الإمارات تسعى لاجتذاب الزائرين لأحضان الطبيعة في حتا

ت + ت - الحجم الطبيعي

عندما تقود سيارتك في رحلة زمنها 90 دقيقة إلى الجنوب من دبي، تختفي شيئا فشيئا المباني الشاهقة والزحام، وتحتل مكانهما في مساحة الرؤية بعينيك التضاريس الجبلية والمساحات الخضراء.

تأمل منطقة حتا، على الحدود بين الإمارات وعمان، في أن تصبح وجهة سياحية مزدحمة تستقبل وفود الزائرين بأعداد كبيرة.

ومع وجود مناطق للتجديف والمشي لمسافات طويلة ومسارات لركوب الدراجات وغيرها من الأنشطة في الهواء الطلق، تأمل حتا في أن تصبح ملاذا للباحثين عن الهدوء بعيدا عن صخب دبي.

قال محمد خليفة، عضو مجلس شباب حتا "المنطقة هي واجهة دبي الجبلية، هذا العنوان يجعل حتا لها مكانة خاصة للإمارة. في مشاريع نوعية. المشاريع كلها مشاريع صديقة للبيئة. مشاريع في جانب الاستدامة لإمارة دبي. والأهم أنها مشاريع تعطي طابعا مختلفا عن طابع البنيان والطابع الحضري إلى طابع ريفي".

في 2021، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن خطط لتحويل حتا إلى وجهة سياحية فريدة. وستشمل المشاريع في المنطقة بناء بحيرة جديدة وقطارا مائلا وسط الجبال (تلفريك) ومسارات للدراجات على مسافة 120 كيلومترا، وفقا لما نشره على حسابه على تويتر.

وقال الزائر السعودي ماهر فلاجة إنه يحب الحياة في دبي، لكنه يستمتع أيضا بالابتعاد عن زحام المدينة.

ويضيف "هون ودبي المكان جميل. يعني هنا ولا دبي. بس (لكن) سبحان الله المكان هنا ممكن يدي راحة وطمأنينة... يكون أبعد من صخب المدينة".

 

طباعة Email