#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

3 عوامل لاستدامة نمو القطاع السياحي في دبي

اعتبر خبراء أن استدامة نمو القطاع السياحي في دبي تعود إلى 3 عوامل رئيسية، منها تعدد الأسواق التي تعتمد عليها دبي في استقطاب السياح، ونمو وتوسع الناقلات الوطنية، بالإضافة إلى تعدد الأنماط والبرامج السياحية.

وقال علي أبو منصر رئيس مجلس إدارة شركة «فيجن لإدارة الوجهات» إن هناك العديد من العوامل التي ساهمت في استدامة النمو السياحي في دبي خلال الفترة الحالية رغم التحديات التي يمر بها القطاع السياحي، منها على سبيل المثال اعتماد دبي على العديد من الأسواق حول العالم في تغذية فنادقها ومرافقها السياحية، وعدم ارتهانها إلى سوق معين، الأمر الذي مكنها من تعويض التراجع في بعض الأسواق مثل السوق الروسي من خلال أسواق أخرى مثل السوق الأفريقي والسوق الصيني الذي شهد تحسناً كبيراً خلال الشهور الماضية، بحيث بات من الأسواق الرئيسية بالنسبة للقطاع السياحي في الإمارة، وهو الأمر الذي تعزز بعد إعفاء السائح الصيني من التأشيرة السياحية.

وأشار أبو منصر إلى أن السبب الثاني في استمرارية النمو السياحي يرجع إلى مواصلة نمو وتوسع الناقلات الوطنية من حيث عدد الوجهات، ووصولها إلى أسواق جديدة لم تكن ترتبط بالإمارة بخطوط مباشرة، وهو ما ساعد الإمارة على اكتشاف أسواق سياحية لم تكن معروفة من قبل مثل أسواق رابطة الدول المستقلة.

وأوضح أبو منصر بأن السبب الثالث في نجاح القطاع السياحي في دبي يرجع إلى تنوع المنتج السياحي الذي يتناسب مع مختلف الشرائح السياحية بمن فيها الأطفال والعائلات ورجال الأعمال، مشيراً إلى وجود أنماط سياحية لم تكن معروفة من قبل مثل السياحة العلاجية والرياضية التي باتت تساهم في تعزز النمو السياحي في الإمارة.

تعليقات

تعليقات