حتا.. مُتعٌ شتى وراحة على مد البصر

«حتا كل شيء مختلف».. الهواء الطبيعة وحتى «نفسك مع نفسك ستكون غير»، موسيقى هادئة تنبعث في المكان، لا تدري من أين تأتي هل الجبال تغني؟ سؤال يتبادر إلى ذهنك يدفعك حثيثاً لإعادة البصر كرتين لتهديك عيناك من بين الدهشة إلى سماعات موزعة بدقة متناهية في جنبات مدخل «حتا وادي هب».. الدقة عنوان المكان تضفي عليه سحراً فوق سحر لا شيء يعادل يومياً في حتا، فهنا ستعرف بالضبط أثر الطبيعة البكر على جسم الإنسان دونما شروحات علمية وتعقيدات الدراسات الأكاديمية.

ما أن تترجل من السيارة ومع أول شهيق ستجد أن للهواء طعماً.. نعم له طعم يسري خدراً في المبتدأ ليشعل راحة ونشاطاً في أن الوقت وكأنه يهيئك إلى ما هو قادم. جبال على امتداد بصرك تحتويها وتحتويك بألفة بائنة طوعت لكنها لم تروض تركت على طبيعتها بلا قسوة عبدت بحذر ممراتها، وترك ما دون الممرات كما هو ليهبك رؤية لأصل الطبيعة دون أن تصطلي بوحشتها، ومع انخفاض درجات الحرارة، فأنت وعائلتك إن كنتم من عشاق المغامرات موعودون بمجموعة من الوجهات الترفيهية الحقيقية، ممراً لركوب الدراجات الهوائية الجبلية يتعرج علواً وهبوطاً داخل السلاسل الجبلية فتمنحك تلك الرحلة مشاهد ستظل مخزونة في ذاكرتك أبد الحياة، برك المياه، التي تتوسط الجبال مجموعات من الطيور هنا وهناك، وإن صادفتك في رحلتك أسراب الغزلان تتهادى فإذاً أنت من أولي الحظوة المقربين.

تدريب

إدارة منتجع «حتّا وادي هب» لن تدفع هكذا لتواجه الطبيعة لكنها أعدت وبشكل دقيق لتكون رحلتك غاية في الراحة فهي لديها مركز للتدريب يقدم أنشطته المتنوعة ويوفّر المشروع تجارب ومغامرات عالمية تمكنك من اكتشاف المناظر الطبيعية الرائعة. وأولت مشاريع «مِراس» أهمية كبيرة لحماية النظام البيئي المحلي وخصوصية تلك المنطقة. وتشمل مجموعة النشاطات المليئة بالإثارة والمغامرة والتحدي، إلى جانب استئجار الدراجات الهوائية الجبلية والتدريب على ركوبها، العربات المنزلقة، والقفز الحر، وتسلق الجدران، ومنصات القفز المطاطية للأطفال والبالغين، فضلاً عن خطوط للتزحلق بالحبال وغيرها الكثير، وكل ذلك وأنت محاط بمشاهد نادرة تضفي على المكان رهبة وسحراً فريداً.

أما إن كان لك غرام بالرياضات المائية فـ«وادي هب» عندها يكون وجهتك المثالية إذ يّضم تجربة القفز المائي الجديدة وهي الأولى من نوعها في آسيا، وتشمل ألعاباً متعددة، بجانب الاستمتاع بممارسة رياضة التجديف على قوارب الكاياك أو ممارسة المشي في الطبيعة.

تجارب غنية

المرح لا نهاية له في حتّا، ولمحبّي الطبيعة، فبإمكانهم خوض رحلة استكشاف في أحضان الطبيعة يطوفون فيها المسارات المتعرجة وأرجاء المنطقة بمساعدة من مرشدين سياحيين. وكذلك يمكن لعشاق الطعام الاستمتاع بأشهى المأكولات، مع مجموعة واسعة من خيارات الطعام الشهية، بما في ذلك أربع عربات طعام موزعة بين الجبال ومقهى تابعة جميعها لروّاد الأعمال الإماراتيين من أهل حتّا.

بلا شك حتا بفضل طبيعتها ومشاريع «مراس» للسياحة البيئية باتت نقطة جذب سياحية متميزة، تضيف بعداً جديداً للمغامرة والإثارة، وتضاف إلى بقية الأماكن الجاذبة للسياح في دولة الإمارات العربية المتحدة، إقامة في أحضان الطبيعة ان لم تتقدمها جميعاً وبالذات للسياح الباحثين عن الاستراحة من صخب المدينة في أجواء طبيعية تمنحهم الهدوء والسكينة، وهؤلاء سيجدون في فنادق «حتّا دماني لودجز» و«حتّا سدر تريلرز» خيارهم الأمثل، حيث تقع هذه التجارب الفندقية الفريدة بين الجبال الخلابة للمنطقة، ويقدم كلا الخيارين تجربة مذهلة في السياحة البيئية التي تجذب عشاق الطبيعة.

ويضم «حتّا دماني لودجز» ثلاثة أنواع مختلفة من الغرف الفندقية الجبلية بطراز معماري مميز، ويقدم تجربة إقامة فريدة يميزها النظام البيئي الغني والمتنوع للجبال المحيطة التي تخترقها مسارات الدراجات الهوائية الجبلية. وسيتاح للزوار بعد يوم حافل من المغامرات والاستكشاف، التجمع حول موقد نار أو الاستمتاع بحفلات الشواء في أكواخ مريحة مصممة خصيصاً لهذا الغرض في «حتّا وادي هب».

فيما يقدم «حتّا سدر تريلرز» غرفاً فندقية وسط الجبال، تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، تم تصميمها وتنفيذها من خلال تحويل مقطورات خاصة لغرف فندقية تتمتع كل منها بشرفة مطلّة. ويمكن أيضاً للنزلاء في «حتّا سدر تريلرز» استخدام منطقة مشتركة مجهزة بموقد نار ومرافق للشواء، بينما يستمتعون بإطلالة خلابة على ضفاف سد حتّا.

ولمحبّي التخييم يمكنهم نصب خيامهم في منطقة مخصصة لذلك في أحضان الطبيعة. أمّا أصحاب الكرفانات، فيمكنهم ركن مركباتهم في مجمّع خاص بالكرفانات، بينما يستمتعون وينعمون بتجربة لا مثيل لها في حتّا. ويسهم المناخ اللطيف والتضاريس الوعرة والبيئة الطبيعية والتي تمتاز بالتنوع الحيوي في جعل حتّا الوجهة المثالية للسياحة البيئية والمحمية الطبيعية الأكثر روعة في إمارة دبي.

 

ركوب الدراجات بين أحضان الجبال

متعة ركوب الدراجات الهوائية بين أحضان جبال حتا، لا توازيها أي متعة أخرى، ففضلاً عن فوائدها الصحية فإنها تمنح راكب الدراجة خبرةً لا توصف ولا توجد طريقة أفضل لاختبار تجربة شق المسارات المتعرّجة في التلال والوديان، أفضل من ركوب دراجة هوائية جبلية.

ويمكن لراكبي الدراجات، من الهواة إلى المحترفين استكشاف جمال منطقة حتا الجبلية عبر أي من المسارات التي افتتحها مركز مضمار حتا للدراجات الهوائية الجبلية. الذي يقدم أربعة مستويات متميّزة من الطرقات ليتمكّن راكبو الدراجات من الاستمتاع بوقتهم على مساراتٍ متنوعة تناسب الهواة والمحترفين. حيث تفتح المسارات على مدار الساعة وطيلة أيام السنة، وهي مجّانية الاستخدام بالكامل، فما على الزائر سوى إحضار دراجته والتزوّد بنسخة من خريطة المسار قبل الانطلاق.

ويتاح للزوار المغامرين اختيار مسارات الدراجات بمفردهم أو الانضمام إلى المجموعات متعدّدة الأنشطة، حيث يستمتعون بركوب الدراجات الجبلية لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات يتوقفون خلالها للاستمتاع بجمال طبيعة حتا التي تُعد أيضاً مركزاً للكثير من رحلات ركوب الدراجات الجبلية.

 

«سد حتا».. الاستجمام في طبيعة هادئة

على بعد لا يزيد على 137 كلم من أبراج دبي الشاهقة ومعالم حياتها الصاخبة، يكون «سد حتا» الذي يسوده الهدوء والطبيعة الجبلية الخلابة، حيث يمكنك استنشاق جرعة كافية من الهواء النقي وأخذ قسط من الراحة الجسدية والنفسية بعد أسبوع من العمل الروتيني.. منذ الثمانينات يقصد أهل دبي سد حتا هرباً من درجات الحرارة العالية ونسبة الرطوبة المرتفعة.

والآن أدخلت عليه العديد من التحسينات التي تسهل على الزائر وتوفر له متطلبات ربما كان في السابق يصعب الحصول عليها. تقع مدينة حتا على بعد حوالي 115 كلم شرق مدينة دبي، وتشتهر بقرية حتا التراثية الشعبية والمنازل الجبلية التقليدية التي أعيد بناؤها وهي وجهة شعبية لقضاء عطلات نهاية الأسبوع والتخييم في فصل الشتاء أو الإقامة في فنادقها المطلة على جبال الحجر.

ويعد سد حتا واحداً من المعالم السياحية الرئيسية في المدينة، وهو مقصد العائلات الباحثة عن الاسترخاء والمتعة في أحضان الطبيعة الفريدة الساحرة وقضاء يوم في أحضانها.. والسد الآن بات أيضاً مقصداً للرياضيين وهواة التجديف الحر كما أنه وجهة للفعاليات الرياضية العالمية، إذ يشهد سنوياً طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، حيث يعتبر السد نقطة وصول الفرق الدولية والدراجين العالميين بعد رحلة تنطلق من مركز مدينة دبي عبر أربع جولات.. وبالقرب من السد تقع قرية حتا التراثية، التي تعرض عادات وتقاليد أهالي المنطقة كما توجد قلعتان قدميتان على أطراف القرية التراثية بنيت قديماً لحماية وحراسة المنطقة وتم ترميمها، يمكنك الوصول إليها عبر طريق للمشاة.. وفي ذات المنطقة عدد من الأودية.

 

معالم

هناك العديد من المعالم السياحية التي يمكن زيارتها في مدينة حتا منها على سبيل المثال:

 

01

 

سد حتا: واحد من أهم المعالم السياحية الرئيسية في المدينة، تجتمع العائلات فيه للاستمتاع بطبيعته الفريدة الساحرة وقضاء يوم في أحضانها، فضلاً عن التقاط الصور التذكارية.

 

02

 

حديقة التلة: من أكثر الحدائق زواراً وتزدحم في الإجازة الأسبوعية وفي العطات الرسمية. ويمكن للشباب ممارسة الرياضة فيها. ويوجد فيها حوض سباحة لمن يهوى هذه الرياضة. كما يمكنك تسلق التل الموجود في الحديقة.

 

03

 

برك حتا: توجد برك حتا روك في وسط جبال الحجر. وهي واحدة من مناطق الجذب التي تستقطب السياح من جميع أنحاء العالم وعلى مدار العام.

 

04

 

قرية حتا التراثية: تقع في قلب منطقة حتا وعلى سلسلة من جبال حجرية تحيط بالمكان، تسمى جبال حجر، ويميّز القرية برجان أثريان يطلان على القرية من قمتي جبلين يحيطان بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات