"أكاديمية بادري" تنجز تدريب 2393 باحث حول العالم في 2020

حققت أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، الذراع التعليمي لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إنجازات نوعية في العام 2020، تصدرها نمو الخدمات التعليمية الإلكترونية، حيث نظمت 30 ورشة عمل و5 حلقات نقاشية شملت مجالات متنوعة مثل تنمية المهارات الشخصية وريادة الأعمال والتطوير المهني، إضافة إلى إطلاق مبادرتي "بادري لتبادل المعرفة" الافتراضية و"كن شريكاً للمحتوى"، وإبرام شراكات مع 15 مؤسسة تعليمية محلية وعالمية.

واستفاد من محتوى الأكاديمية الذي قدمه نخبة من الخبراء عبر منصتها الالكترونية المزودة بأحدث التقنيات والابتكارات في مجال التعليم الذكي، 2393 متدرباً من طلاب جامعات ورواد أعمال وباحثين عن عمل والراغبين بتنمية مهاراتهم على المستويين المهني والشخصي من جميع أنحاء العالم.


ثقافة

وأكدت الدكتورة منى آل علي، مدير أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، أن الأكاديمية تتطلع إلى تعزيز مكانتها كواحدة من أفضل منصات إنشاء المحتوى في المنطقة بمختلف التخصصات من خلال بناء شراكات فاعلة مع أبرز المؤسسات التعليمية المحلية والعالمية، وخصوصاً في ظل تحول العالم نحو تبني طرق جديدة في التعلّم نتيجة تداعيات جائحة كورونا.

وأضافت الدكتورة آل علي: "توجهت المؤسسات والشركات في العالم نحو تبني ثقافة التعلم الإلكتروني، وعملت على تطوير أدواتها لتقدم حلولاً أكثر مرونة وتفاعليةً وتنوعاً عبر توظيف وسائل التكنولوجيا المتقدمة المتوفرة، وهو ما يظهره الإقبال العالمي المتزايد على تقنيات التعليم الإلكتروني التي من المتوقع أن تصل قيمة استثماراتها إلى 350 مليار دولار بحلول عام 2025".

 وذكرت الدكتورة آل علي أن الأكاديمية التي تأسست بدايةً لتلبية احتياجات المرأة حول العالم من المعارف والمهارات في مجال ريادة الأعمال، وتعزيز فرص التعلم المستمر والتطوير المهني وتلبية مختلف الاحتياجات المعرفية لأفراد المجتمع، تواكب التوجه العالمي الجديد في المجال التعليمي من خلال توسيع نشاطاتها إقليمياً ودولياً، عبر تقديم محتوى عالي الجودة بلغات متعددة للرجال والسيدات لمساعدتهم على بناء قدراتهم المهنية والشخصية.


تبادل المعرفة

وانطلاقاً من إيمانها بضرورة تعزيز التعلم المستمر في ظل التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، أطلقت أكاديمية بادري في أبريل 2020 مبادرة "بادري لتبادل المعرفة"، لتوفر عبرها سلسلة من الجلسات التعليمية المصممة لتعزيز التفاعل بين المشاركين ودعم تبادل المعرفة فيما بينهم خلال فترة التباعد الاجتماعي، كما سعت المبادرة من خلال التركيز على التعلّم العملي إلى تمكين الشباب وطلاب الجامعات ورواد الأعمال وتطوير مهاراتهم، وفتح آفاق واسعة أمامهم لتحقيق النجاح المهني، وبناء قدراتهم في مجال ريادة الأعمال بما يساعدهم على مواكبة تطورات العصر ويعزز فرصهم في سوق العمل.

"كن شريكاً للمحتوى"

وفي شهر نوفمبر الماضي، أطلقت الأكاديمية مبادرة "كن شريكاً للمحتوى" عبر منصتها "أكاديمية بادري الإلكترونية"، مستهدفةً الأكاديميين وخبراء إنشاء المحتوى التعليمي والمؤسسات العامة والخاصة الراغبة في دعم رسالة الأكاديمية والمساهمة بخبراتهم في إثراء المحتوى المعرفي للمنصة حيث توفر المبادرة للمشاركين من جميع أنحاء العالم مجموعة واسعة من المصادر المعرفية والدورات التعليمية وورش العمل والأبحاث باللغتين العربية والإنكليزية عبر موقعها وتطبيقها الإلكترونيين ضمن تخصصات تشمل الأعمال والثقافة والصحة والعلوم والنظريات ودراسات المرأة ومهارات التطوير الشخصي والمهني والصناعات الإبداعية، حيث يمكن المساهمة بالمحتوى للأقراد والمؤسسات من خلال الرابط التالي: http://badiri.ae/ar/contentpartner.


ورش

ونظمت أكاديمية بادري الإلكترونية على مدار العام الماضي، 20 ورشة عمل حضرها 1007 مشاركين، تناولت فيها مواضيع مختلفة حول ريادة الأعمال شملت المهارات الرقمية والعلوم المالية والابتكار وآليات إدارة الأزمات ومواجهة التحديات الاقتصادية وغيرها، كما عقدت 12 ورشة عمل حضرها 569 مشاركاً، تمحورت حول مجالات تنمية المهارات الشخصية والاجتماعية وإدارة التوتر وطرق مواجهة التحديات على الصعيدين الشخصي والمهني وتعزيز المرونة في قطاع الأعمال.

وتضمن البرنامج التدريبي لأكاديمية بادري ثلاث ورش عمل حول التطوير المهني استفاد منها 140 مشاركًا، وهدفت إلى إثراء مهاراتهم الرقمية وتزويدهم بالأدوات اللازمة لتحقيق النجاح في مسيرتهم المهنية، فضلاً عن عددٍ من الحلقات النقاشية التي سلطت الضوء على الصناعات المستقبلية في الشارقة ، وقدمت لرواد الأعمال المشاركين إرشادات حول اختيار سلسلة التوريد الملائمة لهم، وسبل الاستعداد لدخول سوق العمل ومواكبة متطلباته في مرحلة ما بعد كورونا.


خطط 2021

وتتضمن خطة أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات ضمن خطة عملها لعام 2021، إطلاق دفعة جديدة من البرامج والمبادرات التي تركز على بناء القدرات وتنمية المهارات، وذلك استكمالاً لجهودها الرامية إلى إثراء التجربة التعليمية للشباب والشابات والموظفين وأصحاب الأعمال من خلال تزويدهم بالأدوات والمعارف  اللازمة للارتقاء بمهاراتهم الشخصية والمهنية، فيما ستوفر عبر منصتها "بادري الإلكترونية" المزيد من ورش العمل الخاصة بتطوير الذات مع إمكانية تمديد فترة جلساتها الحوارية لإتاحة الفرصة أمام المشاركين للاستفادة بشكل أكبر من المخرجات التعليمية لهذه الجلسات.

طباعة Email