أسهم أوروبا تصعد بدعم آمال لقاح «كورونا» ونتائج إيجابية

ارتفعت الأسهم الأوروبية، أمس، بدعم آمال في إمكانية أن يكون لقاح لفيروس كورونا المستجد متاحاً بالولايات المتحدة قبل نهاية العام، كما رفعت بعض نتائج الأعمال الإيجابية المعنويات بعد أسبوع محموم.

وقالت شركة فايزر إنها قد تتقدم بطلب لاعتماد لقاح «كوفيد 19»، والذي تطوره مع شريكتها الألمانية بيو.إن.تك، في الولايات المتحدة في أوائل نوفمبر.

ودعمت تلك الأنباء أسواق الأسهم العالمية، وساعدت المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على الصعود 1.3 % في أفضل أداء له في ثلاثة أسابيع تقريباً.

ومع ذلك، أنهى مؤشر الأسهم القياسي بأول تراجع أسبوعي في ثلاثة أسابيع، إذ أثار تزايد لوتيرة الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء أوروبا مخاوف من مزيد من إجراءات العزل الشاملة. وعادت القيود الحكومية لتخيم من جديد على لندن وباريس أكثر المدن الأوروبية ثراء.

وقد تقوض القيود الجديدة أيضاً نشاط الأعمال وتعرقل الانتعاش الاقتصادي الذي ما زال في مهده، وتزيد الضغوط على أسواق الأسهم الأوروبية، والتي لم تلحق بركب تعافي الأسهم الأمريكية. ففي حين صعد ستاندرد آند بورز 500 حوالي 8 % هذا العام، لا يزال ستوكس 600 الأوروبي منخفضاً 12% تقريباً.

 ومما زاد الضبابية لدى المستثمرين، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن الوقت حان للاستعداد للخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق تجاري إذا لم يغير الاتحاد مسار محادثات التجارة بشكل جذري.

 لكن المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن ارتفع 1.5%، إذ قال محللون إن غالبية المشاركين بالسوق يتوقعون التوصل لاتفاق.

 وربحت الأسهم الألمانية 1.6 %، معوضة أكثر من نصف الخسائر التي تكبدتها في الجلسة السابقة، إذ قفز سهم دايملر 5.5 % بعد أن سجلت شركة صناعة السيارات الفارهة نتائج في الربع الثالث من العام أفضل من التوقعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات