«النملة» تتسبب بخسارة «علي بابا» 60 مليار دولار في يوم

فقدت مجموعة «علي بابا» الصينية العملاقة للتسوق الإلكتروني 60 مليار دولار من قيمتها السوقية في يوم واحد بسبب تداعيات القرار المفاجئ الذي أُعلِن عنه أول بتعليق طرح أسهم شركة «آنت جروب»، (النملة)، التابعة للمجموعة للاكتتاب العام الأولي في كلٍ من بورصتي شنغهاي وهونغ كونغ.

وذلك على خلفية مشاكل قضائية مع الحكومة الصينية. وبحسب ما ذكره موقع «تويتر» تراجعت أسهم «علي بابا» بنسبة 8% عقب الإعلان عن القرار. وتمتلك «علي بابا» حصة في «آنت جروب» تُقَدًر قيمتها بنحو الثلث.

وكانت الصين قد أوقفت في اللحظة الأخيرة أكبر عملية طرح عام في البورصة في التاريخ، محبطة آمال الملياردير جاك ما في غزو قطاع المالية الإلكترونية ومتسببة بتراجع أسهم مجموعة علي بابا العملاقة للتجارة الإلكترونية التي أسسها. وتعتبر بكين أن الشروط الجديدة المفروضة على مجموعة «آنت» بعد الطرح ستنعكس سلباً على نتائجها، ما سيحد من الأرباح الآجلة الموعودة للمساهمين.

كما تُثار مخاوف في الصين من القوة الهائلة والنفوذ المفرط للمجموعة الصينية بعد عملية الطرح، وهو ما عطل من هذا الطرح التاريخي، وهو ما قاله الباحث أليكس كابري من معهد «هينريش» المستقل المعني بمتابعة تطورات التجارة العالمية، حيث أوضح أن «آنت» باتت مؤسسة مالية طائلة الحجم والنفوذ، وهذا غير مقبول داخل الصين، حسب قوله.

وكان من المقرر أن تقوم مجموعة «آنت»، الشركة الأولى في العالم للدفع الإلكتروني، بطرح عام في بورصتي شانغهاي وهونغ كونغ، بقيمة غير مسبوقة لعملية اكتتاب كانت تقدر بـ34.4 مليار دولار. لكن قبل أقل من 48 ساعة من الموعد الذي كان آلاف المساهمين يترقبونه، أوقف النظام الصيني العملية.

وفي ظل الصراع التجاري والتكنولوجي المحتدم مع الولايات المتحدة في عهد الرئيس دونالد ترامب، اعتبرت عملية إدراج أسهم «علي بابا» في وول ستريت بمثابة تحد لواشنطن. وساهمت مجموعة «آنت» التي تعد حوالي 731 مليون مستخدم شهري ناشطين على منصتها «علي باي» للدفع الإلكتروني، في إحداث ثورة في التجارة وخدمات الدفع في الصين، إذ أتاحت استخدام الهواتف النقالة لدفع ثمن المشتريات اليومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات