2.4 كم منشآت سياحية عبر الواجهة المائية والدخول مجاني

«القناة».. مجمع سياحي في أبوظبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يرسخ مشروع «القناة» أحد أبرز الوجهات السياحية في أبوظبي، مكانة العاصمة واحدة من أكثر مدن العالم ملاءمة للعيش، ووجهة رائدة للسياحة والترفيه العائلي، حيث يصل طول المشروع السياحي إلى 2.4 كم عبر الواجهة المائية، ويقع في منطقة بين الجسرين، بالقرب من جامع الشيخ زايد الكبير.

ويمثل المشروع قيمة مضافة للمواطنين والمقيمين، على الرغم من حداثته، وقد افتتحت فروع ضمن المشروع الضخم، مثل: «ذا بريدج» و«الأكواريوم»، ويستقبلان فعلياً الزوّار، بالإضافة إلى مشروعات أخرى طموحة، قيد الإنشاء، مثل: دور السينما والعديد من المطاعم و«الكافيهات»، التي ينتظر افتتاحها قريباً.

«ذا بريدج»

والدخول إلى مشروع «قناة أبوظبي» مجاناً، حيث يمكن للأفراد والعائلات التنزه والاستمتاع بالواجهة البحرية ذات الإطلالة الرائعة، وممارسة الرياضة عبر مضمار وأرصفة خاصة، كما يتيح الصعود إلى الجسر العلوي والممشى؛ لمشاهدة القناة المائية من أعلى نقطة والاستمتاع بالأجواء الخلابة في أبوظبي، ويأتي الجسر العلوي ضمن مشروع «ذا بريدج»، ويعتبر منتجعاً رياضياً متكاملاً بحد ذاته، يمتد على مساحة 8 آلاف متر مربع، وهو مثالي للعمل والترفيه والرياضة، كما يضم عدداً من المطاعم والمقاهي، وقسماً خاصاً للأطفال، بالإضافة إلى عدد من الألعاب الإلكترونية والرياضية.

 

«القناة مارينا»

ويعتبر مشروع «القناة مارينا» المكان الأمثل لمُلّاك اليخوت، وممارسي الرياضات المائية، والعائلات لتناول المأكولات والمشروبات والاستمتاع بأشعة الشمس، وتمنح الزائر رؤية واضحة لناطحات السحاب الأيقونية بأبوظبي، وتضم أيضاً مطاعم للمأكولات البحرية الشهية والمقاهي والاستراحات الفارهة والخدمات البحرية ومرسى اليخوت الذي يسع 106 أرصفة للقوارب.

«أكواريوم»

ويعد مشروع «ذا ناشونال أكواريوم» من المواقع السياحية المميزة في مشروع القناة، وهو حوض للأحياء المائية يعتبر الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد افتتح أخيراً، ويلقى إقبالاً كبيراً من الزائرين، خصوصاً الأسرة، التي تصطحب أبناءها لخوض تجربة فريدة والتنقل بين الأقسام المختلفة، التي تضم أكثر من 200 سمكة «قرش» و«راي» من 25 نوعاً مختلفاً، ليمنح زوّاره فرصة مذهلة لاستكشاف عالم البحار والتعرّف عن قرب على الأحياء البحرية.

ويتفرّد «ذا ناشونال أكواريوم» بكونه حوض الأحياء المائية الوحيد في الإمارات، الذي يحتضن أسماك قرش المطرقة الشهيرة، فضلاً عن قرش «الثور»، الذي يُعتبر من أخطر أنواع القروش التي تعيش في الأنهار والمحيطات، ويُعرض في المنطقة لأول مرة. كما يضم الحوض مجموعة من الأنواع الأخرى من أسماك القرش والراي، التي تشمل قرش «النمر الرملي» و«الليموني»، وقرش «الحمار الوحشي»، وقرش «الشعاب أسود الطرف»، و«راي الشِفنين العُقابي»، و«راي المجرفة» و«الكاونوز»، و«راي المياه العذبة»، وغيرها.

ويساهم «أكواريوم» في الحفاظ على السلاحف البحرية من خلال معاهدات شراكة مع هيئة البيئة في أبوظبي؛ بهدف إنشاء أكبر برامج لإعادة تأهيل الأحياء البرية والبحرية وأكثرها ابتكاراً في أبوظبي. وأثمرت هذه الشراكة عن إنقاذ عدد كبير من الأحياء وإعادة إطلاقها إلى موائلها الطبيعية بما فيها 200 سلحفاة بحرية.

ويضم «أكواريوم»، أقساماً متعددة ومتنوعة لإثراء تجربة فريدة للزائرين، أبرزها: الكهف الأطلسي، ومجسّم لغواصة مائية؛ لمنح شعور الإحساس بالحياة البحرية، بالإضافة إلى آلاف الأسماك والزواحف والضفادع والعناكب، جميعها متنوعة وفريدة، كما عمل «أكواريوم» على استقطاب حيوانات من محمية جزيرة بوطينة بأبوظبي، أكبر وأول محمية بحرية في المنطقة، التي تم إدراجها ضمن شبكة «اليونسكو»، كما يضم «أكواريوم» حوضاً مائياً ضخماً يضم أنواعاً عدة من الكائنات البحرية، يضع الزائر كأنه تحت سطح البحر.

الأسعار

وضع «أكواريوم» باقة أسعار تضم 105 دراهم للدخول العام، مع إعفاء الأطفال دون الـ3 سنوات، تتيح هذه الباقة التعرّف على الأقسام، والتجول في أقسام عدة للكائنات البحرية، وتفرض رسوم إضافية لزيارة أماكن خاصة، مثل: ما وراء الزجاج (130 درهماً)، ومراكب بوطينة (150 درهماً)، و(200 درهم) للدخول الشامل لجميع أقسام «أكواريوم».

التاكسي النهري

 

كما يتيح «القناة»، خياراً آخر للراغبين في التنزه عبر القناة المائية من خلال التاكسي النهري، وتشمل أسعاره 50 درهماً للفرد، و100 درهم للأسرة، والمدة الزمنية للرحلة 45 دقيقة.

طباعة Email