الفنادق المتوسطة تكتسب زخماً قوياً في دبي

عصام كاظم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشير الإحصاءات الأخيرة الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق السياحي بدبي، إلى أن القطاع الفندقي حقق خلال عام 2014 نمواً قدره 7.8% حيث بلغ عدد الفنادق ومجمعات الشقق الفندقية بنهاية العام الماضي 659 منشأة فندقية ارتفاعاً من 611 فندقاً ومجمعاً للشقق الفندقية. ومع افتتاح عدد من الفنادق المتوسطة هذا العام فإن هناك العديد منها سيتم افتتاحه خلال السنوات المقبلة، نتيجة للحوافز التي قدمتها حكومة دبي للمستثمرين في هذه القطاع.

هيلتون ووصل

وقد شهد سوق السفر العربي هذا العام ازدهاراً في القطاع الفندقي في دبي، فمع الشراكة التي تمت أخيراً بين العديد من الفنادق المتوسطة من بينها هيلتون العالمية وشركة وصل للضيافة والترفيه بدولة الإمارات لإنشاء فندق هامبتون من الفئة المتوسطة في دبي ومنطقة الشرق الأوسط، سيشهد القطاع الفندقي في الإمارة افتتاح فنادق هامبتون بإدارة هيلتون من بينها هيلتون دبي القصيص وهيلتون جاردن إن القرهود عام 2017، حيث ستضيف هذه الفنادق 550 غرفة جديدة.

هذا وسيتم افتتاح فندقين جديدين من سلسلة فنادق هيلتون جاردن إن في وقت لاحق من هذا العام، كما سيتم إنشاء فندق ثالث في مول الإمارات العام المقبل 2016. وكما تم الإعلان خلال سوق السفر العربي فإن فنادق روف التي تم تدشينها هذا العام في إطار الشراكة بين كل من مجموعة إعمار للضيافة وميراس القابضة، ستقام هذه الفنادق كفئة متوسطة على طراز عصري تجمع بين الجودة العالية والبساطة في كل مرافق هذه الفنادق، وسيتم إنشاء 6 من هذه الفنادق قبل عام 2020 من بينها فندق روف زعبيل قبل نهاية هذا العام.

جميرا

وكان لمجموعة جميرا وجود مكثف خلال سوق السفر العربي، حيث أعلنت عن افتتاح أول فندق من الفئة المتوسطة في جزيرة ميراس بلووتتر على شاطئ مرسى دبي. وفي الوقت الذي تعمل فيه حكومة دبي على تحقيق رؤيتها السياحية باستقبال 20 مليون زائر بحلول عام 2020 والإعلان عن دبي الوجهة السياحية الأولى في العالم للسياحة العائلية، فقد أصبح معروفاً أن الإمارة باتت في حاجة إلى تطوير سمعتها عالمياً في مجال الفنادق المتوسطة، لتحقيق الشهرة ذاتها التي حققتها عالمياً في مجال الفنادق الفاخرة.

مكانة رائدة

وقال عصام كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للترويج السياحي والتجاري: حققت دبي مكانة رائدة كوجهة تزخر بالفنادق الفاخرة المتنوعة وتحرص دائماً على تقديم كل ما من شأنه أن يخدم القطاع وفق أرقى المعايير والممارسات العالمية، ولكنها في المقابل تتطلع أيضاً إلى تلبية حاجات زوارها من أصحاب الميزانيات المحدودة، وذلك من خلال تأسيس محفظة متنوعة من الفنادق الاقتصادية عالية الجودة.

كما أننا نعمل بجد واجتهاد لضمان توفير كل المقومات السياحية والفندقية التي تلبي احتياجات ومتطلبات الزوار من كل الشرائح الاقتصادية، في إطار سعينا إلى تحقيق رؤية دبي السياحية باستقبال 20 مليون زائر سنوياً بحلول عام 2020.

وأضاف كاظم أن السعر المنخفض لا يعني انخفاض الجودة، فقد اكتسبت دبي سمعتها من خلال الفنادق الفاخرة وهذا ينطبق أيضاً على الفنادق المتوسطة، فدبي تسعى دائماً إلى أن تفوق توقعات السياح، وما نطلق عليه الفنادق المتوسطة في دبي، يعادل الفنادق الفاخرة في مدن كثيرة حول العالم. وتوفر دبي في الوقت الراهن 93,030 غرفة فندقية (حتى يناير 2015)، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى ما بين 140 ألف غرفة و160 ألفاً بحلول عام 2020.

وستتوزع الغرف الإضافية على مشروعات من فئات مختلفة بينها مجمعات الشقق الفندقية، مع نحو 20 ألف غرفة – 35 ألف غرفة في قطاع فنادق السوق المتوسطة. ففي عام 2014 فقط، شهد القطاع إضافة 44 فندقاً وشقة فندقية جديدة (27 فندقاً و17 منشأة للشقق الفندقية)، وكان نصيب شريحة الأربع نجوم 13 فندقاً ونصيب فئة الشقق الفندقية القياسية 9 مشروعات. وافتتح «دابل تري» التابع لمجموعة «هيلتون» 4 مشروعات في البرشاء وممشى الجميرا، كما افتتح «حياة بالاس» فرعاً في ديرة، وافتتح فندق «وارويك» فرعاً في شارع الشيخ زايد.

الفنادق المتوسطة

كما تعتزم فنادق مثل «بريميير إن» و«هيلتون غاردن إن» و«آيبس» و«هوليداي إن»، افتتاح مشروعات للفنادق المتوسطة لها في دبي. وتعمل سلسلة «بريميير إن»، العلامة التجارية الشهيرة في السوق المتوسطة بالمملكة المتحدة، على تعزيز حضورها في دبي أيضاً. وإضافة إلى فنادقها الثلاث الحالية في دبي، أعلنت الشركة عن نيتها افتتاح عدد من الفنادق خلال عام 2016، وهي فندق «بريميير إن» الذي يضم 245 غرفة في مدينة دبي الطبية، وفندق «بريميير إن» في مركز «ابن بطوطة»، وهو أضخم فنادق السلسلة خارج المملكة المتحدة ويضم 372 غرفة.

وأما مجموعة فنادق «إنتركونتنينتال»، فسوف تفتتح فندق «هوليداي إن» المؤلف من 450 غرفة في دبي ورلد سنترال، وفندق «ستايبريدج سويتس» في دبي وولد سنترال أيضاً ويضم 250 غرفة. ويقع الفندقان على الطريق الرئيسي المؤدية إلى مطار آل مكتوم الدولي وعلى مقربة من المبنى الجاري.

وسيكون «هوليداي إن دبي ورلد سنترال» خامس منشأة تابعة لسلسلة «هوليداي إن» في دولة الإمارات، في حين أن الفندق المجاور «ستايبريدج سويتس» للأجنحة هو أول امتياز تحت هذه العلامة التجارية في منطقة الشرق الأوسط، وهناك خطة لافتتاح فندقين آخرين مماثلين خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة في الدولة.

وعلاوة على ذلك، يحرص قطاع فنادق السوق المتوسطة على اختيار وتأمين مواقع رئيسية مميزة في دبي كإعلان مجموعة بيبلوس للضيافة التي تتخذ من دبي مقراً لها، عن اعتزامها بناء فندق منخفض الكلفة يضم 144 غرفة في جزيرة نخلة جميرا الفاخرة الذي يعتبر مقراً لفنادق الخمس نجوم. ومن المتوقع افتتاح هذا الفندق في عام 2016.

حوافز لتشجيع الاستثمار

أصدرت حكومة دبي توجيهات في سبتمبر 2013 تضمنت حوافز لتشجيع الاستثمار في إنشاء فنادق متوسطة المستوى وزيادة التنافسية بها في تقديم أفضل الخدمات.

فقد تم إعفاء مطوري فنادق الثلاث والأربع نجوم من رسوم البلدية المفروضة بواقع 10% عن كل غرفة على سعر الغرفة لكل ليلة إشغال، كما تم الإعلان عن حافز إضافي في يناير 2014، تضمن تقليص مدة الموافقات على إنشاء هذه الفنادق من جميع الجهات المعنية إلى شهرين فقط، ومن خلال شباك واحد فقط وضع معياراً واحداً لجميع الموافقات من خلال بلدية دبي، وتخصيص أراض حكومية لإنشاء فنادق ذات ثلاث وأربع نجوم.

طباعة Email