العيد يرفع إشغال رحلات طيران الإمارات إلى 100%

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع عدنان كاظم، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في طيران الإمارات، ارتفاع نسبة إشغال رحلات الطيران من 70 % حالياً إلى 100 % خلال موسم عيد الفطر وذلك إلى عدد من الوجهات أبرزها المالديف وسيشل إضافة إلى بريطانيا ومصر وإسطنبول، مشيراً إلى أن الطلب خلال هذا الموسم يتركز على الرحلات من دبي والدول الإسلامية لأغراض السياحة والترفيه، في حين تشهد الناقلة خلال شهر رمضان نمواً في الطلب على السفر وهو لم يكن يحدث سابقاً خلال شهر الصوم.

ارتفاع أسعار التذاكر

وفي تصريحات صحفية أوضح كاظم أن زيادة أسعار تذاكر السفر حالياً تأتي بدفع عوامل خارجة عن إرادة الناقلة وفي مقدمتها ارتفاع أسعار الوقود، لافتاً إلى أن طيران الإمارات تتحمل بعضاً من الزيادة في تكاليف الوقود بينما يتم إضافة الجزء الآخر على سعر التذكرة، وتشكل تكلفة الوقود حالياً ما يقارب 30% من إجمالي التكاليف التشغيلية في الشركة. وشدد على أن مستويات أسعار الوقود بلغت مستويات يصعب على أي شركة طيران أن تتحملها دون إضافة جزء منها إلى سعر التذاكر، ولفت إلى أن طيران الإمارات بادرت بإعادة توزيع طائراتها لمواكبة الارتفاع الكبير في الطلب على السفر خلال موسم الصيف وذلك وفقاً لمستويات الطلب على الوجهات، إذ تستحوذ كل من مصر والهند وباكستان والأردن والدول الأفريقية على النسبة الأكبر من الطلب.

وأوضح أن ما يقارب 60% من إجمالي المسافرين على طيران الإمارات يختارون دبي كوجهة نهائية لهم مما أسهم في تعزيز الزخم السياحي الواسع الذي تشهده الإمارة، حيث تصل نسبة إشغال الفنادق إلى معدلات تتراوح بين 80 – 90%، فيما ستتغير المعادلة مع إعادة افتتاح كامل الوجهات والأسواق العالمية بحيث تصل نسبة مسافري الترانزيت إلى 60% و40 % من المسافرين المتجهين إلى دبي كوجهة نهائية.

وأشار كاظم إلى أن طيران الإمارات استأنفت رحلاتها بشكل كامل إلى عدد الوجهات ومن ضمنها 110 رحلات أسبوعياً إلى المملكة المتحدة بنسبة إشغال تصل إلى 100% تقريباً، كما تشغل 171 رحلة أسبوعية على الهند، فيما عاودت رحلاتها إلى دول الخليج بشكل كامل، واستعادت معدلات التشغيل إلى أوروبا بنسبة 75% ولغاية 80 - 90% إلى الولايات المتحدة مقارنة بمعدلات ما قبل الجائحة، وبذلك تصل الطاقة التشغيلية الحالية للناقلة حالياً إلى 70 % من مستوياتها في فترة ما قبل الجائحة، فيما سترتفع النسبة إلى 75 % مع بداية موسم الصيف ومن ثم إلى 85 % في موسم الشتاء، وتوقع كاظم أن تستعيد طيران الإمارات طاقتها التشغيلية الكاملة كما كانت عليه قبل الجائحة خلال النصف الثاني من العام المقبل.

رحلات A380

وتشغل طيران الإمارات حالياً 60 طائرة من طراز A380 إلى وجهات متعددة، وأشار كاظم إلى أن العدد سيرتفع إلى 66 أو 70 طائرة خلال فصل الصيف وفقاً لخطط الناقلة، بالإضافة لجميع طائرة بوينغ 777 التي يصل عددها إلى 134 طائرة، ومع بداية الجدول الشتوي من المتوقع ارتفاع حجم أسطول طائرات A380 في الخدمة إلى 85 طائرة، مما سيرفع حجم السعة المقعدية في طيران الإمارات لمستويات بين 80 – 85% مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة، وستصل الناقلة إلى 95% من إجمالي شبكتها التي كانت تغطيها قبل الجائحة، فيما ستعاود رحلاتها إلى باقي الوجهات خلال 2023.

ولفت كاظم إلى أن طيران الإمارات تعمل بنسبة 100% من حيث التوظيف والتدريب لمواكبة توسعاتها التشغيلية، موضحاً وجود نقص لدى بعض الدول في الكوادر العاملة بالقطاع. ولفت إلى أن طيران الإمارات تواصل التوظيف في مجالات أطقم الطيران والطيارين لتغطية حاجتها من الكوادر البشرية وفق جدول زمني محدد يواكب تطور عملياتها.

قطاع الشحن

ومن جانب آخر أوضح كاظم أن أداء قطاع الشحن يواصل مستويات الأداء العالية التي حققها خلال فترة الجائحة، مشيراً إلى أن التحديات التي تواجه الشحن البحري عالمياً أسهمت في رفع الطلب على الشحن الجوي الذي يشهد بدوره ارتفاعاً في الأسعار نتيجة زيادة أسعار الوقود، ولفت إلى أن طيران الإمارات ستقوم خلال الفترة المقبلة بإعادة جميع الطائرات التي تم تحويلها للشحن لتخدم الركاب مرة أخرى، وستواصل عمليات الشحن عبر 10 طائرات مخصصة للشحن إضافة إلى طائرات المسافرين، فيما ستستلم الناقلة طائرتي شحن جديدتين خلال الشهرين المقبلين. ولفت إلى أن عدد طائرات الناقلة المزودة بالدرجة السياحية الممتازة سيصل خلال العام الجاري إلى 120 طائرة بوينغ 777 وإيرباص إيه 380، كما ستقوم الناقلة بإدخال تحسينات على المقصورات الأخرى، وأكد أن الطلب كبير على الدرجة السياحية الممتازة.

صيانة

تحول فلاي دبي 34 رحلة إلى مطار آل مكتوم الدولي خلال عمليات صيانة المدرج في مطار دبي الدولي، ولكن الرحلات المرتبطة بطيران الإمارات ستواصل العمل من مطار دبي الدولي ولن تتأثر عملياتها في المطار، إذ لم تصل معدلات التشغيل إلى مستوياتها الكاملة بعد.

طباعة Email