قبرص.. عروس المتوسط وملتقى الحضارات

صورة

قبرص ثالث أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، ويغلب عليها المزج بين الجبال المغطاة بالأشجار والشواطئ الرملية الذهبية. استوطنت فيها العديد من الحضارات القديمة مثل اليونانية والبيزنطية والرومانية وهي أقرب ما تكون من حيث الموقع الجغرافي إلى تركيا واليونان والدول العربية الأمر الذي جعلها محط أنظار العائلات العربية والخليجية خلال فصل الصيف.

تتسم الجزيرة بتضاريسها وطبيعتها المتوسطية التي لا تختلف عن معظم بلدان شرق البحر الأبيض المتوسط من فلسطين ولبنان وحتى سوريا وتركيا. وتشتهر بجبالها التي تكسوها أشجار الصنوبر وبشواطئها الخلابة ووديانها التي تمتد فيها الحياة البرية سواء كانت الحيوانية أو النباتية. وتحتضن الجزيرة سلسلتين من الجبال، وهي سلسلة جبال ترودس وبينتاداكتيلوس.

السائح الخليجي

أظهرت الأرقام الرسمية الصادرة عن منظمة السياحة القبرصية زيادة في أعداد الزوّار القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 23.3% ما بين شهري يناير ويونيو مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2016 كما بلغت الزيادة أقصاها خلال شهر يونيو الذي سجّل ارتفاعاً سنوياً في عدد الزوّار القادمين من الإمارات بنسبة 72.8%.

وكشفت المنظمة عن قيام الجزيرة المتوسطية بإطلاق سلسلةٍ من التحضيرات لاحتضان التدفق المتزايد في أعداد السياح القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي خلال أيام عيد الأضحى المقبل من خلال سعيها لتوفير طيفٍ واسع وغنيّ من التجارب السياحية المميزة للزوّار.

الشواطئ

من أكثر ما تشتهر به قبرص الشواطئ الساحرة التي تمتاز بالدفء وإمكانية ممارسة النشاطات والرياضات المائية وممارسة السباحة بشكل ممتاز في هذه الدولة، هذا وتحتوي قبرص على قلعة تاريخية في مدينة ليماسول تعود في تاريخها إلى الفترة البيزنطية وتحديداً إلى القرن العاشر الميلادي، كما وتحتوي على قلعة كولوسي التي أقام فيها ريتشارد قلب الأسد في أثناء حملته على الشرق، بالإضافة إلى ذلك فهناك متحف آثار يحتوي على العديد من الآثار المختلفة التي تعود في تاريخها إلى العصور القديمة، وهناك أيضاً متحف فلكلوري وطني قبرصي حيث يضم هذا المتحف التراث القبرصي خلال آخر مئتي سنة من الآن، هذا عدا عن وجود حديقة حيوانات كبيرة، بالإضافة إلى وجود العديد من المسارح والحياة الثقافية الرائعة التي تميز هذه الدولة عن غيرها من الدول، فهي مزيج من شعبين يعيشون معاً على أرض واحدة.

سكان قبرص

أظهرت إحصاءات عام 2016 أنّ التعداد السكاني لجزيرة قبرص وصل إلى 1.2 مليون نسمة، وهي بذلك في الترتيب 161 على مستوى دول العالم من حيث عدد السكان، وتنحدر الغالبية الساحقة من سكان قبرص من اليونان بالإضافة إلى عرقيات أخرى مثل المارونيّة، والأرمنيّة، والتركيّة القبرصيّة.

وسكان البلاد هذه متنوعة عرقياً، ولغوياً، ودينياً، وسياسياً، ففيها قسم ينتمي إلى اليونان، وقسم ينتمي إلى تركيا. أمّا اللغات السائدة في البلاد ففيها اللغة اليونانية في جنوب البلاد، واللغة التركية في شمالها. وأيضاً اللغة الإنجليزيّة.

التسوق

إن التسوق جزء لا يتجزأ من كل عطلة، ومن الحاجيات القيمة الجديرة بالشراء من قبرص هي الجلد والأحذية بموديلاتها الأنيقة وأسعارها المعقولة وكذلك حقائب السفر والحقائب النسائية والرجالية، بالإضافة إلى الألبسة النسائية كما توجد مجموعة شيقة من الصناعات اليدوية للتسوق داخل المحلات التجارية ولكن من الأفضل مشــاهدة هــذه الصناعات أولا في مركز الحرف اليدوي القبرصي الذي يقع في نيقوسيا.

الطعام

تأثر المطبخ القبرصي بجاريه التركي العثماني واليوناني، وتشتهر المائدة القبرصية بطابعها المتوسطي، حيث تحافظ معظم المطاعم على نفس قائمة الطعام، وهي عامرة بأصناف عديدة من المأكولات البحرية، وقد تندهش عندما تجد العديد من الأطباق القبرصية التقليدية تشبه الأطباق العربية لا سيما اللبنانية والسورية منها، ستتذوق في قبرص العديد من الأطباق، بعضها مألوف والبعض الآخر قد يبدو غريباً. وبطبيعة الحال فإن الطابع السياحي للبلاد يعني أيضاً توفر أنواع أخرى عديدة من المطاعم ذات الطابع العالمي، تلبي جميع الأذواق، إذ تنتشر في قبرص المطاعم اللبنانية والإيطالية والمكسيكية والصينية وغيرها.

عملة قبرص

دخلت قبرص في منطقة اليورو، واعتمدته كعملة رسمية، لتحلّ مكان الجنيه القبرصي بسعر صرف ثابت لا يمكن الرجوع عنه، وصنّفت قبرص من قبل البنك الدوليّ بأنّها من الدول ذات الاقتصاد المرتفع، ولهذا أدرجت من قبل صندوق النقد الدولي في ترتيب الاقتصادات المتقدّمة عام 2001.

نصائح

تضم قبرص العديد من الأماكن السياحية التي ينصح بزيارتها منها على سبيل المثال:

01

مدينة نيقوسيا: عاصمة جزيرة قبرص يوجد بها أكثر من 10 متاحف منها المتحف البيزنطي، إضافة إلى العديد من محلات بيع التذكارات خاصة في منطقة لايكا جيتونيا.

02

لارنكا: تقع جنوب الشاطئ الجنوبي لقبرص، وتضم مطار قبرص الرئيسي، ويبلغ عدد سكان لارنكا نحو 7200 نسمة، وتعتبر مطار لارنكا ثاني أكبر الموانئ داخل قبرص.

03

بافوس: تعتبر عاصمة الساحل الغربي لجزيرة قبرص تاريخياً، وتضم المدينة مقابر الملوك الضخمة، التي تقع على منحدر صخري شاهق بجانب قلعة رائعة ترجع إلى العهد البيزنطي، كما أنها تعرف من ميلاد الآلهة أفروديت في الأساطير اليونانية.

04

فاماغوستا: تقع مدينة فاماغوستا في شرق قبرص، حيث يوجد بها أعمق ميناء بالجزيرة. ونتيجة، لذلك فإن العديد من السفن السياحية ترسو هناك عند زيارتها لقبرص، وهذا ما أعطاها شهرة كبيرة حول العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات