ارتفاع ثقة مديري المشتريات بدبي في يناير

سجل النشاط الاقتصادي في القطاع الخاص غير النفطي بدبي، نمواً في يناير الماضي، وللشهر الثاني على التوالي، وذلك بحسب نتائج الاستبيان الشهري «مؤشر مديري المشتريات»، الذي تُجرِيه شركة «آي اتش إس ماركيت» البريطانية للخدمات المالية.

وبلغت قراءة المؤشر وفقاً لاستبيان يناير الماضي الذي أصدرته الشركة 50.6%، ليظل المؤشر للشهر الثاني على التوالي، فوق حاجز الــ 50% الذي يفصل بين نمو القطاع الخاص غير النفطي وانكماشه.

وأظهرت نتائج الاستبيان أن القطاع حقق نمواً في مطلع العام الجاري في غالبية مؤشراته الفرعية التي يستمد «مؤشر مديري المشتريات» منها قراءاته الشهرية، وهي المبيعات، الطلبيات وأوامر الشراء الجديدة، فترات التسليم التي يحتاجها الموردون لتسليم البضائع المباعة إلى عملائهم، ومخزون البضائع، إلا أن أبرز المؤشرات الفرعية الذي شهد نمواً في دبي خلال الشهر الماضي هو مؤشر التوظيف، والذي سجل أول زيادة له منذ ما يقرب من عام، وأسرع معدل له منذ 14 شهراً.

وأفادت «آي اتش إس ماركيت» في التقرير المرفق بالمؤشر أن الارتفاع في معدل التوظيف في يناير الماضي يُعزى بالأساس إلى الارتفاعات المتتالية خلال الأشهر الأخيرة في أنشطة القطاع الخاص غير النفطي بالإمارة، وأيضاً في مشاعر التفاؤل حيال انتشار اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» المُستجد وتلقى أعداد متزايدة من سكان الإمارة لها.

قطاع التجارة

وأضاف التقرير أن ثمة محركاً ثالثاً كان له دور مهم أيضاً في نمو الوظائف بدبي، وهو الأداء الجيد لقطاع تجارة الجملة والتجزئة بالإمارة، حيث وصفه التقرير بأنه أفضل القطاعات الفرعية ضمن القطاع الخاص غير النفطي بدبي أداءً خلال يناير الماضي. وأوضحت نتائج الاستبيان أن ارتفاع القطاع الخاص غير النفطي يدعم المشروعات الجاري تنفيذها الآن في دبي.

وأضافت أن هذا الارتفاع يعكس ثقة متزايدة من جانب مديري المشتريات في القطاع حيال مناخ الأعمال المستقبلي في الإمارة، كما أفادت بأن مشاعر التفاؤل بينهم سجلت أعلى نسبة لها منذ سبتمبر الماضي.

وقال ديفيد أوين، المحلل الاقتصادي لدى «آي اتش إس ماركيت»: «سجلت الشركات غير النفطية بدبي زيادة في ناتجها للشهر الثاني على التوالي. وبتحسن الثقة أيضاً بشأن عام 2021 مع انتشار اللقاحات بصفة متسارعة في كافة أنحاء الإمارات، ارتفع التوظيف لأول مرة منذ نحو عام، بعد أن أدى الفيروس إلى تراجعات قياسية خلال الربع الثاني من 2020».

طباعة Email