1.27 مليار درهم إيرادات «دانة غاز» في 2020

أعلنت «دانة غاز»، أكبر شركة خاصة عاملة في قطاع الغاز الطبيعي بمنطقة الشرق الأوسط، أمس، نتائجها المالية الأولية غير المدققة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وبلغت إيرادات الشركة 349 مليون دولار (1.27 مليار درهم ) مقارنة بـ 459 مليون دولار (1.68 مليار درهم) خلال العام 2019، وجاء هذا الانخفاض نتيجة تراجع أسعار البيع المحقّقة خلال هذه الفترة، وانخفاض الإنتاج في مصر.

وبلغ صافي أرباح الشركة 36 مليون دولار (131 مليون درهم) مقارنة بـ 88 مليون دولار (322 مليون درهم) في 2019، وذلك قبل احتساب مخصصات غير نقدية لمرة واحدة ومصادر الدخل الأخرى. وبعد احتساب هذه البنود، فإن الشركة تسجل صافي خسائر قدره 376 مليون دولار (1.4 مليار درهم) مقارنة بصافي أرباح بقيمة 157 مليون دولار (575 مليون درهم إماراتي) في عام 2019.

وترتبط معظم المخصصات، التي بلغ إجمالي قيمتها 412 مليون دولار (1.51 مليار درهم) ببيع الأصول البرية للشركة في مصر. وأسهمت العمليات التشغيلية المستمرة للشركة (إقليم كردستان العراق) بإضافة 32 مليون دولار إلى صافي الأرباح السنوي؛ ما يعكس ربحية أعمال الشركة من أنشطتها الرئيسية رغم التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19» خلال العام الماضي.

وتمكنت الشركة من خلال برنامجها الخاص لضبط النفقات التشغيلية، من تجاوز التحديات السائدة وغيرها من الظروف الصعبة خلال العام 2020، حيث انخفضت التكاليف العامة والإدارية للشركة بنسبة 20% على أساس سنوي.

وكانت دانة غاز سددت صكوكها المستحقة بالكامل في تاريخ الاستحقاق المحدد خلال شهر أكتوبر 2020. كما اختتمت العام الماضي على أرضية مالية صلبة، تمكنها من المحافظة على منظور إيجابي في عام 2021 والأعوام التي تليه.

وقال الدكتور باتريك ألمان وارد، الرئيس التنفيذي لشركة «دانة غاز»: «شهد العالم جملة من التحديات غير المسبوقة والظروف الاستثنائية خلال العام 2020 عقب تفشي جائحة «كوفيد 19»، والتي ترتبت عليها تداعيات على أسواق وقطاع النفط وانخفاض الأسعار إلى مستويات لم نشهدها منذ أكثر من 20 عاماً. ورغم كل ذلك، أظهرت دانة غاز قدراً كبيراً من المرونة والقوّة على صعيد أدائها المالي والتشغيلي.

وأضاف: عندما تفشت الجائحة، جاء في مقدمة أولوياتنا ضمان صحّة وسلامة فريق العمل، وقد نجحنا في الحفاظ على استمرار أعمالنا بالاعتماد على تنفيذ سلسلة صارمة من تدابير وإجراءات الصحّة والسلامة، ما انعكس على أدائنا التشغيلي، حيث تمكّنا من الحفاظ على مستويات الإنتاج، كما نفذنا مشروع توسعة في محطة معالجة الغاز «خورمور» خلال شهر يوليو الماضي، وذلك ضمن الجدول الزمني والميزانية المحددين، ما أضاف 50 مليون قدم مكعبة لإجمالي إنتاجنا اليومي. وخلال شهر ديسمبر الماضي، واصلنا تسجيل مستويات قياسية في الإنتاج عندما تخطينا مستوى الـ 440 مليون قدم مكعبة قياسية يومياً. ويؤكد هذا الأداء التشغيلي الاستثنائي التزام وتفاني فريق العمل، وذلك على الرغم من الظروف الصعبة والتحديات التي نعيشها حالياً.

وقال: رغم التحديات التي فرضتها الجائحة العالمية، فقد أحرزنا نتائج رائعة خلال العام الماضي وتمكّنت الشركة من الحفاظ على مركز مالي متين، وخصوصاً في أعقاب سلسلة من الخطوات المحورية، التي تم اتخاذها والتي تشمل إبرام اتفاقية لبيع أصولنا البرية في مصر، وسداد صكوكنا المستحقة بالكامل والحصول على تسهيل ائتماني جديد بمعدل فائدة أقل. ونطمح خلال العالم الجاري إلى المضي قدماً نحو تطوير أصولنا العالمية في إقليم كردستان العراق، والتي تضم أكثر من 90% من احتياطاتنا، والتي تزيد على مليار برميل نفط مكافئ، بالتزامن مع مواصلة تنفيذ خططنا استعداداً لحفر البئر الاستكشافية التالية في القطاع البحري السادس في مصر، الذي يزخر بإمكانات واعدة».

طباعة Email