رهانات التحفيز تصعد بالأسهم الأمريكية والأوروبية قرب قمة 3 أسابيع

بورصة «وول ستريت» تراهن على برامج التحفيز الحكومية أ ب

فتحت المؤشرات الرئيسية في بورصة «وول ستريت» على ارتفاع اليوم، إذ ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إحراز تقدم في المفاوضات بشأن تحفيز مالي جديد، بينما أظهرت بيانات استمرار ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأسبوع الماضي.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 45.40 نقطة أو ما يعادل 0.16 % إلى 28348.86 نقطة.

وصعد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 14.83 نقطة أو ما يعادل 0.43 % إلى 3434.28 نقطة، بينما صعد المؤشر ناسداك المجمع 78.75 نقطة أو ما يعادل 0.69 % إلى 11443.35 نقطة.

وبلغت الأسهم الأوروبية اليوم أعلى مستوى في قرابة 3 أسابيع، إذ يعلق المستثمرون حول العالم الآمال على مزيد من التحفيز في الولايات المتحدة حتى رغم تصاعد وتيرة الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء القارة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي على زيادة 0.8 % بعد أن كانت المكاسب متذبذبة في التعاملات المبكرة.

وقفز المؤشر داكس الألماني 0.9 %، ليبلغ هو الآخر أعلى مستوياته منذ منتصف سبتمبر، في حين صعد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.6 % وزاد مؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن 0.5 %.

ومما ساعد على تحقيق مكاسب في أوروبا قبل الإغلاق، قفزت مؤشرات وول ستريت بعد أن أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تقدم في المفاوضات بشأن تحفيز مالي جديد، وذلك بعد أيام من توقف محادثات حول اتفاق أكثر شمولاً.

وكانت قطاعات منكوبة مثل البنوك والنفط والغاز والسفر والترفيه من أكبر الرابحين، في حين قدم قطاعا التكنولوجيا والأدوية دعماً أيضاً.

وربح سهما شركتي النفط الكبيرتين رويال داتش شل وبي.بي أكثر من 2 % مع صعود أسعار الخام لأكثر من 43 دولاراً للبرميل بدعم من مؤشرات على نقص في الإمدادات.

كما قفزت أسهم شركات الطيران، إذ صعد سهما آي.إيه.جي المالكة للخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيروايز) ولوفتهانزا 10.3 % و6.1 % على الترتيب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات