«اياتا»: ضغوط إضافية على قطاع الطيران بسبب أزمة روسيا - أوكرانيا

كامل العوضي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد كامل العوضي نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن الأزمة الروسية الأوكرانية، ستضع ضغوطاً إضافية على قطاع الطيران في ظل التوقعات بارتفاع أسعار البترول. وأشار إلى أن ذلك يدفع الاتحاد إلى زيادة تقديراته لإجمالي خسائر قطاع الطيران والسفر إلى 350 مليار دولار خلال عام 2022 مقارنة بــ 200 مليار دولار منذ بداية جائحة كورونا، أي بزيادة 150 مليار دولار. وأشار العوضي، خلال فعاليات قمة العرب للطيران 2022 التي أقيمت بمركز الحمرا للمؤتمرات في رأس الخيمة، إلى أن 95% من حركة الطيران إلى روسيا قد تعطلت نتيجة ظروف الحرب، مشيراً إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستطالها حصة كبيرة من الخسائر المتوقعة للقطاع، مناشداً حكومات الدول العربية إلى ضرورة دعم شركات الطيران وتقديم التسهيلات للوقوف إلى جانب هذه الشركات لاستمرار أعمالها، وتعزيز قدرتها على التعافي.

وأوضح أن «اياتا» نجحت في توحيد شروط وإجراءات السفر منذ بداية أزمة جائحة كورونا، بالتعاون مع «أي كي» و«دبليو اتش او» وشركات الطيران العالمية، ما ساهم في تسهيل إجراءات السفر بين دول العالم، خصوصاً عبر الجواز الإلكتروني، مشيراً إلى أن أحد أبرز التحديات التي واجهتنا خلال الجائحة تمثل في عدم توحيد الإجراءات في الدول العربية فيما يتعلق باللقاحات، في ظل وجود 10 أنواع من اللقاحات.

تعافٍ

وأشار إلى أن الإجراءات التي قامت بها دول المنطقة ساهمت في الخروج تقريباً من الجائحة، وعلى الدول تطبيق إجراءات موحدة خلال هذه الفترة لمساعدة حركة الطيران على العودة لوضعها الطبيعي، متوقعاً عودة التعافي في القطاع إلى 83% خلال 2022، مقارنة بمستويات عام 2019 في ظل ارتفاع الطلب على السفر، مع استبعاد دولتي روسيا وأوكرانيا، حيث بلغ إجمالي عدد المسافرين خلال العام الماضي 47% من مستويات عام 2019، ومن المتوقع أن يتحسن هذا إلى 94% في 2023، و103% في 2024، و111% في عام 2025.

وكشف العوضي عن تسجيل شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط خسائر بلغت 8.5 مليارات دولار خلال عام 2020 نتيجة لجائحة كورونا، وتراجعت إلى 6.8 مليارات دولار في 2021 نتيجة للجهود التي قامت بها دول المنطقة، والمتوقع أن تبلغ الخسائر 4.6 مليارات دولار خلال 2022.

طباعة Email