طيران الإمارات و"جي ئي أفييشن" تلتزمان ببرنامج تجريبي باستخدام الوقود المستدام

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت اليوم طيران الإمارات و"جي ئي أفييشن GE Aviation" مذكرة تفاهم لتطوير برنامج لتنفيذ رحلة تجريبية بإحدى طائرات الإمارات البوينج 777-300ER تعمل بمحركات GE90 وتستخدم وقود طيران مستدام SAF بنسبة 100 في المائة بحلول نهاية عام 2022.

ووقود الطيران المستدام المعتمد حاليا هو مزيج من الوقود البترولي Jet A أو Jet A-1 مع وقود طيران مستدام بنسبة 50 في المائة.. ويرأس أحد خبراء الوقود في "جي ئي GE" فريق عمل دولي لتطوير مواصفات صناعية موحدة تدعم اعتماد وقود مستدام بالكامل ولا يتطلب مزجاً مع وقود الطائرات التقليدي.

وستشكل رحلة اختبار الوقود المستدام بنسبة 100 في المائة واحدة من أبرز محطات التعاون بين طيران الإمارات و"جي ئي أفييشن" ومن المنتظر أن توضح الرحلة التجريبية كيف يمكن للطائرات التجارية ذات الجسم العريض التي تستخدم وقود الطائرات المصنوع من مصادر بديلة أن تقلل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالوقود البترولي من دون أن تؤثر على العمليات التشغيلية.

كما ستدعم الرحلة التجريبية أيضا جهود الشركتين الأوسع لتقليل الانبعاثات مع تطلّع الصناعة لتوسيع نطاق استخدام الوقود المستدام.

وستعمل طيران الإمارات مع الجهات التنظيمية للحصول على الموافقات اللازمة للمصادقة على الرحلة التجريبية كما ستنسق أيضا مع مصنعي هيكل الطائرة ووحدة الطاقة الإضافية APU والمعدات الأصلية حول متطلبات ما قبل الرحلة وما بعدها بالإضافة إلى العمل مع موردي الوقود المستدام على لوجستيات الشراء والتسليم.

وقال عادل الرضا الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات : " إننا ملتزمون بدعم المبادرات التي تساعد على تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ولنا باع طويل في جهود الحماية وكفاءة استهلاك الوقود عبر مختلف العمليات وستدعم اتفاقيتنا مع جي ئي أفييشن تقدم جهود الصناعة الجماعية للوصول إلى انبعاثات صفرية ونتطلع إلى مواصلة هذا التعاون وستشكل شراكتنا مع جي ئي أفييشن للتحضير للرحلة التجريبية خطوة مهمة نحو الحصول على اعتماد الرحلات التي تعمل بوقود مستدام بنسبة 100 بالمائة ".

وستكمل "جي ئي أفييشن" المراجعات الفنية اللازمة للتأكد من أن المحركات تفي بمواصفات الأداء وتوفر أي توجيهات قبل الرحلة وبعدها حسب الحاجة.

ومن جانبه ذكر جون سلاتري رئيس ومدير "جي ئي أفييشن" التنفيذي : " أننا نواصل الجهود للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من الطيران التجاري بما في ذلك تطوير تقنيات للأساطيل العاملة حاليا وفي المستقبل ويدشن هذا التعاون مع طيران الإمارات مفتاح جهودنا لتوحيد معايير الوقود المستدام بنسبة 100 في المائة عالميا ما يوفر فرصة كبيرة لتوسيع تأثير هذا النوع من الوقود على جهود صناعة الطيران لتقليل الانبعاثات الكربونية".

وأفاد سلاتري أن طيران الإمارات دأبت على دعم جهود الصناعة والحكومات لتشجيع تطوير صناعة الوقود المستدام وتشارك بانتظام في مبادرات للمساهمة في توسيع استخدام هذا النوع من الوقود وتعود أول رحلة لها استخدمت وقودا مستداما إلى عام 2017 حيث انطلقت من مطار شيكاغو أوهير.

وكانت طيران الإمارات تسلمت أول طائرة A380 تعمل بوقود مستدام في ديسمبر 2020 كما قامت بتحميل 32 طنا من هذا الوقود لإحدى رحلاتها من ستوكهولم في ذلك العام بدعم من "برنامج حوافز سويدافيا للوقود الحيوي".

كما بدأت الرحلات الجوية من أوسلو أيضا استخدام الوقود المستدام بموجب سياسة الحكومة النرويجية الإلزامية. وطيران الإمارات أيضا عضو في تحالف "الأجواء النظيفة من أجل المستقبل Clean Skies for Tomorrow " الذي أنشأه المنتدى الاقتصادي العالمي لتعزيز جهود تطوير الوقود المستدام.

ويمكن لجميع محركات "جي ئي أفييشن" أن تعمل بالوقود المستدام المحضر من زيوت نباتية وطحالب وشحوم ودهون ونفايات معالجة وكحوليات وسكريات وثاني أكسيد الكربون ومصادر بديلة أخرى للمواد الأولية ويمكن من خلال البدء بالمواد الأولية البديلة بدلاً من الوقود الأحفوري تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أثناء الإنتاج.

طباعة Email