آلية للتداول على سعر الإغلاق بسوق أبوظبي

أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية إضافة جلسة التداول على سعر الإغلاق اعتباراً من اليوم لتمكين المستثمرين من تداول الأوراق المالية المدرجة في السوق على سعر الإغلاق لمدة خمس دقائق في نهاية يوم التداول. وتعتبر هذه المبادرة جزءاً من استراتيجية «ADX One» التي يعتمدها السوق لتوسيع نطاق خدماته ومنتجاته وتعزيز سيولته.

وتستمر جلسة التداول على سعر الإغلاق من الساعة 1:55 - 2 ظهراً، وتتيح للمستثمرين تعديل الأوامر بعد المزايدة السعرية ما قبل الإغلاق. ويمكن لصناع السوق وموفري السيولة استخدام آلية التداول على سعر الإغلاق لحماية مراكزهم، كما سيستفيد من هذه الجلسة مديرو الصناديق الاستثمارية، حيث تفتح لهم مجال بيع وشراء الأوراق المالية في السوق بناءً على صافي قيمة أصول صناديقهم في نهاية اليوم.

وقال عبدالله سالم النعيمي، نائب الرئيس التنفيذي بالإنابة لسوق أبوظبي للأوراق المالية: «يتمثل دور سوق أبوظبي للأوراق المالية في ضمان التواصل السلس بين المستثمرين والمصدرين ضمن سوق حيوية.

ونحن بصدد إطلاق مجموعة من المبادرات لتحسين السيولة وجعل التداول أكثر سهولة وملاءمة انسجاماً مع أفضل الممارسات العالمية. وتعتبر المزايدة السعرية ما قبل الإغلاق مهمة لتعزيز السيولة في دورة التداول، وبالتالي فإن التداول على سعر الإغلاق يوفر للمستثمرين مرونة أكبر لتحقيق أهدافهم التكتيكية».

ويخطط سوق أبوظبي للأوراق المالية لمضاعفة قيمته السوقية خلال السنوات الثلاث المقبلة من 750 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2020، وذلك عقب تبنيه استراتيجية «ADX One» التي تتضمن إطلاق منتجات وخدمات جديدة وتسريع وتيرة التحول الرقمي لتعزيز تجربة العميل.

وازدادت سيولة سوق أبوظبي للأوراق المالية بشكل كبير في عام 2020؛ حيث ارتفعت قيمة الأوراق المالية المتداولة بنسبة 28% لتصل إلى 72.8 مليار درهم. وزاد عدد المستثمرين الأجانب في السوق بنسبة 38% في عام 2020، بينما ارتفعت قيمة الأسهم التي تداولوها بنسبة 6.5% لتصل إلى 62.6 مليار درهم.

وارتفع كذلك حجم تداول المؤسسات بنسبة 35.6% لتصل قيمة تداولاتها العام الماضي إلى 111.1 مليار درهم، كما وزادت نسبة عدد المستثمرين الفعليين يومياً خلال 2020، المنفذين لصفقة بيع و/أو شراء، في السوق إلى 34% مقارنة بالعام الذي سبقه.

طباعة Email