«إف دي آي انتليجينس»: دبي وأبوظبي ضمن العشرة الكبار في مستقبل النقل والتخزين

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
اختارت مجلة «إف دي آي انتليجينس» البريطانية دبي وأبوظبي ضمن المدن العشر الكبار على مستوى العالم في مؤشرها الجديد «مدن المستقبل للنقل والتخزين 2020/2021»، الذي أصدرته أخيراً.
 
وصُنٍفَت دبي في المركز الرابع عالمياً، بينما صُنٍفَت أبوظبي في المركز السادس عالمياً على المؤشر الجديد، كما جاءت المدينتان في المركزين الأول والثاني، على التوالي، إقليمياً. 
 
وأصدرت المجلة المتخصصة في شؤون الاستثمارات الخارجية حول العالم، والتابعة لصحيفة «فاينينشال تايمز» البريطانية، هذا المؤشر الجديد بُغيَة رصد أوضاع الجاهزية اللوجستية في مختلف مدن العالم بعد أن باتت كفاءة سلاسل الإمداد والتوريد تحظى بأهمية مُضَاعَفَة في ظل الاضطراب الهائل الذي تعرض له قطاعا النقل والتخزين على مستوى العالم بسبب التداعيات الناجمة عن تفشي جائحة «كوفيد-19» في مطلع العام الماضي.
 
وكانت صدارة المؤشر من نصيب هونغ كونغ، فيما حلت سنغافورة ثانية، واستأثرت لندن بالمركز الثالث، وجاءت شنغهاي خامسة.   وشغلت مدينة «زافينتيم» البلجيكية، مدينتا شيكاغو ونيويورك الأمريكيتين، ثم العاصمة الهولندية أمستردام المراكز من السابع إلى العاشر، على التوالي.
 
واستندت المجلة في ترتيب المدن على المؤشر الجديد إلى استناداً إلى مجموعة من العوامل التفضيلية ومعايير التقييم، ومنها جودة البنية التحتية المتوافرة في قطاعي النقل والتخزين لدى كل مدينة وحجم انفاقها على المشروعات في هذين القطاعين.
 
 ورصدت المجلة أداء كل مدينة في هذه العوامل وتوصلت من خلال الرصد إلى تصنيف كل مدينة في خمسة مؤشرات فرعية، وهي الإمكانيات الاقتصادية، البيئة الصديقة للأعمال التجارية، الفعالية للكُلفَة، رأس المال البشري ونمط الحياة، وأخيراً الاتصال، ثم صَنًفَت المدن في النهاية على المؤشر العام.
 
وفي المؤشر الفرعي الخاص بالإمكانيات الاقتصادية، جاءت أبوظبي في المركز الرابع ودبي خامسة. وكانت المراكز الثلاثة الأولى من نصيب هونغ كونغ، وسنغافورة، على التوالي.
 
كما جاءت دبي خامسة أيضاً على مؤشر رأس المال البشري ونمط الحياة، والتي كانت المراكز الأربعة الأولى فيه من نصيب ملبورن، شيكاغو، لندن وسنغافورة، على التوالي.
 
وصُنٍفَت أبوظبي ودبي في المركزين الخامس والسادس، على التوالي، على مؤشر الفعالية للكُلفَة، والذي يرصد القيمة التي تحصل عليها الشركات مقابل تكاليف النقل والتخزين التي تتحملها في كل مدينة . وكانت صدارة هذا المؤشر من نصيب منطقة «الحِد» البحرينية. وجاءت موسكو في المركز الثاني، ومدينتا «هانوي» و«هوتشي منه» الفيتناميتين، في المركزين الثالث والرابع، على التوالي. 
 
ومن الجدير بالذكر أن مدينتَي دمياط وبورسعيد المصريتين، صُنٍفَتا في المركزين السابع والثامن، على التوالي، على هذا المؤشر الفرعي.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات