عبدالله بن طوق: الدولة حريصة على تمكين الكوادر والكفاءات الوطنية في القطاع السياحي

الاقتصاد تكرم 657 طالباً وخريجاً في برنامج «هاكاثون السياحة»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كرم معالي عبدالله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، طلاب الجامعات والخريجين المشاركين في برنامج «هاكاثون السياحة» Tourism TechGen، والذي أطلقته وزارة الاقتصاد في أكتوبر 2022، بالتعاون مع عدد من الجامعات الوطنية والهيئات السياحية وشركاء القطاع السياحي بالدولة، وبالشراكة مع منصة بلاج آند بلاي العالمية المختصة بتنمية الابتكار، حيث شهد البرنامج مشاركة أكثر من 657 طالباً وخريجاً من مختلف الجامعات في الدولة، كما تم تنفيذه على مدار 4 أسابيع.

وقال معاليه إن دولة الإمارات بفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، حريصة على دعم وتمكين الكوادر والكفاءات الوطنية في القطاع السياحي، باعتبارهم ركيزة أساسية في تعزيز نمو هذا القطاع الحيوي ودفعه إلى مستويات متقدمة وتنافسية إقليمياً وعالمياً، ومن هذا المنطلق تعمل وزارة الاقتصاد بشكل متواصل على طرح الحلول والمبادرات والبرامج الداعمة لتمكين ومشاركة الطلاب والشباب من مواطني الدولة في مختلف المجالات والأنشطة الاقتصادية لا سيما السياحية، وتطوير مهاراتهم الحياتية والوظيفية، وتزويدهم بالخبرات والمعرفة، بما يسهم في تخريج أجيال تتمتع بروح الإبداع والمسؤولية والطموح، وبما يعزز المسيرة التنموية الشاملة للدولة.

جاء ذلك خلال احتفالية أقامتها الوزارة في مقر جامعة الشيخ زايد في إمارة دبي، بحضور عبدالله أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد، وصالح محمد صالح الجزيري مدير عام للسياحة في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وخالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وراكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، وسعيد عميدي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة بلاج آند بلاي، وتوني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، ومحمد عبدالله الزعابي، الرئيس التنفيذي لـ «ميرال».

وأضاف معاليه: «نسعى من خلال برنامج «هاكاثون السياحة» لدعم جهود الدولة الرامية إلى غرس ثقافة ريادة الأعمال في الجامعات والمدارس، عبر تشجيع الطلاب والأجيال الناشئة على الابتكار والإبداع، وتوفير كل الفرص والممكنات لتحويل أفكارهم الملهمة إلى مشاريع واقعية ومستدامة في قطاعات السفر والسياحة والضيافة خلال السنوات المقبلة».

وأشار إلى أن البرنامج يدعم تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للسياحة 2031، التي تم إطلاقها خلال نوفمبر الماضي، وذلك من خلال تحفيز الكوادر الوطنية للمشاركة في مختلف القطاعات السياحية وتزويدهم بمهارات المستقبل وبناء قدراتهم، وتعزيز الوعي لديهم بأهمية قطاع السياحة كداعم رئيسي للاقتصاد الوطني.

 

4 توجهات رئيسية

وترتكز هذه الاستراتيجية على 4 توجهات رئيسية وهي، تعزيز الهوية السياحية الوطنية، وتطوير وتنوع المنتجات السياحية المتخصصة، وبناء القدرات السياحية وتشجيع دخول الكوادر الوطنية للقطاع السياحي، وزيادة الاستثمارات في مختلف القطاعات السياحية.

وفي هذا الإطار تعمل وزارة الاقتصاد بالتعاون مع شركائها من الجهات الاتحادية والمحلية السياحية المعنية وشركات الطيران الوطنية ومنظمة السياحة العالمية، على تنفيذ مستهدفات هذه الاستراتيجية، والتي تشمل رفع مكانة دولة الإمارات كأفضل هوية سياحية حول العالم، وترسيخ مكانتها وجهة سياحية رائدة، مبنية على التنوع السياحي من خلال الاستفادة من المميزات والخصائص الفريدة لإمارات الدولة السبع، وزيادة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الوطني إلى 450 مليار درهم بحلول عام 2031، وجذب استثمارات سياحية للدولة بقيمة 100 مليار درهم، واستقطاب 40 مليون نزيل فندقي، بما يعزز جهود الدولة في توفير بيئة سياحية وطنية جاذبة وآمنة وخدمات سياحية رائدة ومتكاملة ووجهات متنوعة وفريدة وبنية تحتية متطورة للقطاع السياحي.

 

مكانة عالمية

ونجحت دولة الإمارات في الحفاظ على مكانتها بين أفضل 12 وجهة في العالم، ونجحت في استقطاب أكثر من 10 ملايين زائر سنوياً.

ويسهم القطاع السياحي بأكثر من 177 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، كما تعد نسبة الإشغال الفندقي في الدولة بين الأعلى عالمياً بمعدل 72.8%، وبلغ عدد نزلاء الفنادق 12 مليون بنسبة نمو 42% خلال النصف الأول من عام 2022، وجاءت الإمارات في المرتبة الأولى على مستوى الشرق الأوسط في مؤشر التنافسية السياحية العالمي لعام 2021.

وقال معالي ابن طوق: «إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق الدورة الثالثة لحملة «أجمل شتاء في العالم» تحت شعار «موروثنا»، يأتي تأكيداً على النجاح الباهر الذي حققته هذه الحملة على مستوى الإمارات السبع خلال الدورتين الأولى والثانية، لتصبح أكبر حملة من نوعها تبرز خيارات السياحة الداخلية المتنوعة في مختلف أنحاء الإمارات. كما من المتوقع أن تستمر الحملة في تحقيق المزيد من النجاحات لقطاع السياحة الداخلية في الدولة خلال المرحلة المقبلة، بما يسهم في تعزيز وتنويع الاقتصاد الوطني ودعم المنظومة السياحية، وتوفير تجربة مميزة للزوار مبنية على التنوع السياحي، وبما يرسخ مكانة الإمارات كوجهة سياحية رئيسية على المستوى العالمي».

وأسهمت حملة أجمل شتاء في العالم في زيادة السياحة الداخلية بنسبة 36٪؜ في عام 2021 لتصل 1.3 مليون سائح داخلي، كما حققت الحملة في دورتها الثانية في العام الماضي نتائج مميزة تمثلت في تحقيق 1.5 مليار درهم كعوائد خلال شهر واحد فقط.

 

نتائج مسابقة هاكاثون السياحة

 

أعلنت وزارة الاقتصاد خلال الاحتفالية عن الفرق الطلابية الفائزة بمسابقة برنامج «هاكاثون السياحة» وهم، فريق The Hackers (Roots)، الذي فاز بالمركز الأولي والمكون من الطلبة: (آلان فيزيروفيتش، سناء على، مريم عبدالله، محمد حسن)، وفريق Summa Opus صاحب المركز الثاني والمكون من الطلبة: (أمير علي خان، نجلاء السويدي، إحسان عبدالله، مريم محمد، فايزة أويليكي)، في حين فاز بالمركز الثالث فريق The Breakers (Ecotopia) والمكون من الطلبة: (لجسين احسان، عبد الرحمن حميد، يربول شوموتوف، نورة سعيد، مريم سعيد).

كما تعتزم الوزارة إطلاق النسخة الثانية من هذه المسابقة خلال العام المقبل بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين، وذلك بهدف ابتكار وتطوير المزيد من الأعمال الريادية الناجحة، وتوفير كل الممكنات والفرص التي تعزز من مساهمة الأجيال الناشئة والطلاب في كل المجالات السياحية.

يذكر أن برنامج «هاكاثون السياحة» ضم مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين بالقطاع السياحي، وأبرزهم دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، وكليات التقنية العليا، وشركة الاتحاد للطيران، ومجموعة أدنيك، وجامعة زايد، التي تستضيف الهاكاثون في حرمها الجامعي، إلى جانب منصة بلاج آند بلاي العالمية الرائدة في مجال التطوير والابتكار.

طباعة Email