مناطق الجذب السياحي بدبي تواصل تقديم تجاربها مع الالتزام بالإجراءات الوقائية

 

تواصل مناطق الجذب السياحي في دبي تقديم تجاربها الفريدة مع التزامها الكامل بتطبيق الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية التي يتم مراجعتها من قبل الجهات المختصة باستمرار والتي تشكل مصدر ثقة بالنسبة للمواطنين والمقيمين في الدولة وكذلك الزوار من مختلف أنحاء العالم بما يمكنهم من الاستمتاع بمجموعة من التجارب الفريدة ضمن بيئة آمنة.

وتعمل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" بشكل وثيق مع الجهات الحكومية المختصة وغيرها من الأطراف المعنية في القطاع لضمان التطبيق الأمثل للإجراءات المتبعة في الإمارة وخاصة في المناطق الرئيسية التي تحظى بإقبال من قبل الجمهور حيث قامت تلك الوجهات بإعتماد مجموعة من الإجراءات المكثفة بما فيها برامج متخصصة لتدريب موظفيها والعاملين لديها بهدف توفير أعلى مستويات السلامة لحماية ضيوفهم إلى جانب إجراء عمليات تنظيف وتعقيّم بانتظام لكافة الأماكن التي يتم فيها الاتصال المباشر مع الضيوف. وذلك بما يتماشى مع التعليمات الصادرة عن الجهات المعنية.

وأطلقت دبي خلال العام 2020 مبادرة ختم "دبي الضمانة" للتأكد من امتثال المنشآت السياحية والتجارية بما فيها الفنادق ومراكز التسوق ومحلات التجزئة والمطاعم والوجهات السياحية والترفيهية بجميع بروتوكولات الصحة العامة للوقاية من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وكذلك حسن إدارة هذه الأزمة. ويجري إعطاء الختم لتلك المنشآت الملتزمة على أن يكون صالحاً لمدة 15 يوماً يتم تجديده كل أسبوعين بعد جولات تفتيشية لموظفي الجهات المختصة التي تقوم بتفقد تلك المنشآت باستمرار.

وقد حصلت دبي على "ختم السفر الآمن" الذي يمنحه المجلس العالمي للسفر والسياحة "WTTC" بناء على الإجراءات الصارمة وبروتوكولات السلامة والصحة العامة المتبعة والذي يعطي المسافرين الثقة ويشجعهم على اختيار دبي كوجهة آمنة للسفر.

ومن بين الإجراءات الاحترازية المتبعة في الوجهات التي يرتادها الجمهور ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ومجموعة من التدابير الاحترازية الجديدة لمناطق الجذب السياحي الرئيسية في دبي ومختلف الوجهات الترفيهية حيث تحرص "دبي للسياحة" بالتعاون مع شركائها على التطبيق الأمثل لتلك الإجراءات الوقائية لتحقيق الأهداف المرجوة.

طباعة Email