سواحل الرمال البيضاء والشواطئ اللا متناهية

موريشيوس.. جزيرة الاسترخاء

صورة

البحيرات الكبيرة المصطفة مع الرمال البيضاء الجميلة تشكل جنة على الأرض، لأولئك الذين يرغبون في الاستمتاع بالبحر أو مجرد التعرض لأشعة الشمس.

وهذا هو عنوان دقيق لجزيرة موريشيوس التي تغفو في داخل المحيط الهندي.

الشواطئ الفسيحة الممتدة على طول محيط الجزيرة توفر للسائح تجربة ساحرة وإمكانيات استرخاء لا مثيل لها، وفرصا للاختلاط مع السكان المحليين في عطلات نهاية الأسبوع.

وتشتهر السواحل الشمالية بالرياضات البحرية كالتزلج على الماء، وركوب الأمواج، والإبحار، والصيد في عرض البحر،

والتزلج الهوائي. أما في المساء، فهناك مشهد الشمس الذي لا مثيل له، حيث تنشط المطاعم والنوادي في المنطقة وتفعم بالحياة.

أما الشرق فهو الأكثر تمسكاً بالطبيعة والأقل تطويراً، ويقدم مشهدا خلابا للطبيعة. حيث تمتد الشواطئ البيضاء لبالمر وبيلي مار بشكل لا متناه على طول الساحل هنا، مظللة على جانب واحد بواسطة أشجار الكازارينا الخضراء ومحاطة من الناحية الأخرى بالبحيرة.

ويعرف الجنوب الشرقي بمنحدراته العالية، التي توفر فرصاً لالتقاط الصور البانورامية، بينما تقوم برحلة إلى الطرف الجنوبي من الجزيرة.

وهنا، تسمح الفواصل في الرصيف الساحلي بوصول أمواج البحر المفتوح إلى المرتفعات، والتكسر عند الصخور، وبالتالي نحت خط ساحلي صخري دراماتيكي.

وفي نفس الوقت، يمكن للزوار على الساحل الغربي الاستمتاع بغروب الشمس الرائع والصيد في أعماق البحار. ويحب المتزلجون على الماء أيضا هذا المكان ويذهبون بشكل متكرر لتامارين.. مركز ركوب الأمواج في موريشيوس، والذي يحظى بشعبية بين المبتدئين والمتزلجين الأكثر خبرة.

وتوفر معظم الفنادق الشاطئية في موريشيوس مرافق الرياضات المائية مجاناً لعملائها. أما الغطس والتزلج الهوائي والصيد في عمق البحار فهي متاحة بتكلفة إضافية.

أنشطة للعائلة

الوجهة المثالية للرحلات العائلية، حيث سيجد الآباء أنه من الصعوبة التضحية بهذه الجودة والمستوى من الراحة التي ينعمون بها في موريشيوس. فشعب موريشيوس يستقبل ضيوفه بحرارة وحفاوة، كما أن شواطئ الجزيرة الآمنة والبحار الهادئة تجعل من موريشيوس مكاناً رائعاً للعطلات العائلية.

وهناك مناظر خلابة يمكن للعائلة التمتع بها ومنها نباتات الزنابق المائية ذات الأحجام الكبيرة، بالإضافة إلى الغزلان والسلاحف في سير سيووساغور بالحديقة النباتية والسلاحف والتماسيح العملاقة.

ويمكن الاستمتاع بركوب الخيول وركوب الدراجات الرباعية والعربات التي تجرها الخيول أو ركوب القطار في المقاطعة الجميلة دومين ليه باليه، ويمكن للسائح ان يقضي يوما رائعا مع الطيور والقرود والأسود في حديقة الطيور بكسلا،

وهناك مجموعة متنوعة من الحياة البحرية في الحوض المائي في بوينت أو بيش، او التمتع في الواجهة البحرية كودان في بورت لويس، وركوب القطار والاستمتاع بحديقة الأطفال وبالألعاب المتعددة. او مشاهدة فوهة البركان الخامد في ترو أو سيرف، او قضاء يوم مع الأسود في مغامرات السفاري.

في الفندق

تُوفر معظم الفنادق نوادي للأطفال للعب والمرح طوال اليوم. وعند الطلب، يمكن توفير مربية مقيمة مع الأطفال.

أصبحت الأندية الخاصة بالأطفال في سن المراهقة متوفرة على نحو متزايد، مما يجعل الأطفال الأكبر سناً يتوقون للعب فيها، ولتعلم مهارات جديدة مثل التزلج على الماء، ومشاركة الفريق في المباريات، وهناك حمامات خاصة بالأطفال متوفرة في العديد من الفنادق.

 

حدائق بيئية

 

من أهم المناطق السياحية الخضراء هي حديقة Black River Gorges الوطنية، والتي تمتد لأكثر من 16.680 فدانا، والتي توفر ملاذا للعديد من النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.

كما أنها موطن لنحو 311 نوعا من النباتات المزهرة المحلية والمتوطنة، وتسعة أنواع من الطيور التي لا يمكن تواجدها إلا في موريشيوس.

تشهد السياحة الخضراء في موريشيوس نمواً سريعاً من خلال عدد من المحميات والملكيات الطبيعية، والتي أصبحت الآن مفتوحة للجمهور.

وتوفر هذه المساحات عدداً من الأنشطة التي تتراوح بين الرحلات السياحية وحتى التجديف وركوب الخيل، بالإضافة إلى تقديم مناظر بانورامية استثنائية على موريشيوس.

تتضمن النباتات في موريشيوس أكثر من 700 فصيلة من النباتات الأصلية، كما تزين الزهور الملونة جميع أنحاء الجزيرة.

مع أكثر من 60 نوعا مختلفا من زهور الأوركيد، تعتبر موريشيوس ثاني أكبر مصدر عالمي للنباتات والزهور بعد هولندا.

اما الحيوانات فإنها وكجزيرة بركانية تشكلت في وسط المحيط الهندي، تقدم موريشيوس إمكانيات محدودة للاستعمار الطبيعي الذي يأتي من خلال الهواء وعبر البحر. كنتيجة لذلك، لم يقم سوى عدد قليل من الحيوانات بالوصول إلى موريشيوس: بعض الطيور والزواحف، ولكن لا حيوانات ثديية باستثناء الخفافيش.

 

رحلات يومية لطيران الإمارات إلى الجزيرة

 

تسيّر طيران الإمارات رحلات يومية إلى موريشيوس انطلاقاً من دبي، باستخدام طائرة ايرباص 380. ويمكن للمسافر استكشاف الخدمات والتسهيلات الفاخرة التي تقدمها طيران الإمارات على متن رحلاتها إلى موريشيوس،

والتي تشمل الأجنحة الخاصة في الدرجة الأولى، والمقاعد التي يمكن تحويلها إلى أسرّة في درجة رجال الأعمال والمستوى الجديد من الراحة في الدرجة السياحية. وتوفر جميع درجات السفر نظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه في الأجواء "آيس"،

والذي يوفر ما يصل لغاية 1.200 قناة ترفيهية، الأمر الذي يضمن لك رحلة ممتعة إلى موريشيوس.

السفر إلى موريشيوس

تهبط رحلات طيران الإمارات المتجهة إلى موريشيوس في مطار السير سيووساجور رامجولام الدولي، الذي يعرف أيضا باسم مطار بلايسانس. وتهبط الرحلات المتجهة إلى موريشيوس في المطار الساحلي الذي يبعد نحو 48 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من العاصمة الموريشية بورت لويس.

ويمكن للمسافرين على متن الرحلات المتجهة إلى موريشيوس استخدام شبكة الحافلات الممتازة في البلاد للوصول إلى وجهتهم، غير أنه من الأسهل لك القيام بحجز رحلة بشكل مسبق على متن حافلة تابعة لأحد الفنادق أو من خلال خدمة سيارات الأجرة التي يمكن حجزها مسبقا.

ويمكن لك النداء على إحدى سيارات الأجرة، غير أن العدادات نادرة الاستخدام، ولهذا نوصيك بالاتفاق على الأجرة مقدماً.

 ويمكن للمسافرين التمتع بمناظر البراكين الساحرة والأجواء الزاخرة بالنشاط والحيوية في هذا الفردوس، الذي يكوّن جزءا صغيراً من المحيط الهندي.

ويمكنك الاسترخاء بعد وصول رحلتك إلى موريشيوس في أي من الشواطىء الساحرة لهذه الجزيرة، أو اكتشاف الثقافات التي تشكل بوتقة منصهرة في هذا البلد متعدد الأعراق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات