«بي إم دبليو» أول عملاء منتج «الإمارات العالمية للألمنيوم» المصنوع بالطاقة الشمسية

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أمس، أن مجموعة «بي إم دبليو» الألمانية هي أول عملاء المنتج الجديد «ألمنيوم CelestiAL»، الذي تنتجه الشركة باستخدام الطاقة الشمسية النظيفة.

وتزود الشركة «بي إم دبيلو» أحد أكبر مصنعي السيارات الفاخرة في العالم، بالألمنيوم منذ عام 2013 في صناعة المحركات، وأجزاء أخرى من السيارات. وستقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتوريد 43,000 طن من ألمنيوم CelestiAL لمجموعة «بي إم دبليو» سنوياً.

وسيسهم استخدام الألمنيوم المصنوع بالطاقة الشمسية من الإمارات العالمية للألمنيوم في تقليل الانبعاثات الكربونية لـ«بي إم دبيلو» بمعدل 222 ألف طن سنوياً. وسيغطي ألمنيوم CelestiAL ما يقرب نصف المتطلبات السنوية لمصنع «لاندشوت»، منشأة الإنتاج الوحيدة لمجموعة «بي إم دبليو» لصب المعادن الخفيفة في أوروبا.

وفي العام الماضي، أنتجت المنشأة 2.9 مليون عنصر من المعدن المصبوب، بما في ذلك أجزاء المحرك مثل رؤوس الأسطوانات وعلب المحرك، وأجزاء لأنظمة الدفع الميكانيكي الكهربائية، وأجزاء هيكل السيارة.

وتنتج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منتجها الجديد CelestiAL باستخدام الطاقة الكهربائية المولدة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الواقع في صحراء دبي، وتديره هيئة كهرباء ومياه دبي. وبدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إنتاج CelestiAL في وقت سابق من هذا الشهر، وهي المرة الأولى، التي يتم فيها استخدام الطاقة الشمسية لإنتاج الألمنيوم تجارياً في جميع أنحاء العالم.

ويعتبر إنتاج الألمنيوم عملية كثيفة الاستخدام للطاقة، فيما يعزو نحو 60% من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في صناعة الألمنيوم العالمية إلى توليد الكهرباء، ومن شأن استخدام الطاقة الشمسية تقليل الانبعاثات المرتبطة بصهر الألمنيوم بشكل كبير.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: يتميز الألمنيوم بخفة الوزن والقوة والقابلية، لإعادة التدوير بشكل لا نهائي، فإنه يلعب دوراً مهماً على الصعيد العالمي في تطوير مجتمع أكثر استدامة، وجعل الحياة العصرية ممكنة، حيث يستخدم على سبيل المثال في تحسين كفاءة المركبات من خلال تقليل وزنها، ومع ذلك فمن المهم مراعاة الاستدامة خلال عملية تصنيع الألمنيوم.

ويشكل إنتاجنا للألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية خطوة بارزة، لتحقيق هذا الهدف عبر الاستفادة من مصدر طبيعي وفير للطاقة من بيئتنا الصحراوية لإنتاج معدن حيوي لمستقبل حياتنا، ونحن سعداء بالاتفاق مع «بي إم دبليو».

طباعة Email