هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تحظى باعتماد مؤسسة «جريت بليس تو ورك»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تعزيزاً لمكانتها كونها واحدة من أفضل بيئات العمل، حصلت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة على اعتماد مؤسسة «جريت بليس تو ورك الشرق الأوسط» العالمية المتخصصة بتقييم وتكريم بيئات العمل، التي تتمتع بأعلى مستويات الثقة والأداء، لتصبح بذلك الجهة الحكومية الأولى والوحيدة، التي تفوز بهذا الاعتماد المرموق في الإمارة، وواحدة من خمس هيئات حكومية فقط تحظى بهذا التكريم في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام الجاري.

وتتمتع الهيئة بمكانة منافسة لأفضل الهيئات والشركات العالمية في فئتها، ولطالما حرصت على مواكبة التغيرات في بيئة العمل والتحولات، التي يشهدها قطاع السياحة حول العالم، ويضاف التكريم الأحدث إلى قائمة واسعة من الجوائز التي حصدتها الهيئة مؤخراً، ومنها لقبا «أسعد بيئة عمل في الإمارة»، و«أسعد موظفين في رأس الخيمة»، ضمن «برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي».

وقال راكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: «نفخر بحصولنا على اعتماد «جريت بليس تو ورك» الذي يأتي تقديراً لالتزامنا الراسخ بتوفير بيئة عمل شاملة، وتأكيداً لحرصنا على الوفاء لثقافتنا ودعمها، عبر سلسلة إجراءات تهدف إلى ضمان الراحة النفسية لموظفينا بالدرجة الأولى، حتى خلال أقسى الظروف».

وأضاف فيليبس: «تجسد المرونة المتميزة التي يتمتع بها فريق عملنا ركناً أساسياً في قصة نجاحنا كوننا هيئة معنية بتنمية قطاع السياحة، كما أننا ندرك دورنا في توفير بيئة عمل عصرية وداعمة. ويؤكد هذا الاعتماد المرموق من مؤسسة «جريت بليس تو ورك» على كفاءة جهودنا في هذا المجال، وبالتالي تعزيز رفاهية موظفينا».

ويشمل استطلاع «جريت بليس تو ورك» 5 مجالات رئيسية هي: المصداقية، والاحترام، والإنصاف، والفخر والاعتزاز، والألفة والمودة، وسجلت الهيئة متوسطاً إجمالياً قدره 94% في جميع هذه المجالات، ما يعكس اعتزاز الموظفين بعملهم في الهيئة، وإيمانهم بسهولة التواصل مع الإدارة وتقديرها لجودة عملهم وجهودهم الإضافية.

وبالإضافة إلى ذلك قال 96% من الموظفين: إن الهيئة توفر بيئة عمل ملائمة من الناحية النفسية والعاطفية.

ونظراً للأهمية التي حظيت بها الصحة النفسية كونها إحدى أبرز المسائل الملحة في عام 2021، وضعت الهيئة عدداً من السياسات المبتكرة لتعزيز رفاهية الموظفين ومشاركتهم، ووفرت بيئة عمل تركز أولاً على صحة الموظفين وعافيتهم ورفاههم.

ويقتدي الموظفون بأسلوب القيادة الملهمة، التي توفر دعماً مدروساً عند الحاجة، وتتجلى المساواة بين الجنسين بوضوح من خلال فريق الإدارة العليا.

ويأتي إطلاق سياسة «مزايا أنماط الحياة» ليوفر للموظفين مجموعة متكافئة من المزايا بصرف النظر عن العمر أو الجنس أو الحالة الاجتماعية. ويمكن للموظف اختيار المزايا التقليدية، التي تشمل التأشيرة العائلية والتأمين والرسوم الدراسية.

ويمكن لمن لا يحتاجون هذه المزايا أن يختاروا غيرها بالقيمة نفسها تماشياً مع أنماط حياتهم، بما في ذلك التدريب والتوجيه والتأمين الصحي والتأمين الصحي للحيوانات الأليفة وعضوية النادي الرياضي وبرامج وجبات الطعام وبدل الوقود وترقيات حجوزات الطيران وباقات التجوال.

وعلاوة على ذلك، تطبق الهيئة برنامج توطين صارم يوفر للمواطنين فرص اكتساب المهارات القيادية وتنمية قدراتهم للعمل في الهيئة أو في مختلف القطاعات الرائدة في الإمارة.

وبهدف تعزيز الصحة النفسية للموظفين؛ أطلقت الهيئة مبادرة «اجعل يومهم سعيداً» المصممة لدعم وتقدير جميع أفراد فريق العمل، حيث يحصل كل موظف على «كرة الوجه الضاحك»، التي يمكنه تقديمها لقسم الموارد البشرية في حال واجهته ظروف عصيبة على الصعيدين المهني أو الشخصي.

وفي غضون أسبوع، يقوم قسم الموارد البشرية بتحضير مفاجأة مصممة خصيصاً للتعبير عن تقديره للموظف ولإضفاء إشراقة متميزة على يومه. ومن أبرز الأمثلة على هذه المفاجآت: رحلة للبحث عن الكنز في أنحاء دبي، وتجارب القفز المظلي، ووجبة غداء يوم الجمعة لأحد الزملاء برفقة جميع أفراد الأسرة.

من جهته، قال إبراهيم مغربل، المدير العام لمؤسسة «جريت بليس تو ورك الشرق الأوسط» في الإمارات وقطر والكويت وسلطنة عمان: «تفخر مؤسسة «جريت بليس تو ورك الشرق الأوسط» بمنح اعتمادها لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، لتكون بذلك أول جهة حكومية تحظى بهذا الاعتماد في الإمارة، حيث أعرب فريق عملها بأكمله عن بالغ تقديره للهيئة وفريق إدارتها، والتزامها الراسخ بالحفاظ على سلامتهم والاحتفاء بإنجازاتهم، وتلبية احتياجاتهم والإصغاء إلى آرائهم.

وخلال الفترة الماضية التي شهدت كثيراً من التقلبات، أتاحت الهيئة لموظفيها فرصة اختبار أسلوب عمل مبتكر، يمهد الطريق لإنجاز العمل بأساليب جديدة ومبتكرة».

طباعة Email