«جميرا النسيم» معلم سياحي جديد على شاطئ دبي

جميرا النسيم تحفة فنية تضاف إلى معالم دبي السياحية

شكلت العديد من فنادق دبي نتيجة لتصميمها المعماري والهندسي معالم سياحية متكاملة كما هو الحال بالنسبة لفندق «جميرا النسيم» الذي استوحي اسمه من اطلالته على شاطئ الخليج العربي، والجانب المفتوح من تصميمه، الذي يتميز بوجود عدد كبير من الشرفات المطلة على البحر.

يضم «جميرا النسيم»، الذي يقع بجانب فندق «جميرا ميناء السلام» 430 غرفة فاخرة وأجنحة مجهزة بحمامات فاخرة، ونوافذ تمتد من الأرضيات وحتى الأسقف، وشرفات خاصة يحيط بها مجموعة من الحدائق وثلاثة مسابح كبيرة، إضافة إلى إمكانية الوصول إلى الشاطئ الخاص، وقاعتين للحفلات، مساحة كل منهما 75 متراً مربعاً، تضاف إلى القاعات المخصصة للمؤتمرات والفعاليات في «مدينة جميرا».

ويوفر الفندق ملاذًا للخصوصية والهدوء مع حدائقه الغناء وحافة الشاطئ الرملي. كما يفخر بإطلالته على برج العرب جميرا، وهو المكان الذي يمكن أن تنعم فيه بالصوت الإيقاعي للأمواج الخفيفة على الشاطئ وهو يدخل عبر نافذة غرفة النوم المفتوحة جزئيًا. حيث يمكن الاستمتاع برائحة البحر التي تحملها النسمات الدافئة إلى داخل الغرف وفي الشرفات والمطاعم المفتوحة.

ويمكن للضيوف الوصول إلى مسرح مدينة جميرا، وممرات المنتجع المائية ونادي الأطفال، وأكثر من 50 مطعماً في سوق مدينة جميرا، بواسطة القوارب الخشبية، وللمزيد من المتعة بإمكان الضيوف زيارة منتجع تاليس سبا، الحائز جوائز عدة، والاستمتاع بالرياضات المائية، إضافة إلى فرصة لزيارة «وايلد وادي».

وقام بتصميم هذا العمل الفنان الإماراتي مطر بن لاحج. وتضم الأعمال الفنية الأخرى في الفندق مجسمات من الفولاذ اللامع لقصيدة مكتوبة بالخط العربي من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وتعرض خلف مكتب الاستقبال.

ويؤرخ هذا الصرح، الذي يمثّل الفصل الأخير لاكتمال مشروع مدينة جميرا، المنتجع العربي في دبي الحائز جوائز عالمية عدة، نجاح مجموعة جميرا في تحويل كيلومترين من أجمل شواطئ البحر إلى مقصد سياحي كبير. ويحتوي الفندق على تجهيزات الحمامات المجهزة بنقاط الشحن عن طريق USB والمدخلات HDMI لتغذية الفيديو الموصل بأجهزة التلفاز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات