إنفستكورب تستحوذ على «كي إس إم كونسلتنغ» الأمريكية

أعلنت إنفستكورب، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، أمس أن إحدى الشركات التابعة لها استحوذت على حصة الأغلبية في «كي إس إم كونسلتنغ»، وهي شركة استشارية متخصصة في تحليل البيانات والتكنولوجيا والتحول الرقمي، من شركة رينوفس كابيتال بارتنرز التي ستحتفظ بحصة الأقلية في «كي إس إم». ولم يتم الإفصاح عن شروط الصفقة.

وتأُسست «كي إس إم» عام 2008 ومقرها في مدينة إنديانابوليس الأمريكية. وهي تقدم حلولاً ذكية لمجابهة أكثر التحديات تعقيداً لأكثر من 700 مؤسسة من القطاعين الخاص والعام. ويتم ذلك بالاعتماد على الخبرة في تحليل البيانات والتكنولوجيا والتحول الرقمي، وعلى مجموعة من الموظفين من مهندسين وعلماء رياضيات ومحللي بيانات وخبراء اقتصاد، يعملون على صياغة حلول مبتكرة وعصرنة الأعمال وتحسين الأداء.

ويقود «كي إس إم» الرئيس التنفيذي مارك كاسويل والرئيس جون روتش، وهما سيستمران في هذه المهمة لقيادة الشركة أثناء نموها. وحققت الشركة بشكل ثابت نمواً يفوق 10% من خلال توفير خدمات استثنائية تضمن تجاوز تحديات أساسية، مثل تسريع عمليات الدمج والاستحواذ من خلال إعداد تقارير ببيانات شاملة ووافية وتحقيق تكامل التكنولوجيا. وفي السنوات الثلاث الماضية، نمت «كي إس إم» بمعدل نمو سنوي مركب يتجاوز 40٪، وفقاً لتفاصيل عمليات الاستحواذ.

وستركز شراكة إنفستكورب مع «كي إس إم» على مواصلة النمو العضوي للشركة، والتوسع جغرافياً عبر الولايات المتحدة، وتوسيع خدمات «كي إس إم» لتشمل جوانب استراتيجية. وسيتضمن ذلك السعي لإكمال عمليات الاستحواذ الإستراتيجية ذات القيمة المضافة، والبناء على ما حققته عمليات الاستحواذ الأخيرة لشركة «كي إس إم» على «تمبوس نوفا» ومقرها كولورادو، و«أدفوكت سوليوشنز» ومقرها أوهايو، و«مونكت ثينك» ومقرها إنديانابوليس.

وقال طارق المحجوب، رئيس أسواق الإمارات وعمان في إنفستكورب للثروات الخاصة: سلط العام الماضي الضوء على أهمية تبني التكنولوجيا في كل الشركات، بغض النظر عن الحجم أو القطاع أو الصناعة. وإضافة إلى الظروف المواتية، فإن موظفي «كي إس إم» وقيمهم وثقافتهم تضع الشركة في موضع مميّز في سوق مجزأة للغاية، ومن هنا نتطلع إلى دعم نمو وتعزيز «كي إس إم».

طباعة Email