«أوبك» تتوقع استمرار النفط كمصدر رئيسي للطاقة على المدى الطويل

تتوقع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) استمرار النفط كمصدر رئيسي للطاقة في العالم على المدى الطويل رغم نمو الطلب على مصادر الطاقة المتجددة.

وبحسب التقرير السنوي لمنظمة أوبك الصادر أمس، فإن نصيب الدول الأعضاء في المنظمة وعددها 13 دولة من إجمالي إمدادات الطاقة في السوق العالمية ستزيد من حوالي الثلث حالياً إلى 40 في المئة خلال 25 عاماً، في حين تتوقع تراجع نصيب الدول خارج المنظمة.

 وبحسب التقرير السنوي «النظرة المستقبلية لسوق النفط العالمية» الصادر أمس، فإنه من المتوقع نمو الطلب العالمي على النفط بمقدار الربع حتى عام 2045 بعد تراجعه خلال العام الحالي بسبب أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويتوقع محللو المنظمة نمو حجم الاقتصاد العالمي بحلول 2045 إلى الضعف ونمو عدد السكان والإنفاق لدى الطبقة المتوسطة في الدول النامية، مما يؤدي إلى زيادة الطلب على الطاقة.

كما تتوقع أوبك استمرار نمو الطلب على الطاقة المتجددة بمعدل 6.6 % سنوياً أي أسرع من أي مصدر آخر للطاقة.

 وقال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك في تقديمه للتقرير: «ومع ذلك فإن قطاع النفط كان وسيظل أساس تلبية احتياجات العالم من الطاقة».

وترى «أوبك» أن نمو الطلب على النفط سيكون مدفوعاً بشكل أساسي بالاقتصادات النامية والصاعدة إلى جانب قطاعات البتروكيماويات والنقل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات