إلى أن تجارة دبي غير النفطية مع كازاخستان تضاعفت من 163 مليون دولار في عام 2016 إلى 327 مليون دولار في 2019.

وأضاف: هناك مجال واسع لتعزيز التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي في قطاعات مثل الطاقة والصناعات البتروكيماوية والنقل والخدمات اللوجستية والصناعات الغذائية والفضاء. إن موقع دبي الاستراتيجي يجعلها وجهة مثالية لممارسة الأعمال مع دول مجلس التعاون الخليجي والأسواق الرئيسة في أفريقيا وآسيا، إذ توفر دبي وصولاً سهلاً وسريعاً إلى أكثر من ملياري مستهلك ويمكنها بالتأكيد أن تكون مقراً للشركات الكازاخستانية في المنطقة. ولفت إلى الجهود التي تبذلها غرفة دبي للترويج للإمارة وتعزيز تجارتها غير النفطية مع الأسواق الناشئة حول العالم، مشيراً إلى أن مكتب الغرفة التمثيلي في أذربيجان يعمل باستمرار للتعريف بالفرص الاستثمارية في كازاخستان المتاحة أمام أعضاء الغرفة.

طباعة Email