سنغافورة.. الحداثة والتجانس الثقافي

صورة

لا يمكن لزائر دولة سنغافورة أن يتوقف عن الانبهار المستمر من تلك الدولة الحديثة التي تمكنت من خلق تجانس كبير بين العديد من الثقافات والعرقيات وتمكنت من بناء الدولة في وقت قياسي والانتقال بها الى المراكز العالمية في وقت قياسي . تقع جمهورية سنغافورة على جزيرة في جنوب شرقي آسيا، عند الطرف الجنوبي من شبه جزيرة ملايو، ويفصلها عن ماليزيا مضيق جوهور وعن جزر رياو الإندونيسية مضيق سنغافورة، وتعتبر سنغافورة رابع أهم مركز مالي في العالم تلعب دوراً مهماً في الاقتصاد العالمي، ويعد مرفأ سنغافورة خامس مرفأ في العالم من ناحية النشاط.

ولسنغافورة تاريخ حافل بالمهاجرين، فسكانها الذي يصل تعدادهم إلى خمسة ملايين، هو خليط من الصينيين والملاويين والهنود والآسيويين من ثقافات مختلفة والقوقازيين، و42% من سكان الجزيرة هم من الأجانب الوافدين للعمل أو للدراسة، وتعتبر سنغافورة ثالث دولة في العالم من ناحية الكثافة السكانية بعد ماكاو وموناكو.

تراث

سنغافورة دولة ذات تراث غني، وينعكس ذلك في طعامها وأماكن عبادتها ومحلاتها التجارية. أشرك حواسك وتعرف على كيفية الاحتفال بالتعددية الثقافية على هذه الجزيرة الصغيرة.

سنغافورة مكان مليء بالثقافات. الجماعات العرقية الرئيسية في البلاد هم الصينيون، الملاويون، الهنود والأوروآسيويون. تتعايش أماكن العبادة والأعراق والمأكولات المختلفة بانسجام، مما يساهم في المشهد العرقي النابض بالحياة.

لا يخفى على أحد التنوع الثقافي الواضح في أماكن العبادة العديدة والمتنوعة، وهناك في جميع أنحاء الجزيرة معابد ومساجد وكنائس صينية وهندوسية تقع غالبا بالقرب من بعضها أو حتى إلى جانب بعضها، وأحد هذه الأمثلة شارع باجودا في شايناتاون، حيث يوجد معبد سْري ماريامان الذي يعتبر أقدم مكان للعبادة والذي يعود تاريخه إلى 1827 بالقرب من مسجد جامع الذي يقدم خدماته لمسلمي التاميل في سنغافورة ويستعرض الطرز المعمارية الكلاسيكية الجديدة والجنوب هندية، كما يوجد في منطقة شايناتاون متحف ومعبد بقايا أسنان البوذا الذي يضم أسنان البوذا والذي يجعل سنغافورة واحدة من الست دول في العالم التي تتمتع بهذا الأثر المقدس، لكن لا تندهش عندما تجد معبد سري لايان سيتي فيناياجار على بعد عشرات الأمتار فقط. تم بناء هذا المعبد الزاهي الألوان في سنة 1925 لعبادة الإله الهندوسي الأول سري فيناياجار.

مهرجانات

ونظراً لبيئة سنغافورة العالمية والمتعددة، هناك الكثير من المهرجانات الثقافية التي تجرى في الوقت نفسه طوال السنة. ترقب أيضا التعرف على تايبوسام الذي يعتبر مهرجانا هندوسيا مخصصا للإله سوبراهمانيا (أو موروجان) حيث يقوم المتعبدون بأفعال رائعة تدل على الإيمان مثل ثقب أجسادهم. يمكنك أيضا الاطلاع على مهرجانات ثقافية أخرى بما في ذلك السنة الصينية الجديدة التي يتم الاحتفال بها بالكثير من البهجة، وخاصة في شايناتاون التي تعتبر مركز الاحتفالات.

تراث سنغافورة الغني واضح أيضا في ثروة الخيارات الغذائية، إلا أن مطبخ البيراناكاني يجسد التعددية الثقافية في سنغافورة، يجمع بين الطبخ الصيني والملاوي بسبب أصوله الثقافية، والبيراناكيون هم من نسل المهاجرين الصينيين الأوائل الذين استقروا وتزوجوا بالملاويين في سنغافورة في القرن التاسع عشر.

التنوع

مهما كان التنوع المتواجد في سنغافورة، فإن شعبها تجمعه لغة واحدة مشتركة ـ سينجليش (وهي مختصر للغة السنغافورية الانجليزية)، وتحتوي هذه اللغة على مفردات مكونة من اللغة الانجليزية، الملاوية، الهوكين، الطايتشو، الكانتونية والتاميل بما أن معظم السكان المحليين هم ثنائيو اللغة، فإنهم يتحدثون بعبارات من لغات مختلفة، مما أدى إلى هذا التنوع الجميل للغة العامة.

لا تتفاجأ إذا رأيت معبدا متواجدا قرب كنيسة أو أطباقا عرقية مختلفة مقدمة في وجبة واحدة أو أشخاصا يخلطون بين لغتين أو أكثر في جملة واحدة عند تجولك في سنغافورة، فإن هذه تعتبر من الطرق المتعددة التي تبناها السكان المحليون للتعايش، مما خلق بيئة متعددة الثقافات تعكس بشكل مثالي تاريخ المهاجرين إلى الجزيرة.

المناظر البانورامية

قد تكون سنغافورة للبعض غابة حضرية مزدحمة لكن يمكنك أن تكون متيقناً أن هناك العديد من الأماكن التي يمكنك الجلوس فيها والاستمتاع بمناظر خلابة لأفق المدينة بالإضافة إلى المساحات الخضراء الشاسعة سواء داخل المدينة او خارجها في ضواحيها، وتمتلك عددا من المناظر خلابة للأفق هناك ساندز سكاي بارك والتي تقع على سطح مارينا باي ساندز، وتضم مطاعم رائعة على السطح مثل سي لافي ومطعم سكاي أون 57 الآسيوي الحديث، مع بركة تمتد لـ 150 مترا، وتقع أماكن المشاهدة على ارتفاع 200 متر فوق سطح الأرض، وتقدم مناظر لا مثيل لها لسنغافورة.

لا يجب على محبي الطبيعة تفويت الجنان الخضراء داخل المدينة مثل جاردينز باي ذا بي حدائق عمودية فريدة من نوعها تسمى سوبرتريز تصل إلى ارتفاع 50 مترا في الطول ومتصلة بـ OCBC سكاي واي – ممشى يقدم فرص لا مثيل لها لالتقاط الصور للحدائق المحيطة، وافتتح هذا المعلم الجذاب في يونيو 2012، ويوجد به مستنبتات زجاجية يوجد بها اكثر من 200 ألف نوع نادر ومهم من النباتات.

على حافة الخزان الوحيد الموجود في قلب المدينة يقع مارينا باريج الوجهة الرائعة التي تركز على الاستدامة البيئية، واللفتة الأساسية لهذا السد عبارة عن مساحة شاسعة على السطح تسمى السطح الأخضر، والذي يعمل كعازل طبيعي للحرارة للمبنى ومصنوع من مواد صديقة للبيئة مثل البلاستيك المعاد تدويره، كما يمكن مشاهدة العديد من المناظر لقناة مارينا، والمباني في شرق سنغافورة، والاستمتاع بنشاطات أوقات الفراغ مثل التنزه أو الطائرات الورقية.

يتمتع الزائر لسنغافورة أثناء تجواله في قلب المدينة، بمنطقة نهر سنغافورة الشهير لتفقد بعض الحانات والمطاعم الشهيرة، ويمكن خوض تجربة رحلة بحرية والقفز على قارب تقليدي لمشاهدة المزيد من المناظر السياحية في نهر سنغافورة مقابل 24 دولارا سنغافوريا للبالغين و 15 دولارا سنغافوريا لكل طفل.

سانتوزا الساحرة

أما في جزيرة سانتوزا الساحرة لا يمكن تفويت ركوب التلفريك ذي المناظر الرائعة إلى الجزيرة، او شواطئها الرملية (مثل سيلسو وبالاوان)، ويمكن أيضاً تجربة رياضة الجولف، وتدليل نفسك في الاسبا، ولعب الرياضات البحرية في ويف هاوس سانتوزا والذهاب لـ سكاي لاين لوج للمزيد من المناظر الرائعة للجزيرة.

وفي الجزء الشمالي من سنغافورة، يوجد أماكن يجب زيارتها لتجارب غير منسية مثل حديقة حيوان سنغافورة ذات الثماني والعشرين هكتارا، والتي تم تجديدها أخيراً وتضم أشياء جديدة مثل التندرا المجمدة موطن مولد الدب القطبي، سوف تجد أكثر من 2.800 مخلوق.

نصائح

هناك بعض النصائح الهامة والآداب الاجتماعية التي ينبغي أن يعرفها المسافر إلى سنغافورة، حتى لا يقع في الحرج، منها:

اتبع ثقافة الاحترام

يجب اتباع ثقافة الاعتدال في بلد محافظ مثل سنغافورة، وأن تحترم ثقافتهم وعاداتهم في ما يتعلق بالمفاهيم الدينية والسياسية، وذلك لتجنب الإساءة إلى أي من الأشخاص المحليين.

تجنب التدخين في الأماكن العامة

يعتبر التدخين عملاً غير قانوني في معظم الأماكن العامة، لذا، لا تحاول التدخين أو إطفاء السجائر في الحافلات العامة والمصاعد، وسيارات الأجرة، ومراكز التسوق، حتى لا تتعرض لأي غرامة مالية قد تصل إلى ألف دولار.

استخدم مترو الأنفاق

يعد نظام مترو الأنفاق من أسرع الطرق للتنقل عبر المدن في سنغافورة وأكفئها، حيث يربط جميع مدن سنغافورة ببعضها بطريقة سريعة ومريحة.

لا تمضغ العلكة

سنغافورة هي البلد الوحيد الذي يمنع فيه مضغ أو جلب أو الاتجار في العلكة، أو ما يعرف بـ «اللبان» في بلادنا العربية، حيث تفرض الحكومة غرامة قد تصل إلى ألف دولار لانتهاك هذا القانون.

اتبع ثقافة أدب الحوار

يستحسن مخاطبة سكان سنغافورة المحليين بأسمائهم حين التعامل معهم، أو استخدام اختصارات لها، مثل السيد والسيدة وسيدتي ولو سمحت وشكراً وغيرها.

احترم إشارات المرور

تقوم الحكومة بتطبيق عقوبات صارمة على من يقومون بانتهاك تلك القوانين الهامة، كما في سائر الدول السياحية المزدحمة، لذا، احرص على اتباع إشارات المرور والمشاة بحرص، لتجنب الحوادث والغرامات.

حمل النقود

تنتشر ماكينات بيع الوجبات الخفيفة والمشروبات والتذاكر داخل مدن سنغافورة بكثرة، لذا، ننصح بوجود بعض النقود في متناول اليد أثناء الرحلات الخاصة بك، ومحاولة عدم الاعتماد على أجهزة الصراف الآلي أكثر من اللازم.

تجنّب إلقاء القمامة في الشوارع

تقوم الحكومة بتغريم كل من يقوم بإلقاء القمامة والأوساخ الصغيرة الحجم، غرامة قدرها 300 دولار، ولكن في حالة إلقاء أي شيء كبير الحجم، مثل العلب والزجاجات الفارغة على الأرض، يمكن أن ينتهي بك الأمر في المحكمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات