إطلاق نادٍ للصناعات الإبداعية يدعم رواد الأعمال

تم إطلاق أعمال أول نادٍ دولي للصناعات الإبداعية، لدعم صناعة الإبداع والابتكار، وتوفير منصات وفرص لأصحاب المشاريع الابتكارية والإبداعية.

حيث سيتم احتضان المشاريع الإبداعية، لتحويلها لأفكار تجارية تدر الأرباح، بما يعزز تحويل الاقتصاد المحلي إلى اقتصاد مبتكر وابداعي. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في فندق «سراي عجمان»، بحضور الرئيسة المؤسسة للنادي الدكتورة أمل آل علي، ورئيس نادي الشباب العالمي للأعمال خالد البلوشي، والمدير العام لشركة «عايدة ميديا» عايدة عبد الحميد، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية.

مفهوم

وقالت الدكتورة أمل آل علي: إن مفهوم الصناعات الإبداعية مفهوم عالمي يشمل العديد من المهن والحرف والصناعات، التي تعتمد في أساسها على الإبداع والابتكار، مشيرة إلى أن الابتكار والإبداع يمثلان ركائز أساسية للاقتصاد المعرفي، الذي يعد بدوره توجهاً اقتصادياً عالمياً.

حيث تسعى الدول اليوم لبناء اقتصاد قائم على المعرفة يحل محل الاقتصادات التقليدية، وتعمل جاهدة لتبني الإبداع والابتكار كونه إحدى أهم الركائز الرئيسية في اقتصاداتها. وأوضحت أن نمو الاقتصاد المعرفي يعتمد على مشاركة كل مكونات وفئات المجتمع على عكس الاقتصادات القديمة، فكلما كانت الشراكة أوسع زاد حجم المعارف وتطورت المنظومة الاقتصادية.

وأضافت: إن النادي الدولي للصناعات الإبداعية يسعى لإيجاد حاضنات داعمة ومعززة للأفكار الإبداعية والابتكارية، ونسعى لأن نكون منصة تشاركية تساعد المبتكرين والمبدعين في جميع المجالات سواء الفنية أو الحرفية أو في قطاع التصميم. وتستهدف منظومة العمل دعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة عبر حاضنات أعمال متطورة تسهم في تطوير الأفكار الابتكارية.

كما سيوفر نادي الصناعات الإبداعية بيئة خصبة للمنتسبين تسهم في تطوير الأفكار الابتكارية وتقديم الاستشارات الداعمة للمشاريع الصغيرة. كما يعزز النادي تكوين حاضنات أعمال تمثل انطلاقة قوية لكل مشروع مبتكر لنكون جزءاً من المشهد الثقافي الإبداعي العالمي.

طباعة Email