«الإمارات للشحن الجوي» تكمل عاماً في خدمة غوادالاخارا بالمكسيك

 أكملت الإمارات للشحن الجوي عاماً في خدمة غوادالاخارا، وجهة الشحن الثانية لطيران الإمارات في المكسيك بعد مكسيكو سيتي التي تعمل إليها منذ عام 2014.

ووفرت الإمارات للشحن الجوي للمصدرين من غوادالاخارا ومنطقة خاليسكو اتصالاً موثوقاً وسريعاً بالأسواق الاستهلاكية في مختلف أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وغرب آسيا. وشكّلت المنتجات الطازجة، مثل الأفوكادو والتوت والمانجو والبطيخ والأناناس، الصادرات الرئيسة من غوادالاخارا التي حُمّلت على رحلات الناقلة المخصصة للشحن خلال العام الماضي. وكانت الإمارات للشحن الجوي قد نقلت على أول رحلة انطلقت من غوادالاخارا في أكتوبر 2020 أكثر من 25 طناً من الأفوكادو و10 أطنان من المنتجات المكسيكية الطازجة.

وتساهم الإمارات للشحن الجوي في تسهيل التجارة العالمية من خلال مواصلة نقل السلع الأساسية المختلفة، بما في ذلك المواد الغذائية والأدوية والمكونات والآلات الصناعية من سوق إلى أخرى. وواصلت الناقلة، خلال جائحة «كوفيد 19»، الوفاء بوعدها في توفير اتصال حيوي للشحن الجوي بالأسواق العالمية ودعم وصول السلع الأساسية إلى المجتمعات العالمية. وفي إطار جهودها لتوسيع نطاق شبكتها العالمية في عام 2020، أطلقت الإمارات للشحن الجوي خدمة غوادالاخارا لتصبح وجهتها الـ 15 في الأمريكتين.

وتعد المكسيك سوقاً مهمة للإمارات للشحن الجوي، حيث نقلت أكثر من 38 ألف طن من الشحنات من وإلى تلك الدولة منذ يناير 2020. كما نقلت، بالإضافة إلى دعم تصدير المواد الغذائية، إمدادات الأدوية الأساسية ومعدات الوقاية الشخصية وحوالي مليوني جرعة من لقاحات «كوفيد 19» إلى المكسيك خلال الجائحة.

وتتيح الرحلات الأربع أسبوعياً بطائرات الشحن بوينغ 777F، لعملاء الشحن في المكسيك تصدير منتجاتهم، حيث توفر طاقة تصل إلى 100 طن لكل رحلة، بالإضافة إلى استخدام عنابر الشحن على طائرات الركاب بوينغ 777-200LR، التي تعمل بين دبي ومكسيكو سيتي عبر برشلونة بمعدل 5 رحلات أسبوعياً. وتغطي شبكة الإمارات للشحن الجوي حالياً ما يزيد على 140 وجهة عبر قارات العالم الست.

طباعة Email