(جيترو) تطلق حملةً لدعم برنامج أصالة الطعام الياباني في الإمارات

أطلقت منظمة التجارة الخارجية اليابانية (جيترو) حملة «فودو نيبون» لدعم وزيادة الوعي ببرنامجها الخاص بشهادة أصالة الطعام الياباني التي تم الإعلان عنها في بداية العام والتي تؤكد على استخدام حاملها للمنتجات اليابانية الأصيلة مما يوفرللمستهلكين مزيداً من الطمأنينة نسبةَ لجودة المنتجات القادمة من اليابان، وذلك ضمن جهودها لدعم سبل التعاون بين منتجي المواد الغذائية والمشروبات في اليابان وشركائهم في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

تمتد «فودو نيبون» حتى نهاية يناير من السنة الجديدة وستتضمن عدة فعاليات صممت خصيصاً لزيادة جاذبية المطبخ الياباني في سوق يمتلك بطبيعته أوسع مجموعة متنوعة من الأطعمة الخاصة بمعظم بلدان العالم.

وتشير عبارة «فودو نيبون» إلى الطعم الياباني الرائع للمأكولات التقليدية أو العصرية وهي تمثل احتفالاً بمنتجات المواسم اليابانية المتنوعة بدءاً من فصل الربيع المزهر حتى الشتاء المثلج.

وتهدف هذه الحملة إلى مساعدة المؤسسات المحلية في التواصل مع الموردين اليابانيين إضافة إلى دعم الجهود الحكومية التي يستثمرها البلدان في التجارة غير النفطية التي بلغت، بحسب مصادر وزارة الاقتصاد، 130.8 مليون دولار في الفترة الممتدة بين 2009 و2019.

وأوضح ماسامي أندو، المدير الإداري لمنظمة التجارة الخارجية اليابانية في دبي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «مع تزايد جاذبية الأغذية اليابانية بين مختلف سكان الإمارات العربية المتحدة، يسرنا إطلاق هذه الحملة لدعم جهود المتاجر والمطاعم اليابانية والداعمة للمكونات الأصيلة والحاصلة على شهادة الأصالة وذلك لتمكينهم من تزويد عملائهم بأفضل الأطعمة والمشروبات والمكونات القادمة مباشرةً من اليابان».

تشمل الحملة عدة جلسات تذوق للمستهلكين، مسابقات، وموقع الكتروني خاص يحتوي على كافة المعلومات حول المطاعم المشاركة، المكونات، والموزعين كما تتضمن عدداً من الوصفات لمحبي الطهي.

أما بالنسبة للشركات والأعمال فستتضمن ندوات عن بعد بالتعاون مع السلطات المحلية لتزويدهم بمجموعة واسعة من الموارد لتسهيل أعمال التجارة بين البلدين وتحسين شبكات توزيع الأغذية، فضلاً عن توفير كافة المعلومات والتسهيلات لتأسيس شركات جديدة في الدولة.

من جهته، قال نوبورو سيكيغوتشي القنصل العام لليابان في دبي: «عندما يتعلق الأمر بالغذاء والطعام فإن الثقة هي أهم عنصر. إن حصول أية منشأة على شهادة استخدامها للمكونات اليابانية الأصيلة يميزها بشكل كبير عن منافسيها ويؤكد على استخدامها منتجات بأعلى مستويات الجودة. هذا يساهم في النمو الصحي للشركات والأعمال على كافة المستويات».

ويعتبر برنامج شهادة الأصالة ميزة للمطاعم ومنافذ البيع المشاركة التي تتطلع إلى تقديم أفضل منتجات الغذاء والمشروبات بأعلى معايير الجودة بينما تروج في الوقت عينه للمنتجات اليابانية الزراعية ومصايد الأسماك. وهو برنامج شامل ويضم بالفعل العديد من المنافذ الغذائية المحلية والإقليمية الرائدة.

تم منح هذه الشهادة للعديد من أهم المطاعم اليابانية المحلية ضمن عدة فئات من ضمنها المطاعم غير الرسمية (Bentoya and Sakura)، ومطاعم البيسترو (Kiku, Fujiya, and Kimuraya) إضافة إلى المطاعم الفاخرة (Tomo Kohantai, and Zuma).

كما حصل على الشهادة كل من متجري ساميت ترايدينغ وغوروميا الالكتروني. وتجدر الإشارة هنا أن هذا الأخير شهد نمواً هائلاً في المبيعات خلال الجائحة استجابةً لزيادة الطلب على خدمات التوصيل عبر الانترنت بسبب الامتثال لاحتياطات COVID 19.

إن النجاح في أسواق الإمارات العربية المتحدة ما هو إلا دليل على الجاذبية المتنامية للمنتجات الغذائية اليابانية بين مختلف الجنسيات المتواجدة في الدولة. ويعتبر المطبخ الياباني من أكثر المطابخ أناقةً وتنوعاً وقد شهدت الدولة زيادةً في عدد المطاعم اليابانية التي وصلت إلى أكثر من 270 مطعماً في العام السابق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات