«ستوري للضيافة» تبرم شراكة مع برنامج شهادات الاستدامة العالمي

أبرمت شركة «ستوري للضيافة»، التي تتخذ من أبوظبي مقراً إقليمياً لها، شراكة عالمية مع Green Key، برنامج شهادات الاستدامة العالمي في قطاع الضيافة.

وتهدف هذه الشراكة إلى دعم جميع الفنادق ضمن محفظة شركة ستوري للضيافة بالأدوات والموارد اللازمة لتحصيل شهادات الاستدامة.

وقال كلاوديو كاباتشيولي، الرئيس التنفيذي لشركة ستوري للضيافة: «لدينا التزام ثابت بالاستدامة البيئية في شركة ستوري للضيافة، ونحن في سعي دائم لاعتماد طرق مبتكرة، من شأنها الحفاظ على الموارد الطبيعية وحمايتها من خلال تقليل النفايات وترشيد استخدام الطاقة، بالتوازي مع تقديم أفضل التجارب والخدمات لضيوفنا، لذا، يسعدنا أن نبرم شراكة مع Green Key، برنامج شهادات الاستدامة الرائد عالمياً في قطاع الضيافة، الذي سيسهم في تعزيز ممارساتنا المستدامة عبر كل فنادقنا».

وتأتي الشراكة مع Green Key في إطار مبادرة أوسع على مستوى فنادق وأعضاء فرق ستوري للضيافة، تهدف إلى حثّ السلوكيات الواعية بالبيئة وتعزيزها. من جهة أخرى، تواصل شركة ستوري للضيافة مساعيها في ترسيخ الوعي لدى ضيوفها وتشجيعهم على ممارسة أبسط السلوكيات التي تسهم في الاستدامة البيئية.

وأضاف كاباتشيولي: «لقطاع الضيافة دور جوهري في المشهد الإماراتي، لذا من المهمّ أن يدرك هذا القطاع مسؤوليته تجاه الاستدامة في ضوء السيناريوهات الحالية. ومن جهتنا، نتطلع إلى اليوم الذي تنال فيه جميع فنادقنا شهادة Green Key تقديراً لجهودها في الاستدامة البيئية».

وتأسس برنامج Green Key في العام 1994، وتديره مؤسسة التعليم البيئي وهي مؤسسة خيرية دولية بالتعاون مع منظمات وطنية أعضاء. وحالياً، تحمل أكثر من 3,200 مؤسسة سياحية عبر 65 دولة حول العالم شهادة Green Key. وقال فين بولدينغ تومسن، المدير التنفيذي الدولي لبرنامج Green Key:

«بصفتنا علامة بيئية عالمية مع سجلّ يضمّ مؤسسات عدة حائزة شهادتنا في 65 دولة، فنحن فخورون باختيار شركة ستوري للضيافة لنا شريكاً في برنامج شهادات الاستدامة، ونتطلع قدماً لجني ثمار هذا التعاون».

طباعة Email