غرفة الشارقة تكرّم شركاءها بحملة «عروض التسوّق»

كرّمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، الشركاء الاستراتيجيين للموسم الثاني من حملة «عروض الشارقة للتسوّق»، الحدث التجاري الاستثنائي، الذي نظمته الغرفة تحت شعار «العودة للتسوّق» خلال الفترة من 17 ديسمبر 2020 ولغاية 13 فبراير 2021، وذلك تقديراً لمساهمتهم القيّمة في تعزيز نجاح الحدث الذي انعكس في ارتفاع نسبة رضا الجمهور والعاملين في قطاع تجارة التجزئة على فعالياتها ونتائجها الاقتصادية.

حضر الحفل الذي أقيم اليوم في مقر الغرفة، عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومحمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة الشارقة، وعبد العزيز محمد شطاف، مساعد مدير عام غرفة الشارقة لقطاع خدمات الأعضاء، مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، وإبراهيم راشد الجروان، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والتسويق في «الغرفة»، منسق عام العروض، وجمال سعيد بوزنجال، مدير إدارة الإعلام، مساعد المنسق العام لعروض الشارقة للتسوّق، وعدد من موظفي الغرفة وممثلين عن هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق».

وفي بداية الحفل سلّم العويس شهادة التقدير ودرع الحملة إلى كافة أعضاء فريق عمل تلفزيون الشارقة الشريك الإعلامي للحدث، إلى جانب الجهات المشاركة تثميناً من الغرفة لجهودهم التي أسهمت بشكل بارز في دعم الحملة وتعزيز سمعتها ونجاحها في تحقيق مستهدفاتها المتمثلة في تحفيز حركة المبيعات ودعم القطاع تجارة التجزئة على مستوى الإمارة.

تنافسية

وأعرب العويس عن تقديره لكافة الجهود المثمرة والداعمة من قبل الشركاء لحملة «عروض الشارقة للتسوّق»، مؤكداً أن نجاح الحدث بموسمه الثاني يعد نتاجاً للتعاون الوثيق وتضافر الجهود بين الغرفة وشركائها الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص في سبيل تحقيق الرؤية الاقتصادية لإمارة الشارقة، بما يؤكد حرص الجميع على تعزيز تنافسية اقتصاد الشارقة، وتلبية احتياجات القطاع الخاص، والمساهمة في تنمية مختلف القطاعات بشكل مستدام.

نجاح

ولفت العويس إلى أن الحملة نجحت في تحقيق مستهدفاتها من خلال ما شهدته مراكز التسوّق والمحال التجارية من انتعاش لحركة المبيعات ساهم بشكل كبير في تعزيز الحركة التجارية على مستوى الإمارة، والتي عكستها الأرقام المسجلة على العوائد والمبيعات، والتي قدرت بنحو 800 مليون درهم، مؤكداً حرص «الغرفة» الدائم على تعزيز الدورة الاقتصادية وتنشيط الحركة التجارية ومختلف القطاعات وفي مقدمتها قطاع تجارة التجزئة، بالإضافة إلى الإسهام بشكل فاعل في الترويج لمزايا إمارة الشارقة الفريدة التي تضعها في مصاف أهم الوجهات السياحية والتجارية محلياً وإقليمياً وعالمياً، من خلال نجاح العروض في توفير فرصة مميزة لسكان الإمارة خاصةً ودولة الإمارات عموماً، لاستكشاف والاستمتاع بالمميزات السياحية المحلية.

دفعة إيجابية

وثمّن العوضي جهود كافة الشركاء والجهات الداعمة للحملة متقدماً بالشكر لهم على التزامهم المستمر في دعم كافة الحملات والعروض التي تطلقها «الغرفة»، مؤكداً أهمية دور القطاع الخاص ومجتمع الأعمال في تعزيز النمو الاقتصادي، إلى جانب واجبه تجاه إسعاد الناس ترجمة لمبادئ المسؤولية الاجتماعية، مستعرضاً أبرز محطات الحملة والنجاحات التي حققتها في دعم قطاع التجزئة في الإمارة، ومشيراً إلى أن «عروض الشارقة للتسوّق» تمكنت من إعطاء قطاع التجزئة دفعة إيجابية من خلال نجاحها في تنشيط حركة المبيعات بأرقام كبيرة، بالإضافة إلى المساهمة في تعزيز ثقة المستهلكين وزيادة عدد مرتادي مراكز التسوق والأسواق المركزية والمحال التجارية في كافة مدن الإمارة نتيجة للالتزام التام الذي أظهرته المراكز بالإجراءات والتدابير الوقائية حرصاً على سلامة المجتمع.

شراكات

وحظيت حملة «عروض الشارقة للتسوّق» في موسمها الثاني بشراكة إعلامية من هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، بالإضافة إلى شراكة استراتيجية من دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة، وبلدية مدينة الشارقة، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، إلى جانب الشراكة الماسية مع المركز الميكانيكي للخليج العربي (BMW)، كما قدمت سحوبات الحملة على مدار ستة أسابيع، العديد من فرص الفوز لسكان الشارقة وزوّارها، حيث بلغ عدد الفائزين بسيارات «الميني كوبر» 7 فائزين، فضلاً عن الجوائز التي قدمتها المراكز التجارية والأسواق المركزية التي بلغت قيمتها نحو مليوني درهم، والعروض الترويجية والتخفيضات الكبرى في مختلف مراكز التسوّق على أسعار المنتجات والبضائع وأشهر العلامات التجارية طوال مدة الحملة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات