«فولكس فاجن» تعتبر 2021 «عاماً انتقالياً» بسبب تداعيات كورونا

 تتوقع مجموعة صناعة السيارات الألمانية العملاقة فولكس فاجن جروب عودة خططها المالية إلى مستويات ما قبل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد عام 2022 إذا تم احتواء الجائحة.

وقال هيربرت دايس الرئيس التنفيذي للمجموعة خلال لقاء مع المحللين الاقتصاديين إن المجموعة متمسكة بأهدافها المالية لعام 2025، مشيرا إلى أنها تعتبر 2021 عاما انتقاليا بسبب تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد العالمي بشكل عام.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن فولكس فاجن جروب تستهدف تحقيق هامش أرباح تشغيل يتراوح بين 6 و7 % من المبيعات قبل حساب البنود الخاصة، وعائد على رأس المال يتراوح بين 6 و5ر6 في المئة وتدفقات نقدية صافية بقيمة 10 مليارات يورو في عام 2022.

 في الوقت نفسه تستهدف المجموعة تحقيق هامش أرباح تشغيل يتراوح بين 7 و8 % من المبيعات قبل حساب البنود الخاصة، وعائد على رأس المال بمعدل 6 في المئة وتدفقات نقدية صافية بقيمة 10 مليارات يورو في عام 2025.

وتتوقع شركتا السيارات الفارهة أودي وبورشه التابعتان لمجموعة فولكس فاجن العودة إلى هامش الربح الاستراتيجي الذي يتراوح بين 9 و11 % لشركة أودي ويبلغ 15 % لشركة بورشه عام 2022 بحسب فرانك فيتر المدير المالي للمجموعة الألمانية.

ويرى المدير المالي أن شركة سيارات فولكس فاجن التابعة للمجموعة يمكن أن تصل إلى هامش الربح المستهدف وهو 6 في المئة عام 2023 بسبب التأثير السلبي لأسواق أمريكا اللاتينية على تعافي ربحية الشركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات