العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أحمد بن سعيد: دلائل قوية على عودة الطلب العالمي

    «طيران الإمارات» تستعيد 90 % من شبكتها الشهر المقبل

    تواصل طيران الإمارات تكثيف عملياتها، وتوسيع خدماتها عبر شبكة خطوطها، لتلبية الطلب القوي على السفر خلال فصل الصيف، مع تخفيف القيود المفروضة على المسافرين.

    وتعكف الناقلة على إعادة بناء شبكة خطوطها بشكل تدريجي وآمن، وتعزيز استراتيجيتها لتعزيز وجودها في الأسواق الرئيسة لخدمة السياحة، والطلب المتنامي على سفر الأعمال. وتخدم طيران الإمارات حالياً 115 وجهة عالمية للركاب، ومع نهاية الشهر المقبل، ستكون قد استعادت نحو 90 % من شبكتها ما قبل الجائحة، وتشغل 880 رحلة أسبوعياً إلى 124 مدينة.

    وسوف تستأنف الناقلة خدماتها في يوليو إلى سبع مدن، هي: فينيسيا (البندقية) في 1 يوليو، بوكيت ونيس وأورلاندو ومكسيكو سيتي في 2 يوليو، ليون في 9 يوليو ومالطا في 14 يوليو. كما ستطلق خدمة جديدة إلى ميامي، ثاني أكبر مدن ولاية فلوريدا الأمريكية، وواحدة من أشهر وجهات العطلات في العالم، اعتباراً من 22 يوليو.

    تأمين الوصول

    وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «نحن ملتزمون بالمحافظة على التواصل بين دبي ومجتمع الأعمال ودول العالم، ونعمل على إعادة بناء شبكتنا، وتأمين الوصول إلى مزيد من الوجهات، بالتعاون مع مختلف السلطات والجهات ذات الصلة. لقد شجعتنا التطورات الأخيرة، التي تتمثل في إقدام كثير من دول العالم على طي الصفحة، وإعادة فتح أبوابها أمام الزوار الدوليين، ونحن نلمس اليوم دلائل قوية على الطلب في أي وجهة تعلن تخفيف القيود. وتعمل طيران الإمارات، بالتنسيق مع مختلف خدمات الطيران، لاغتنام فرص تنمية وجودنا، وتزويد عملائنا بخيارات أوسع للوصول بأمان إلى الوجهات التي يتوقون لزيارتها هذا الصيف، وتوفير أفضل سبل الراحة والخدمات لهم».

    وجهات رئيسة

    وتعتزم طيران الإمارات، تعزيز طاقتها، وتوسيع جداولها من خلال زيادة أعداد الرحلات إلى مختلف الوجهات خلال الصيف، ما يوفر للعملاء مزيداً من المرونة والخيارات والراحة، في تخطيط عطلاتهم وأسفارهم.

    وسوف تضيف الناقلة رحلات إلى 12 مدينة في أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية، مع إعادة فتح مزيد من الوجهات للزوار الدوليين، وإتاحة السفر من دون حجر صحي. وسوف تزيد طيران الإمارات، أعداد الرحلات لشهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب)، إلى الوجهات التالية: ميونيخ ودوسلدورف وهامبورغ في ألمانيا، زيوريخ، فيينا، براغ، مدريد، ستوكهولم، بروكسل، لشبونة، شيكاغو وتونس. وتخدم الناقلة في أوروبا حالياً أكثر من 30 مدينة في 20 دولة، بما في ذلك وجهات العطلات الشهيرة في اليونان وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا ومالطا، التي تتيح الدخول إليها من دون حجر صحي.

    عمليات التلقيح

    وتواصل طيران الإمارات، تعزيز وجودها في الولايات المتحدة، بفضل الانتشار السريع لعمليات التلقيح هناك، وفتح الأبواب على مصاريعها أمام حركة السفر الجوي. ومع إضافة ميامي إلى شبكتها في يوليو، ستشغل الناقلة أكثر من 70 رحلة أسبوعياً إلى الولايات المتحدة، لتوفر بذلك أكثر من 26 ألف مقعد عبر 12 بوابة، هي: بوسطن وشيكاغو ونيويورك (جون كنيدي ونيوارك)، وهيوستن ودالاس ولوس آنجلس وسان فرانسيسكو وسياتل وواشنطن العاصمة وأورلاندو. وتعمل شركة الطيران أيضاً على تكثيف عملياتها عبر المحيط الأطلسي، على خطي ميلانو/‏‏‏ نيويورك، وأثينا/‏‏‏ نيوارك، لخدمة أعداد الركاب الكبيرة، وتلبية الطلب المرتفع على السفر، وخصوصاً في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال.

    إيرباص A380

    وتعمل طيران الإمارات، على تعزيز شبكة الخطوط التي تخدمها بطائرات A380، لتعمل خلال الصيف إلى 15 مدينة، بأكثر من 129 رحلة أسبوعياً. وتخطط الناقلة لتشغيل أكثر من 30 طائرة A380، لتعزيز أسطولها العامل من طائرات البوينغ 777، البالغ عددها 151 طائرة. ولا تزال تجربة طائرة الإمارات A380، تحظى بإقبال العملاء، حيث يبذل الكثيرون قصارى جهدهم لحجز السفر على متن هذه الطائرة، والاستمتاع بمنتجاتها المميزة والرحابة والهدوء، ومستويات الراحة التي لا تضاهى.

    وسوف تشغّل طيران الإمارات طائرات A380، خلال الصيف، إلى المدن التالية: القاهرة، جدّة، عمّان، جوانزو، لندن هيثرو، مانشستر، فرانكفورت، فيينا، باريس، ميونيخ، موسكو، نيويورك جون كينيدي، لوس آنجلس، واشنطن العاصمة، تورنتو والبحرين. ويجسد توسيع شبكة A380، أهمية دور هذه الطائرة في استراتيجية التعافي والنمو التي تنتهجها طيران الإمارات. وتضمن طائرة A380، الاستخدام الفعال للطاقة على الخطوط التي تحظى بمعدلات طلب عالية، كما تمكّن طيران الإمارات من إتاحة هذه التجربة لمزيد من العملاء، ما يساعدها في المحافظة على موقعها الريادي في المدن الرئيسة، عبر شبكة خطوطها.

    وتضع طيران الإمارات صحة وسلامة عملائها، على رأس سلّم أولوياتها، وتطبق أحدث تدابير الصحة والسلامة في كل خطوة من الرحلة. كما أدخلت الناقلة مؤخراً، تقنية بدون تلامس، لتسهيل مرور العملاء عبر مطار دبي الدولي.

    ولا تزال طيران الإمارات، محافظةً على ريادتها في الصناعة، من خلال المنتجات والخدمات المبتكرة التي تلبي متطلبات المسافرين في هذه الظروف غير العادية والمتغيرة. فقد عززت الناقلة مؤخراً، مبادراتها في مجال رعاية العملاء، من خلال سياسات حجز أكثر سخاء ومرونة، ومددت أيضاً التغطية التأمينية ضد مختلف المخاطر، وساعدت عملاءها على الاحتفاظ بأميالهم، وحالة الفئة في برنامج «سكاي واردز طيران الإمارات».

    طباعة Email