شليسفيغ-هولشتاين الألمانية جمال بين بحرين

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تتميز ولاية شليسفيغ-هولشتاين بامتدادها بين بحر البلطيق وبحر الشمال، سبب وجيه للتعرف على هذه الولاية الألمانية المعروفة بشواطئها الجميلة وجزرها الرائعة ومدنها الساحلية الساحرة.

تعتبر جزيرة سيلت، التي تقع في شمالي ألمانيا بمنطقة نوردفريزلاند، واحدة من أجمل الجزر وأكثرها شعبية في هذه المنطقة ومشهورة بالشكل المميز لسواحلها. فخلال النهار يستمتع سياحها، بمن فيهم من مشاهير، بشاطئها وفي المساء يتوافدون على نواديها وحاناتها.

جزيرة سيلت محاطة بسواحل عريضة من بحر منبسط يقع تحت تأثير المد والجزر، وواحدة من أغنى المناظر الطبيعية في العالم، أدرجت عام 2009 في قائمة التراث العالمي لليونسكو. فيها أحياء مائية صغيرة مثل القواقع وديدان البحر وربما بعض السمك والكابوريا، وأرضيتها زاخرة بالحياة البحرية.

يسود طابع الجو البحري في ولاية شليسفيغ-هولشتاين، كذلك مدينة لوبيك التي تضم مدينتها القديمة ما يقرب 1800 بناية وشوارع تاريخية مدرجة في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

ومن أبرز هذه المعالم التاريخية، رمز مدينة لوبيك، «بوابة هولستن» من طراز الفن القوطي ويعــود تاريــخ بنائهـا إلـى القـرن الـ15.

أما عاصمة ولاية شليسفيغ-هولشتاين، مدينة كيل التي تقع على بحر البلطيق، فتُعد قبلة عشاق القوارب الشراعية، حيث تشتهر بفعالية دولية للقوارب الشراعية يشارك فيها قرابة 3 ملايين زائر. ويبلغ هذا المهرجان ذروته بعرض المشاركين لقرابة 100 قارب شراعي تقليدي.

وتلعب المياه دورا رئيسيا كذلك في المناطق الداخلية، إذ تحتوي منطقة هولشتاين-سويسرا على 200 بحيرة وسط الهضاب وطبيعة خلابة مليئة بالغابات. هذه البحيرات الغنية بالأكسيجين والثروات البيولوجية تعيش فيها أعداد كبيرة من الأسماك تجلب العديد من الصيادين.

في الحقيقة خليج بحري يغزو اليابسة في اتجاه المناطق الداخلية ويبلغ طوله 43 كيلومتراً. ويُوفر خليج «شلاي» السكينة والهدوء للزوار الذين يبحثون عن مكان مثالي للتنزه سيراً وعلى الدراجات والقوارب. وتَكَوَّن خليج «شلاي» في العصر الجليــدي قبــل 115 ألف سنــة ويعتبــر واحداً مــن أجمــل المناظــر الطبيعيــة فــي ألمانيـا.

بُنيت مدينة «هايتابو» التاريخية بين القرنين الـ9 والـ11 وكانت أولى مدن شمال أوروبا وعرفت ازدهارا لا مثيل له في منطقة تعايشت فيها أجناس متعددة كشعب الساكسون والفريزيون والسلاف والإسكندنافيون.

يعرف سكان العصر الحديث في مدينة «فلينسبورغ»، الواقعة على الحدود الألمانية-الدنمركية، بقلة الكلام وانغلاقهم. ولا عجب في ذلك، فمن يعرف هذه المنطقة يعذرهم، منطقة ذات ظروف مناخية قاسية.

ماديرا البرتغاليّة..الربيع الدائم

هي ارخبيل من الجزر تقع في شمال المحيط الاطلسي جنوب غرب البرتغال.

ولا تبعد هذه المنطقة السياحية سوى 400 كم عن مدينة تينيريفي السياحية الواقعة في جزر الكناري.

وتعد ماديرا منتجعا يقصده السياح على مدار العام ويزوره اكثر من مليون سائح سنويا.

وتتمتع المنطقة بجمال طبيعي خلاب يجذب السياح الراغبين في ممارسة رياضات التزلج والغوص، وصيد السمك، إضافة إلى التمتع برمال الجزيرة البيضاء. كما أنّ مناخها المعتدل طوال العام كان عاملا رئيسا في تسميتها بجزيرة الربيع الدائم، وهي مكان رائع لمن يحب فصل الربيع والتمتع بجمال الطبيعة المكسوة بأجمل الزهور الصفراء.

فونشال

وهي عاصمة ماديرا ويمكن اكتشافها في يوم واحد نظرا لصغر مساحتها.

وتوفر المنطقة العديد من مقومات الجذب السياحي ومنها غابة الغار حيث تضم اكبر غابة غار في العالم وهي محمية ضمن قائمة اليونسكو. وتضم مجموعة نادرة من النباتات والحيوانات المستوطنة.

سكاي ووك

وهو ممر أو جسر معلق في الهواء على ارتفاع 598 مترا وهو ثاني اعلى جسر في العالم بعد جراند كانيون في الولايات المتحدة ويمكن السير على الجسر المصنوع من الزجاج والتمتع بمناظر ساحرة للطبيعة والوديان في هذه المنطقة.

أما عشاق رياضة الغوص فيمكن التمتع بمشاهدة اسماك القرش إضافة إلى أن المنطقة تمثل خيارا مثاليا لمشاهدة الحيتان والدلافين حيث تضم اكثر من29 نوعا من الثدييات البحرية من إجمالي 80 نوعا في العالم.

قصر الجبل الحديقة الاستوائية

يرجع تاريخ إنشائه للقرن التاسع عشر، وأكثر ما يميزها هو التصميم الحديث الراقي، ويحتوي على شلالات مياه تقع في ساحة مخصصة له، والتي تشهد جذباً للسياح بشكلٍ كبير.

بورتو سانتو

تعتبر خياراً ممتازاً لقضاء عطلة سياحية مميزة. بيكو رويفو: تعتبر من أكثر الأماكن ارتفاعا في جزيرة ماديرا، وهي عبارة عن صخور حجرية ورملية، ويتم فيها ممارسة رياضة التسلق.

ماديرا و البحر

لم تكن الزراعة هي المهنة الوحيدة في «ماديرا»، فعلى مر القرون، جذب العنبر صيادي الحيتان من كل الدول إلى «المحيط الأطلسي» الخطر.

استقر صيادو الحيتان في «الأزوريس» في «ماديرا» منذ عهد قريب نسبياً، لهذا السبب لم تتقدم محطة صيد الحيتان الأولى هنا قبل عام ألف وتسعمائة وأربعين.

ولكنهم بخلاف العديد من أساطيل صيد الحيتان، لم يستعملوا المدافع قط، كان سكان جزيرة «الماديرا» يستخدمون قوتهم الجسدية في الصيد، وبقيت هذه الطريقة من أقدم الطرق في صيد الحيتان، في خلال سنوات، قتل ثلاثمائة حوت وجذبت كلها إلى الساحل المجاور.

من جسده الضخم، كانوا يعدون وجبة مؤلفة من الزيت والعظام، في عام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين، منع صيد الحيتان من أجل حماية حيوان البحر الضخم هذا.

وحالياً، إن فصائل الحيتان التي تمر بالقرب من شواطئ «ماديرا» محميةٌ تماماً، وهذه هي حال دلافين «المحيط الأطلسي» أيضاً.

فعلى الرغم من أن طولها يصل إلى أكثر من مترين ويصل وزنها إلى مائة وأربعين كيلوجراما، إلا أنها تعتبر فرداً حقيقياً من عائلة الحيتان.

أما الدلافين فتبقى بعيداً في «المحيط الأطلسي»، إذ إن عرض البحر هو موطنها، وحتى هذا اليوم، توجد على جزيرة «ماديرا» مناطق محمية، ولا سيما المنطقة الجبلية، التي يصل ارتفاعها إلى ألف وثمانمائة متر تقريبا، وقد بقيت غير مسكونة.

طباعة Email