«سياحة الشارقة» تنظم جولة ترويجية في فيتنام وماليزيا وإندونيسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت «هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة»، الجولة الترويجية في الشرق الأقصى 2022، والتي تجوب 3 دول آسيوية كبرى للترويج لإمارة الشارقة سياحياً، وتسليط الضوء على مكانتها العالمية الراسخة، التي تواصل النمو والازدهار بمجموعة متكاملة من المشاريع السياحية والتنموية في مختلف القطاعات الحيوية التي تشمل الترفيه والفعاليات، والضيافة، والثقافة والفنون، والمغامرات، والسياحة البيئية، وغيرها من التجارب المتنوعة، والمقومات السياحية التي تزخر بها إمارة الشارقة.

ويشارك في الجولة التي تترأسها هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، بالشراكة مع «طيران الإمارات»، و«شركة رضا العالمية للسياحة والسفر»، مجموعة من ممثلي مكاتب ووكالات السفر والرحلات والمنشآت الفندقية في الإمارة، وهم وكالة مطار الشارقة للسفريات «ساتا»، مكتب الإجازة للسياحة، كوزمو ترافل، مكتب واصل للسياحة، فندق دبل تري باي هيلتون الشارقة، فندق الرمال الذهبية، فندق جولدن توليب.

4 مدن

وتشمل الجولة الترويجية 4 مدن في 3 دول شرق آسيوية كبرى، هي هانوي، وهو تشي منه (شايغون) في فيتنام، وكوالالمبور في ماليزيا، وجاكرتا في إندونيسيا، في الفترة 17-24 أكتوبر الجاري، للترويج للمقومات والإمكانات السياحية للإمارة، والفرص الواعدة فيها، بهدف مواصلة استقطاب السياح من منطقة الشرق الأقصى إليها، باعتبارها أحد أهم الأسواق المصدرة للسياح.

ويلتقي أعضاء الوفد بـ 250 مسؤولاً تقريباً من ممثلي مجالس الإدارة، ومقدمي خدمات الجولات السياحية، ووكالات السفر، والجهات العاملة في مجال السياحة والسفر والضيافة، في المدن الأربع، حيث يعقدون مجموعة من جلسات التواصل، ويقدمون عروضاً تقديمية مفصلة لتعريف أسواق تلك المدن والسياح والمسافرين ورجال الأعمال على إمارة الشارقة، وما تتميز به سياحياً وثقافياً واقتصادياً.

برامج

وتأتي الجولة الترويجية ضمن البرامج التي تطورها الهيئة لتعزيز التجربة السياحية في إمارة الشارقة، ونشر الوعي في الأسواق العالمية حول المبادرات الدولية التي تطلقها الهيئة، في إطار رؤيتها للترويج لإمارة الشارقة، وترسيخ مكانتها على خارطة السياحة العالمية.

وتشمل الوجهات أحد أكثر المشاريع السياحية تميزاً في المنطقة، وهي مشروع «سفاري الشارقة»، في محمية البردي بالذيد، أكبر حديقة سفاري خارج أفريقيا، إلى جانب استعراض مجموعة من أحدث مشاريع الإمارة في المنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية، مثل شاطئ الحيرة في الشارقة، ومشروع «الحصن» في الذيد، والمسرح العائم في كلباء، إلى جانب المركز التجاري «كلباء مول» الواجهة المائية، وتتضمن أيضاً تسليط الضوء على مشروع المنطقة التراثية في خورفكان، بالإضافة إلى سلسلة المنشآت الفندقية الجديدة التي ستكون لها إطلالة مميزة على شواطئ مدينة خورفكان، وستوفر خدمات إقامة فاخرة ومرسى لليخوت.

تتويج

وتأتي الجولة الترويجية في الشرق الأقصى 2022، تتويجاً لعلاقات إمارة الشارقة الراسخة مع دول منطقة الشرق الأقصى، حيث تسعى الهيئة لتوطيد هذه الروابط الاستراتيجية في جميع القطاعات الرئيسة التي تسهم في نمو الاقتصاد الوطني في الدولة.

مستقبل واعد

وقال خالد جاسم المدفع رئيس «هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة»: «لطالما أولت الإمارة أهمية بالغة لمنطقة الشرق الأقصى كسوق سياحية، ونحن هنا في هذه الجولة الترويجية بسبب إيماننا الراسخ بقدرتنا على النمو، وتحقيق منفعة متبادلة، بما يضمن تعزيز فرص السفر والسياحة إلى إمارة الشارقة، من خلال التعاون الوثيق».

وأضاف المدفع: «استقبلت فنادق الشارقة أكثر من 70 ألف نزيل من دول أقصى شرق آسيا في عام 2021، مقارنة بما يقارب 52 ألف نزيل في عام 2020. ليشهد عدد الزوار نمواً بنسبة 36 %، في دلالة على أن نمو أعداد الزوار يتوقع مستقبلاً واعداً للسياحة بين الشرق الأقصى وإمارة الشارقة، نظراً لتعافي السياحة في إمارتنا وعودتها إلى حركتها الطبيعية، بل وأكثر ازدهاراً، وبشكلٍ متواصل، وبالتعاون مع شركائنا في القطاع السياحي، نقوم بتقديم منتجات سياحية استثنائية ومتنوعة، لتحفيز الزوار، وجذب السياح لاستكشاف إمارتنا، والتعرّف إليها عن قرب، وما تقدمه للجميع من تجارب تثري ذائقة مختلف الاهتمامات والفئات العمرية».

نمو

وسجلت فنادق الشارقة في عام 2021 نمواً بنسبة 36 %، ضمن مؤشرات النزلاء، حيث استقبلت أكثر من 70 ألف نزيل من دول أقصى شرق آسيا، مقارنة بما يقارب 52 ألف نزيل في عام 2020. وارتفع مؤشر الزوار والسياح من إندونيسيا، حيث زادت نسبة النزلاء الإندونيسيين في فنادق الشارقة، حوالي 5 % في 2021 عن العام السابق. كما ارتفعت نسبة الزوار والسياح من ماليزيا بشكل ملحوظ في إمارة الشارقة، بحوالي 14 % نمواً في عدد النزلاء الماليزيين خلال عام 2021، مقارنة بـ 2020.

طباعة Email