«طيران الجزيرة» تشتري 28 طائرة «A320neo» بـ 3.3 مليارات دولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت «طيران الجزيرة» الكويتية مذكرة تفاهم مع المصنع «إيرباص» لشراء عشرين طائرة من طراز «A320neo» وثمانية طائرات من طراز «A321neo»، بالإضافة إلى خيار شراء خمس طائرات إضافية. وتبلغ قيمة الصفقة ما يزيد على 3.3 مليارات دولار بحسب الأسعار المعلن عنها، فيما لا تزال تفاصيل الصفقة الفعلية غير معلن عنها.

تم توقيع المذكرة في معرض دبي للطيران بين الرئيس التنفيذي لشركة طيران الجزيرة روهيت راماشاندران، ورئيس العمليات التجارية في «إيرباص» كريستيان شيرير.

وقال رئيس مجلس إدارة طيران الجزيرة، مروان بودي: يسرنا في طيران الجزيرة أن نواصل تعزيز العلاقة الطويلة المدى التي نتشاركها مع شركة إيرباص بفضل هذه المذكرة الجديدة والمهمة، والتي بدورها ستدعم زيادة حجم أسطولنا الحالي إلى 35 طائرة بحلول 2026 مع عودة الشركة إلى الربحية في الربع الثالث من العام الجاري بعد تأثير أزمة الجائحة، حيث تطلع الشركة إلى مواصلة توسّعها مستقبلاً والمساهمة إيجابياً في الاقتصاد الكويتي وخاصة في قطاع السفر.

من ناحيته، قال الرئيس التجاري لشركة إيرباص ورئيس إيرباص الدولية، كريستيان شيرير: نحن فخورون جداً بتمديد شراكتنا مع طيران الجزيرة في هذه المذكرة التي ستضيف 28 طائرة إيرباص جديدة إلى أسطول الشركة الكويتية، حيث إن عائلة طائرات A320neo هي بلا شك أفضل طراز لدعم خطط نمو طيران الجزيرة، وكذلك برهان على أن شركة إيرباص شريك داعم لخطط نمو قاعدة عملائها الناجحين.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة طيران الجزيرة، روهيت راماتشاندران: يوفر طرازا A320neo و A321neo لشركة طيران الجزيرة مرونة كبيرة لتوسيع شبكة وجهاتها لتشمل وجهات ذات المسافات المتوسطة المدى والطويلة أيضاً، مما يوفر للركاب مزيداً من الخيارات للسفر والاستمتاع بالوجهات السياحية الشهيرة وأيضاً تلك التي لا يتم خدمتها حالياً.

وأطلقت طيران الجزيرة عملياتها في عام 2005، وبرزت منذ ذلك الحين كشركة طيران رائدة في المنطقة، إذ تخدم الوجهات الأكثر طلباً في الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وذلك من مقرها في دولة الكويت. تدعم الشركة أيضاً رؤية كويت جديدة لعام 2035 التي تطمح مواصلة التوسع اقتصادياً تحويل الكويت إلى مركز تجاري.

طباعة Email