الاتحاد للطيران تستهدف تحولا كاملاً بحلول 2023 رغم الجائحة

قال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»، أن الناقلة تسير على الطريق الصحيح وتستهدف تحولاً كاملاً بحلول العام 2023 رغم التداعيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا «كوفيد -19».

وأضاف دوغلاس: كان 2020 العام الأكثر تحدياً في التاريخ بعالم الطيران.. علينا أن نكون واقعيين «كوفيد -19» جائحة لم نشهدها من قبل، لكن بصفتي شخصا متفائلا أمل بالتأكيد أن تتحسن الأمور كثيراً خلال العام الحالي 2021 وما بعد."

وأوضح دوغلاس، في تصريحات متلفزة لقناة «سي ان ان»، أن «الاتحاد للطيران» منذ أغسطس الماضي أصبحت أول شركة طيران في العالم ولا تزال اليوم أول شركة طيران في العالم تنفذ فحص «بي سي ار» بنسبة 100% للجميع في نقطة المغادرة ونقطة الوصول، حيث لا يمكن ركوب الطائرة ما لم نضمن للمسافر صحته، كذلك يمكنه أيضا التأكد من أن كل شخص آخر على متن الطائرة قد أجري مجموعة مماثلة من الفحوص.

وتابع دوغلاس: "إذا كان عام 2020 هو عام فحوصات ال «بي سي ار»، اعتقد ان عام 2021 سيكون عام اللقاح.  وأردف قائلا: "بما ان اللقاح أصبح متاحا فما بدانا بالفعل في رؤيته هو فوائد مسار برنامج التطعيم، واعتقد ان المضي قدما سيكون جزءا كبير من العودة الى السفر العادي."

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاتحاد للطيران»، شهدنا خلال الشهرين الماضيين تحسناً بطيئا للغاية في الوضع من حيث عدد الركاب ولكن بشكل عام يسير الخط في الاتجاه الصحيح.

وحول أداء الشركة، قال دوغلاس إن نتائج الناقلة في عام 2019، أظهرت بلوغ الأرباح قبل الفائدة والضرائب والإهلاك واستهلاك الدين «ابيتدا» نحو 600 مليون دولار، لذا مقابل برنامج التحول الذي كنا نمر به، كنا نسير على الطريق الصحيح لدينا هدف لتحول كامل بحلول 2023، حيث تطلب الأمر أجراء صريحا وعملا شاقا بصراحة وإعادة تصميم كامل لنموذج العمل."

وقال دوغلاس: "انتهزنا كل فرصة لأنشاء مجموعة مختلفة من الأسس لشركة الاتحاد وفي حين انه من الواضح انه لا توجد نهاية تلوح في الأفق على الفور لفيروس كوفيد مازلنا واثقين من اننا سنكون في عام 2023 او 2024 حيث توقعنا سابقاً.

طباعة Email