كاتانيا.. ملتقى حضارات المتوسط وتراثه

ما إن نسمع اسم مدينة كاتانيا حتى يحضر إلى الأذهان البحر المتوسط، فهي تشكل ملتقى حضاراته، ونقطة تبادل ثقافي وتراثي، تجمع في عمرانها وعاداتها وطبيعتها الكثير من الحضارات التي مرت عليها مثل الرومان والإغريق والبيزنطيين والنورمان والمسلمين.

إضافة إلى الفاندال الجرمانيين الذين سيطروا في القرن الخامس على شمال أفريقيا وصقلية وضموها في دولة واحدة أطلقوا عليها اسم فاندلوسيا، الاسم الذي استوحى منه العرب اسم الأندلس لاحقاً.

عندما حزمت حقيبتي للسفر إلى كاتانيا مع مجموعة من الزملاء الصحافيين بدعوة من فلاي دبي، التي افتتحت مؤخراً خطاً بين دبي وهذه المدينة التي تعتبر ثاني أكبر مدينة في صقلية، بعد باليرمو كنت أملك القليل من المعلومات عن هذه البلدة، ولكن ما أن وصلت أرض المطار حتى أدركت أن هذه البلدة تعتبر كنزاً تاريخياً وتراثياً وحضارياً ومعلماً سياحياً يحتضن بين جنباته طبيعة البحر المتوسط من أشجاره وحمضياته وزيتونة وغاباته.

اللون الداكن للمنازل هو ما لاحظه الوفد الصحافي عند دخول المدينة التي بنيت من الحمم البركانية التي اندلعت منذ سنوات عدة. لذلك يمتزج اللون الداكن للمباني بشكل مثالي مع أشعة الشمس.

تقع مدينة كاتانيا عند سفح جبل إتنا على الساحل الشرقي من جزيرة صقلية الإيطالية المقابلة للبحر الأيوني، حيث تضم الغابات والبحيرات المحيطة بـ «إتنا» أنواعاً مختلفة من الأشجار بعضها يحافظ على خضرته كالصنوبريات، وأخرى تطلى بالذهب خلال الخريف لتزيد جمالها جمالاً.

وتحلق في سمائها الطيور المتوسطية والصقور التي تعشق القمم إضافة للنسر الذهبي الذي لا يستقر في المنطقة، وإنما يزورها بين الفينة والأخرى، فضلاً عن الحيوانات البرية كالسناجب والقنافذ والأرانب والثعالب والقطط البرية، وفي محيط البحيرات تكثر طيور مالك الحزين والبط.

مركز زراعي

ازدهرت كاتانيا كمركز زراعي،وظلت كذلك بعد أن أصبحت مستعمرة رومانية، واستعادت أهميتها كقوة تجارية وبحرية تحت حكم النورمان، وعزز الحكام الإسبان ازدهار البلدة، حيث أسسوا جامعة هناك عام 1434، ولكن الكوارث الطبيعية حلت بالمدينة منها الطاعون في 1576، وتدفقات الحمم في 1669 التي دمرت الجزء الغربي من المدينة، والزلزال الكبير الذي وقع عام 1693.

والذي ترك الباقي من المدينة عبارة عن إطلال حتى حدثت إعادة البناء التي تعود إلى القرن الثامن عشر، وبذلك تركت كاتانيا تراثها الغني من مباني الباروك، والتي تم تصميم الكثير منها من قبل جيوفاني باتيستا فاكاريني.

ويمكن للزوار المهتمين بالمناظر الطبيعية الخلابة الاختيار من بين المحميات الطبيعية في حدائق إتنا الطبيعية ومادوني وحدائق نبرودي، فضلاً عن الجنة البركانية المتواجدة في بانتيليريا، وكذا سحر الواحات في بيرتوسا، ودي نوتاروا حيث البيوت الحجرية القديمة، والتي قلما تجد مثلها في أي مكان آخر.

سياحة ثقافية

ولعشاق السياحة الثقافية، تعد جزيرة صقلية مصدراً للمعرفة والتاريخ والفن والثقافة. حتى أنها كانت موطناً للعديد من أشهر الكتاب مثل سالفاتوري كوازيمودو، جيوفاني فيرغا، كما أنها توفر لهؤلاء الفرصة لرؤية المعابد اليونانية الفريدية في سيلينونتي وسيراكيوز.

وكذلك تلك التي تتواجد في أغريجنتو التي تعتبر أحد مواقع اليونسكو، والتي تضم وادي المعابد أحد أبرز الأمثلة على الفن والهندسة وأحد مناطق الجذب الرئيسية في صقلية، فضلاً عن كونه نصباً تذكارياً وطنياً في إيطاليا.

مطبخ متوسطي

خلافاً للاعتقاد السائد، فإن المطبخ الإيطالي أو الصقلي خصوصاً لا يستند فقط على المعكرونة وصلصة الطماطم، فهذه الأطعمة إنما هي جزء من المكونات الغذائية الشهية داخل المطبخ الصقلي. وعلى الرغم من أن المطبخ الصقلي ذو قاعدة إيطالية، إلا أن تأثيرات المطبخ الإسباني واليوناني والعربي ظاهرة.

وقت الزيارة

تقع كاتانيا على خطوط عرض متوازية مع بعض شواطئ شمال أفريقيا مما أكسبها مناخاً أكثر اعتدالاً من بقية أنحاء أوروبا طوال أشهر العام. ويعني هذا المناخ المعتدل أن موسم السياحة فيها يمتد من شهر فبراير إلى نوفمبر من كل عام. وأحياناً يكون البحر دافئاً بدرجة كافية للاستحمام خلال شهور الشتاء أيضاً.

تعليقات

تعليقات