جولات مجانية على أبرز 10 معالم في الدولة من المنزل

السياحة الافتراضية.. الخيار الآمن

نخلة جميرا

في الوقت الذي أصبح التعلّم والعمل عن بُعد السمة الأبرز في وقتنا الحاضر نتيجة تداعيات جائحة «كورونا»، دخلت السياحة الافتراضية أيضاً في دائرة اهتمامات الأفراد أخيراً، لا سيما أنها الخيار الأفضل والملاذ الآمن لقضاء عطلة عيد الفطر المبارك مع استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية في الدولة لمنع تفشي الفيروس.

وقال خبراء ومختصون في القطاع السياحي إن السياحة الافتراضية عبر الإنترنت تعد خياراً جيداً لقضاء عطلة عيد الفطر القادمة ولا سيما في ظل الالتزام بالإجراءات الاحترازية، مشيرين إلى أن العديد من المنشآت السياحية والترفيهية في الدولة وفرت بالتعاون مع الدوائر المختصة العديد من التجارب التي تمكن كافة أفراد العائلة من اختبارها عبر الإنترنت لزيارة أبرز 10 معالم سياحية.

وأضاف الخبراء والمختصون لــــ«البيان الاقتصادي»، إن من بين العوامل التي تضمن القيام بجولات سياحية افتراضية جيدة هو ارتفاع سرعات الإنترنت في الدولة إلى مستويات متقدمة مقارنة بكافة دول المنطقة وبالتالي ضمان سرعة وجودة المشاهدة ومن دون أي انقطاع أو مشكلات تعكر صفو التجربة.

وتوقع الخبراء والمختصون أن تلجأ جميع المؤسسات والمنشآت السياحية والمدن الترفيهية في الدولة لعمل تجارب افتراضية، وتطبيقات الواقع المعزز الذكية، والنظم الصوتية والمرئية الغامرة، والحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية التي يمكن حضورها عبر تقنيات الواقع الافتراضي، بما يساهم في إحداث قفزة نوعية للسياحة الافتراضية في الدولة ولا سيما أن الإمارات تعد ضمن الوجهات السياحية الأشهر في العالم لتعدّد نقاط الجذب التي تلائم كافة الأعمار المختلفة، والبنية التحتية المتطورة.

نقلة نوعية

وقال سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريميير» للسفر والسياحة، إن تقنيات الواقع الافتراضي في القطاع السياحي تعد خياراً جيداً للأفراد في الوقت الراهن بسبب التداعيات التي فرضتها جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أن دولة الإمارات لديها الإمكانات التي تجعلها قادرة على تقديم تجارب متميزة في استخدام أحدث التقنيات الصوتية والمرئية لإحداث نقلة نوعية في هذا النوع من السياحة.

وأضاف الدرمكي إنه من خلال نقرة على الحواسيب أو الهواتف يستطيع الأفراد مشاهدة أبرز المعالم السياحية في الدولة وبأقل تكاليف ممكنة ومن دون عناء أو مجهود، مشيراً إلى أن الأسابيع الماضية بدأت تشهد زيادة في إقبال الأفراد على السياحة الافتراضية ومن المتوقع أن يزيد الإقبال خلال عطلة عيد الفطر المبارك مع استمرار الالتزام بالإجراءات الاحترازية المطبقة في الدولة.

تجارب فريدة

من جانبه، قال الخبير السياحي، الدكتور هيثم الحاج علي، الرئيس التنفيذي لشركة دبي لينك للسفر والسياحة، إن السياحة الافتراضية هي خيار جيد للأفراد في عطلة العيد، حيث تستهدف توفير تجارب فريدة باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي.

وأضاف إن الجولات الافتراضية تشهد إقبالاً كبيراً في الأسابيع الأخيرة في ظل المخاوف من فيروس «كورونا» والتوقف شبه الكامل لقطاع السياحة والسفر في الدولة والعالم حيث تحاول هذه الوجهات تعزيز الوعي بمعالمها السياحية والتشجيع على زيارتها لاحقاً.

جولات افتراضية

وقال شريف الفرم، المدير التنفيذي لشركة سيرينتي ترافيل، إن هناك العديد من المعالم والمتاحف ومراكز التسوق في الإمارات أطلقت خدمات الجولات الافتراضية والتي كان الهدف منها الترويج لهذه المعالم وهي موجودة قبل وجود كورونا، ولكن دورها تعزز في الفترة الأخيرة بحيث باتت وسيلة الجمهور الأساسية للاطلاع على المعالم السياحية في الدولة.

وأضاف الفرم إن السياحة الافتراضية بدأت تنتقل من مرحلة الترويج إلى أن تكون جزءاً أساسياً من قطاع السياحة في الإمارات كطريقة لمواجهة التحديات الحالية التي يعانيها القطاع إثر تداعيات انتشار فيروس كورونا.

وبحسب رصد «البيان الاقتصادي»، أطلقت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي مبادرة لمنح الزوار تجربة تفاعلية شاملة باستخدام تقنية الـ360 درجة، حيث تتيح القيام بجولة افتراضية في الأماكن السياحية في أبوظبي، إذ تجمع عدداً من الجولات الافتراضية والتجارب السياحية إلى أبرز المعالم والوجهات في إمارة أبوظبي، كما ستطلق مدينة عالم فيراري أبوظبي تجربة افتراضية شيقة للاستمتاع بتجربة إحساس السرعة والحماس التي تشتهر بها المدينة الترفيهية براحة تامة من منازلهم.

كذلك أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي موقع «دبي 360» الإلكتروني، الذي يتيح التجوّل في أهم المواقع التراثية والثقافية التابعة لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات