«إنتل»: سوق الحواسيب في الإمارات يحافظ على زخمه 2021

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد طه خليفة، المدير العام الإقليمي لشركة «إنتل»، استمرار قوة الطلب على الحواسيب المحمولة في سوق الإمارات هذا العام، وذلك على خلفية محركات عدة، أهمها التحول الرقمي واستمرار واقع العمل الهجين في الشركات والعمل عن بُعد، متوقعاً تحقيق السوق في الإمارات نمواً بنسبة 4%، وهي النسبة نفسها التي من المتوقع أن يحققها اقتصاد الدولة هذا العام.

وتتوقع مؤسسة «آي دي سي» للأبحاث نمو الإنفاق على تقنية المعلومات والاتصالات في الإمارات بنسبة 4.2% في 2021 ليصل إلى 8.7 مليارات دولار في الإمارات، تشمل مبيعات الحواسيب بكل أشكالها والهواتف المحمولة والبنية التحتية ووسائل التخزين والبرمجيات في القطاعين العام والخاص والمستهلكين الأفراد، فيما ذكرت المؤسسة أن سوق الحواسيب العالمي حقق نمواً بنسبة 13% العام الماضي.

المعدل اليومي

وذكر خليفة أن الحواسيب المكتبية والمحمولة والتابلت في منطقة الخليج نمت بنسبة 9.7% في 2020، متوقعاً أن يحافظ سوق الإمارات والخليج عموماً على زخمه، خصوصاً لجهة الحواسيب المحمولة. ولفت إلى أن «إنتل» تبذل ما في وسعها لتأمين سلسلة توريد المعالجات هذا العام وتلبية الطلب المتنامي على معالجات الحاسبات على مستوى العالم، متوقعاً أن يعود السوق إلى تحقيق مبيعات بمعدل نحو مليون حاسوب عالمياً في اليوم الواحد، وهو المعدل نفسه الذي تم تحقيقه في 2011.

وأشار خليفة إلى أن الطلب على الحواسيب خلال جائحة «كورونا» في العالم سجل نمواً بنسبة 13% نهاية 2020 وهو ما فاق التوقعات الأولية للشركة، وأضاف: نتوقع أن يستمر النمو في الحواسيب هذا العام على خلفية استمرار إجراءات الحظر في العديد من دول العالم، وتحول واقع مكان العمل، بالإضافة إلى ما يعرف بـ«كثافة الحواسيب في المنزل» أي زيادة عدد الحواسيب في المنزل الواحد، كما سيكون هنالك عمليات تجديد للحواسيب الموجودة، وهذا سيحدث انتعاشاً إضافياً في السوق، علاوة على الابتكارات الجديدة التي ستخلق تجربة استخدام غير مسبوقة، من حيث عمر البطارية وتوظيف الذكاء الاصطناعي وغيرهما.

طباعة Email